الفائزون بجائزة الملك فيصل العالمية في ثلاثين عاماً

شعار جائزة الملك فيصل العالميه
تقرير - الرياض، (واس):

منحت مؤسسة الملك فيصل الخيرية جوائزها العالمية في مختلف مجالات الجائزة إلى أكثر من 190 شخصية عالمية واعتبارية ممن قدموا إسهامات كبيرة في خدمة الإسلام والمسلمين والدراسات الإسلامية أو حققوا إنجازات فريدة، وتحولا إيجابيا في مجالات إبداعهم بما يخدم البشرية جمعاء خاصة في الطب والعلوم والأدب.

ويعود إنشاء مؤسسة الملك فيصل العالمية إلى العام 1396ه/1976م حينما قرر أبناء الملك فيصل بن عبد العزيز / رحمه الله / إنشاء المؤسسة تخليداً لذكرى والدهم وإسهاماً في العمل البناء وقد آلت هذه المؤسسة على نفسها أن تكون خيرية ذات منظور عالمي، ولهذا كان تقدير العاملين في خدمة الإسلام ومكافأة العلماء المسلمين وغيرهم في المجالات التي تمنح فيها الجائزة.

وتسعى مؤسسة الملك فيصل الخيرية لتحقيق أهدافها وفق منظور عالمي يسترشد بتعاليم الإسلام وقيمه ولذلك كان من الطبيعي أن يكون تقدير العلماء والمفكرين الذين يثرون الفكر الاسلامي ويشاركون في تطور الحضارة الإنسانية هدفا أصيلا ومحورا من محاور نشاطات المؤسسة.

وقرر مجلس أمناء المؤسسة من هذا المنطلق إنشاء جائزة عالمية باسم الملك فيصل عام 1397 ه تمنح في ثلاثة مجالات هي خدمة الإسلام والدراسات الإسلامية والأدب العربي.

وبدأ منح الجائزة في العام 1399ه ثم أضيفت إليها جائزتان أخريان واحدة في مجال الطب وأخرى في مجال العلوم مما أكسب الجائزة مزيدا من الشهرة والاهتمام العالمي وتأصيل صفتها العالمية.

ورصد الكتاب الذي صدر عن مؤسسة الملك فيصل الخيرية مؤخرا أسماء وجنسيات الفائزين بالجائزة وتواريخ فوزهم بها وفروعها منذ تأسيسها على النحو التالي:

في سنة 1399ه الموافق 1979م فاز بجائزة خدمة الإسلام أبو الأعلى المودودي من الباكستان. وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية الدكتور فؤاد سزكين من تركيا

فيما حجبت الجائزة في مجال الأدب العربي.

وفي سنة 1400ه الموافق 1980م فاز بجائزة خدمة الإسلام أبوالحسن علي الحسني الندوي من الهند والدكتور حمد ناصر من أندونيسيا. وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية الدكتور محمد مصطفى الأعظمى من المملكة العربية السعودية . فيما فاز بجائزة الأدب العربي كل من الدكتور احسان عباس من فلسطين والدكتور عبدالقادر القط من مصر.

وفي سنة 1401ه الموافق 1981م فاز الملك خالد بن عبدالعزيز آل سعود / رحمه الله / بجائزة خدمة الإسلام . فيما حجبت الجائزة في مجال الدراسات الاسلامية. وفاز بجائزة الأدب العربي عبدالسلام محمد هارون من مصر.

وفي سنة 1402ه الموافق 1982م فاز بجائزة خدمة الإسلام الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز / رحمه الله / من المملكة العربية السعودية . وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية الدكتور محمد نجاة الله صديقي من الهند. وفاز بجائزة الأدب العربي الدكتور ناصر الدين الأسد من الأردن . فيما فاز بجائزة الطب الدكتور ديفيد مورلي من المملكة المتحدة.

وفي سنة 1403ه الموافق 1983م فاز بجائزة خدمة الإسلام كل من الشيخ حسنين محمد مخلوف من مصر والأمير تانكو عبدالرحمن من ماليزيا ، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية الشيخ محمد عبدالخالق عظيمة من مصر ، وفاز بجائزة الأدب العربي الدكتور أحمد شوقي عبدالسلام ضيف من مصر ، وفاز بجائزة الطب الدكتور والاس بيترز من المملكة المتحدة ، فيما حجبت الجائزة في مجال العلوم.

وفي سنة 1404ه الموافق 1984م فاز خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز/ رحمه الله / بجائزة خدمة الإسلام ، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية مصطفى أحمد محمد الزرقاء من سوريا ،وفاز بجائزة الأدب العربي محمود محمد شاكر من مصر ، فيما فاز بجائزة الطب كل من الدكتور جون س فوردتران والدكتور ويليام جرينوف الثالث والدكتور مايكل فيلد من الولايات المتحدة الأمريكية والدكتور هنري روهررمن سويسرا ، فيما فاز بجائزة العلوم الدكتور جيرد بينج من المانيا.

وفي سنة 1405ه الموافق 1985م فاز بجائزة خدمة الإسلام عبدرب الرسول سياف من أفغانستان ، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية كل من الدكتور محمد رشاد محمد سالم من المملكة العربية السعودية والدكتور فاروق أحمد حسن الدسوقي والدكتور محمد حلمي سليمان من مصر، وفاز بجائزة الطب كل من الدكتور روبرت بالمربيزلي من الولايات المتحدة الامريكية والدكتور ماريو ريزيتو من إيطاليا ، فيما حجبت الجائزة في مجال الأدب العربي والعلوم.

وفي سنة 1406ه الموافق 1986م فاز بجائزة خدمة الإسلام كل من أحمد حسين ديدات من جنوب أفريقيا والدكتور رجاء جارودي من فرنسا ، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية الدكتور عبدالعزيز عبدالكريم الدورى من العراق ، فيما فاز بجائزة الأدب العربي محمد بهجت الأثري من العراق ، وفاز بجائزة الطب كل من الدكتور جيان فرانكو بوتاتزو والدكتور ليليو أورشي من إيطاليا والدكتور البرت ريتولدز من سويسرا ، فيما فاز بجائزة العلوم الدكتور مايكل جون بيردج من المملكة المتحدة.

وفي سنة 1407ه الموافق 1987م فاز بجائزة خدمة الإسلام الشيخ أبوبكر محمود جومي من نيجيريا ، فيما حجبت الجائزة في مجال الدراسات الإسلامية والأدب العربي ، وفاز بجائزة الطب الدكتور باري راسل جونز من المملكة المتحدة ،فيما فاز بجائزة العلوم الدكتور السير مايكل عطية من المملكة المتحدة.

وفي سنة 1408ه الموافق 1988م‌ فاز بجائزة خدمة الإسلام الدكتور أحمد دومو كاو الونتو من الفلبين، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية كل من محمد قطب شاذلي من مصر والدكتور مقداد يالجن محمد علي من تركيا ، فيما فاز بجائزة الأدب العربي كل من الدكتور محمود يوسف علي مكي من مصر والدكتور محمد بن شريفة من المغرب ، وفاز بجائزة الطب كل من الدكتور جانت ديفسون راولي من الولايات المتحدة الأمريكية وملفن فرانسس جريفزمن المملكة المتحدة ، فيما فاز بجائزة العلوم كل من الدكتور ريكاردو ميليدي من المملكة المتحدة والدكتور بيير شامبون من فرنسا.

وفي سنة 1409ه الموافق 1989م فاز بجائزة خدمة الإسلام الشيخ محمد الغزالي السقا من مصر ، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية الدكتور صالح أحمد العلي من العراق فيما فاز بجائزة الأدب العربي كل من الدكتور شاكر محمد كامل الفحام من سوريا والدكتور يوسف عبدالقادر خليف من مصر ، وفاز بجائزة الطب كل من الدكتور روبرت جيفري ادواردز من المملكة المتحدة والدكتور لويس ماستروبالي من الولايات المتحدة الأمريكية، فيما فاز بجائزة العلوم كل من الدكتور ثيودور هانس من المانيا والدكتور أحمد حسن زويل من الولايات المتحدة الامريكية.

وفي سنة 1410ه الموافق 1990م فاز بجائزة خدمة الإسلام كل من فضيلة الشيخ علي الطنطاوي من المملكة العربية السعودية والدكتور خورشيد أحمد من الباكستان ، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية كل من الدكتور محمد عمر عبدالكريم صابر من المملكة العربية السعودية والدكتور الصديق محمد الأمين الغدير من السودان، فيما فاز بجائزة الأدب العربي يحيى حقي محمد حقي من مصر، وفاز بجائزة الطب كل من الدكتور اندر كابرون من فرنسا والدكتور التوني ادوردبتروورت من المملكة المتحدة ، فيما فاز بجائزة العلوم كل من الدكتور ريمون ارخل لوميو من كندا والدكتور فرانك البرت كوتن والدكتور مصطفى عمرو السيد من الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي سنة 1411ه الموافق 1991م فاز بجائزة خدمة الإسلام الدكتور عبدالله بن عمر بن محمد نصيف من المملكة العربية السعودية ، فيما حجبت الجائزة في مجال الدراسات الاسلامية ، وفاز بجائزة الأدب العربي كل من أحمد محمود نجيب وعبدالتواب يوسف أحمد يوسف من مصر وعلي عبدالقادر الصقلي من المغرب ، فيما حجبت الجائزة في مجال الطب والعلوم.

وفي سنة 1412ه الموافق 1992م‌ فاز بجائزة خدمة الإسلام معالي الدكتور حامد الغابد من نيجيريا ، فيما حجبت الجائزة في مجال الدراسات الإسلامية ، وفاز بجائزة الأدب العربي كل من الدكتور محمد مصطفى بدوي والدكتور عبدالفتاح شكري عباد من مصر والدكتور محمد يوسف نجم من لبنان ، فيما فاز بجائزة الطب الدكتور اتيليو ساسيري من إيطاليا ،يوفاز بجائزة العلوم الدكتور سيدني برينر من المملكة المتحدة.

وفي سنة 1413ه الموافق 1993م فاز بجائزة خدمة الإسلام الرئيس علي عزت بيجوفتش من البوسنة، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية الدكتور حسن الساعاتي عبدالعزيز من مصر ، فيما حجبت في مجال الأدب العربي ، وفاز بجائزة الطب كل من الدكتور لوك مونتابيه والدكتور جين كلود فيرمان والدكتورة فرانسو ازسنوسي من فرنسا ، فيما فاز بجائزة العلوم كل من الدكتور هيربرت فالتر من المانيا والدكتور سيتفن شيو من الولايات المتحدة الامريكية.

وفي سنة 1414ه الموافق 1994م فاز بجائزة خدمة الإسلام فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين من المملكة العربية السعودية ، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية كل من الشيخ سايق حمد التهامي من مصر والشيخ الدكتور يوسف عبدالله القرضاوي من قطر ،فيما فاز بجائزة الأدب العربي كل من الدكتورة عائشة محمد علي عبدالرحمن‌ / بنت الشاطئ/ من مصر والدكتورة وداد عفيفي قاضي من لبنان، وفاز بجائزة الطب كل من الدكتور وليام فرنس اندرسن من الولايات المتحدة الأمريكية والدكتور روبرت وليمسن من المملكة المتحدة، فيما فاز بجائزة العلوم الدكتور دينيس بارنيل سوليفان من الولايات المتحدة الامريكية.

وفي سنة 1415ه الموافق 1995م فاز بجائزة خدمة الإسلام الشيخ جادالحق علي جادالحق من مصر ، فيما حجبت الجائزة في مجال الدراسات الإسلامية ، وفاز بجائزة الأدب العربي كل من الدكتور حمدي سيد أحمد السكوت والدكتور محمد أبو الانوار محمد علي من مصر وسلمى لطفي العفار الكزبري من سوريا ، وفاز بجائزة الطب كل من الدكتور قريقوري بول ونتر من المملكة المتحدة والدكتور مارك ديفز من الولايات المتحدة الامريكية والدكتور تاك واه ماك من كندا ، فيما فاز بجائزة العلوم الدكتور ك باري شاربلس من الولايات المتحدة الامريكية.

وفي سنة 1416ه الموافق 1996م فاز بجائزة خدمة الإسلام الدكتور عبدالرحمن حمود السميط من الكويت ، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية الدكتور أكرم ضياء أحمد العمري من العراق ، فيما فاز بجائزة الأدب العربي الشيخ حمد بن محمد الجاسر من المملكة العربية السعودية ، وفاز بجائزة الطب كل من الدكتور أبنجت روبرتسون من السويد والدكتور تسورو فيوجيوارا من اليابان ، فيما فاز بجائزة العلوم كل من الدكتور جنتر بلويل والدكتور جيمس روثمان من الولايات المتحدة الامريكية والدكتور هيوبلام من المملكة المتحدة.

وفي سنة 1417 ه الموافق 19997م فاز بجائزة خدمة الإسلام الدكتور مهاتير بن محمد من ماليزيا ، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية الدكتور عبدالكريم زيدان من العراق ، فيما فاز بجائزة الطب كل من الدكتور كولن لويس من أستراليا والدكتور كونرادتر اوجوت من ألمانيا والدكتور جيمس فرانسيس من كندا ، وفاز بجائزة العلوم كل من الدكتور كارل وايمان والدكتور اريك كورنل من الولايات المتحدة الأمريكية وفي سنة 1418 ه الموافق 1998م فاز بجائزة خدمة الإسلام الرئيس السنغالي عبدو ضيوف من السنغال ، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية كل من الدكتور عبدالستار عبدالحق الحلوجي من مصر والدكتور يحيى محمود بن جنيد من المملكة العربية السعودية، فيما حجبت الجائزة في مجال الأدب العربي وفاز بجائزة الطب كل من الدكتور جون لويس جيرن والدكتور روبرت هاري بيرسل من الولايات المتحدة الأمريكية ، فيما فاز بجائزة العلوم الدكتور اندرو جون وايلز من المملكة المتحدة.

وفي سنة 1419 ه الموافق 1999 م فاز بجائزة خدمة الإسلام جمعة عبدالله الماجد من دولة الإمارات العربية المتحدة ، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية الشيخ محمد ناصر الدين الألباني من سوريا ، فيما فاز بجائزة الأدب العربي كل من الدكتورة مكارم أحمد الغمري من مصر والدكتور سعيد عبدالسلام علوش من المغرب ، وفاز بجائزة الطب كل من الدكتور باتريك هولت من استراليا والدكتور ستيفن هولجيت من المملكة المتحدة ، فيما فاز بجائزة العلوم كل من الدكتور ريوجي نويوري من اليابان والدكتور ديتر زيباخ من ألمانيا.

وفي سنة 1420ه الموافق 2000م فاز بجائزة خدمة الإسلام الازهر الشريف من مصر ، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية الدكتور محمد بن مهر علي من بنجلادش ، فيما فاز بجائزة الأدب العربي كل من الدكتور عبدالله الطيب من السودان والدكتور عز الدين اسماعيل عبدالغني من مصر ، وفاز بجائزة الطب الدكتورة سنشيا جين كينون من الولايات المتحدة الامريكية ، فيما فاز بجائزة العلوم الدكتور ادورد أوزبورن ويلس والدكتور جون كريغ فنتر من الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي سنة 1421ه الموافق 2001م فاز بجائزة خدمة الإسلام الهيئة العليا لجمع التبرعات لمسلمي البوسنة والهرسك من المملكة العربية السعودية، فيما حجبت الجائزة في مجال الدراسات الإسلامية ، وفاز بجائزة الأدب العربي بالاشتراك كل من الاستاذ الدكتور إبراهيم عبدالرحيم السعافين من الأردن والأستاذ الدكتور منصور إبراهيم الحازمي من المملكة العربية السعودية، فيما فاز بجائزة الطب بالاشتراك كل من الأستاذ الدكتور سير روي يورك كالن من المملكة المتحدة والأستاذ الدكتور نورمان ادورد شموي والاستاذ الدكتور توماس ايرال ستارزل من الولايات المتحدة الأمريكية ، وفاز بجائزة العلوم /في مجال الفيزياء / بالاشتراك كل من الأستاذ الدكتور ساجيف جون من كندا والأستاذ الدكتور تشن ننغ انغ‌ من الولايات المتحدة الأمريكية. وفي سنة 1422ه الموافق 2002م‌ فاز بجائزة خدمة الإسلام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة عضو المجلس الأعلى بدولة الإمارات العربية المتحدة ، فيما حجبت الجائزة في مجال الدراسات الإسلامية ، وفاز بجائزة الأدب العربي بالاشتراك كل من الأستاذ الدكتور حسام الدين أمين الخطيب من سوريا والأستاذ الدكتور حسني محمود حسين من الأردن ، فيما فاز بجائزة الطب بالاشتراك كل من الأستاذ الدكتور فن واقستين من السويد والاستاذ الدكتور يوجين برونولد من الولايات المتحدة الأمريكية ، وفاز بجائزة العلوم /موضوع الرياضيات/ بالاشتراك كل من الأستاذ الدكتور يوري مانين من روسيا والدكتور بيتر ويليستون شور من الولايات المتحدة الامريكية. وفي سنة 1423ه الموافق 2003م‌ فاز بجائزة خدمة الإسلام مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز ال سعود الخيرية من المملكة العربية السعودية ، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية مناصفة بين كل من الأستاذ الدكتور عز الدين عمر موسى من السودان والأستاذ الدكتور إبراهيم أبوبكر من المغرب ، فيما حجبت الجائزة في مجال الأدب العربى والعلوم ، وفاز بجائزة الطب كل من البروفيسور امبيرتو فيرونيسي من إيطاليا والبروفيسور اكسل اولرخ من المانيا .وفي سنة 1424ه الموافق 2004م‌ فاز بجائزة خدمة الإسلام المشير عبد الرحمن محمد سوار الذهب من السودان ، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية الدكتور علي أحمد غلام محمد ندوي من الهند و الدكتور يعقوب عبد الوهاب الباحسين من المملكة العربية السعودية ، فيما فاز بجائزة الأدب العربي البروفيسور حسين محمد نصار من مصر ، وفاز بجائزة الطب البروفيسور اولرخ سغفارت من سويسرا ، فيما فاز بجائزة العلوم /في مجال علم الحياة/ البروفيسور سمير زكي من المملكة المتحدة.

وفي سنة 1425ه الموافق 2005م‌ فاز بجائزة خدمة الإسلام كل من معالي الدكتور أحمد محمد علي من المملكة العربية السعودية ومؤسسة الحريري الخيرية من لبنان ، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية البروفيسورة كارول هيلينبراند من المملكة المتحدة ، فيما حجبت الجائزة في مجال الأدب العربي ، وفاز بجائزة الطب البروفيسور السير ريتشارد دول من المملكة المتحدة، فيما فاز بجائزة العلوم / في مجال الفيزياء / كل من البروفيسور فيديريكو كاباسو والبروفيسور فرانك ويلتشيك من الولايات المتحدة الأمريكية والبروفيسور انطوان تسايلينغر من النمسا. وفي سنة 1426ه الموافق 2006م‌ فاز بجائزة خدمة الإسلام كل من معالي الشيخ صالح بن عبد الرحمن الحصين من المملكة العربية السعودية والشيخ يوسف بن جاسم بن محمد الحجي من الكويت ، فيما حجبت الجائزة في مجال الدراسات الإسلامية ، وفاز بجائزة الأدب العربي كل من البروفيسور تمام حسان عمر من مصر والبروفيسور عبد القادر فاسي فهري من المغرب ،وفاز بجائزة الطب البروفيسور مايكل أنطوني جمبرون من الولايات المتحدة الأمريكية،فيما فاز بجائزة العلوم / في مجال الرياضيات / كل من البروفيسور سايمون كراون دونالدسن من المملكة المتحدة والبروفيسور مودومباي ناراسيمان من الهند.

وفي سنة 1427ه الموافق 2007م‌ فاز بجائزة خدمة الإسلام منتيمير شريف الله شايمييف من روسيا ، وفاز بجائزة الدراسات الإسلامية البروفيسور رشدي حفني راشد من فرنسا ، فيما فاز بجائزة الأدب العربي كل من البروفيسور مصطفى عبده ناصف من مصر والبروفيسور محمد عبد الله العمري من المغرب، وفاز بجائزة الطب كل من البروفيسور فيرناند لابري من كندا والبرفيسور باتريك كريغ وولش من الولايات المتحدة الأمريكية ،فيما فاز بجائزة العلوم / في مجال الكمياء / السرجيمس فريزر ستودارت من المملكة المتحدة.

وفي سنة 1428ه الموافق 2008م‌ فاز خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز ال سعود بجائزة خدمة الإسلام ، فيما حجبت الجائزة في مجال الدراسات الإسلامية ، وفاز بجائزة الأدب العربي كل من البروفيسور احمد مطلوب الناصري من العراق والبروفيسور محمد رشاد الحمزاوي من تونس والبروفيسور محمد عبدالله العمري من المغرب ،فيما فاز بجائزة الطب كل من البروفيسور دونالد دين ترنكي والبرفيسور باسل ارثر بروت من الولايات المتحدة الأمريكية، وفاز بجائزة العلوم / في مجال عالم الحياة / البروفيسور رودجر فينر من المانيا.












التعليقات





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع