أوضح أستاذ الفقه المقارن الإسلامي رئيس الدراسات المدنية بكلية الملك فهد الأمنية أ.د. محمد بن يحيى النجيمي ان المواطنة جبلة بشرية لا تعارض الدين الإسلامي.

وقال في الجلسة الخامسة لندوة الانتماء الوطني والتعليم العام التي عقدت أمس في القاعة الكبرى في كلية الدعوة والإعلام بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية برئاسة وكيل جامعة الإمام لشؤون الطالبات د. خالد بن سعد المقرن ان مفهوم الوطنية في الاتجاه الإسلامي يختلف عن مفهوم العلمانيين والقوميين، مشيراً إلى ان مواقف الاتجاه الإسلامي إزاء الوطنية يمكن إجمالها في اتجاهين، يتمثل الأول في ان وطنية المسلم هي إسلامه أو عقيدته، والاتجاه الثاني انقسام الأمة إلى مجتمعات لكل مجتمع دولته وحدوده.

وأكد أ.د. النجيمي على ان المواطنة عند المسلمين تتمثل في حقوق الراعي على الرعية وحقوق الرعية على الراعي، وكذلك حرمة الخروج على الحكام، مشدداً على ان النصوص من الكتاب والسنة واجماع الأمة دلت على حرمة الخروج على الحاكم وان الخروج عليه يخرج من الملة.

من جهته، أكد الأستاذ في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة أ.د. عبدالكريم بن صنيتان العمري على ان المواطنة موجودة منذ القدم حتى عند أبي الأنبياء عليهم الصلاة والسلام إبراهيم عليه الصلاة والسلام، مضيفاً أنه من الواجب على المواطن الاهتمام بالمكتسبات وتعزيز الانتماء الوطني وعدم الخروج على ولي الأمر ومعرفة ان الوحدة الوطنية صمام أمان للمجتمع ومحاربة الانحراف.

إلى ذلك، أوضح د. إسماعيل بن محمد عبدالرحمن من كلية التربية للمعلمات بالحوطة بيان منزلة المملكة بين سائر الدول الإسلامية، مؤكداً ان زعزعة أمنها يزعزع سائر بلاد المسلمين، معللاً ذلك إلى وجود المقدسات الإسلامية فيها.

وأكد د. محمد بن عبدالعزيز العقيل على ان أخلاق المواطن الصالح تتمثل في الحرص على العقيدة ونشرها، ولزوم الجماعة والسمع والطاعة وكذلك اجلال ولي الأمر والنصح له وردع أهل الفرقة بالسبل المشروعة إضافة إلى الألفة تحت الرعاية السامية والقضاء على أسباب الشر.

عقب ذلك، تم تلقي أسئلة ومداخلات الحضور الذين امتلأت بهم قاعة الكلية، حيث أكد عميد كلية الدعوة والإعلام الدكتور عبدالله المجلي على أهمية انعقاد الندوة في هذا الوقت، مشيراً إلى أنها تحظى برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - وهو تأكيد على أهميتها.

وقال في مداخلة خلال اللقاء أنه من المهم ان يستشعر المواطن قيمة الانتماء في سلوكه ويترجمه لصالح دينه ووطنه، مؤكداً على ان الحديث عن الإنتماء الوطني ليس فيه حرج، وإنما هو أصل مرتبط بعقيدة المسلم تجاه وطنه وولاة أمره، كما ان التناول العلمي في هذه الندوة يكشف بعض المظاهر السلبية تجاه الانتماء الوطني والسعي إلى تصويبها وتوجيهها للحفاظ على مكتسبات الوطن.