استمر وضع المنافسة في دوري المحترفين على ما هو عليه بعد فوز الاتحاد على نجران بأربعة أهداف مقابل هدف وفوز الهلال على الوحدة بهدف دون مقابل في الجولة الثامنة عشرة، وفيما لم يجد الاتحاد أي صعوبة تذكر في الفوز على نجران المتواضع بشكل مفاجئ واجه الهلال منافسه على الصدارة صعوبة بالغة ولم يحسم المباراة إلا في الوقت القاتل عن طريق العنبر، وساهم الدعيع بشكل كبير في الفوز بعد أن حافظ على مرماه وأنقذ فريقه من لا يقل عن ثلاثة أهداف محققة.

وفي المواجهات الأخرى استغل الوطني غياب دوليي الشباب وخطف منه نقطة ثمينة رغم تقدمه بهدفين دون مقابل ليلحق به الشباب بعد أن طرد الحكم ثلاثة من لاعبي الوطني.

وفي الرس مارس الحزم تخصصه وأسقط النصر في الرس عن طريق مهاجمه صفوان الخويلدي وفي أبها هزم الرائد فريق أبها على أرضه وبين جماهيره بهدف محترفه «كامبسن» وتعادل الاتفاق والأهلي سلبياً من دون أهداف في اللقاء المؤجل من الجولة الثامنة.

الوحدة -الهلال

بدأ الفريقان بتشابه في طريقة اللعب وبمهاجم واحد في خط المقدمة ودانت السيطرة والخطورة وامتلاك الكره في العشر دقائق الأولى من هذا الشوط للوحدة، ولم تظهر الخطورة والتحرك الهلالي والبحث عن الأهداف إلا بعد الدقيقة العاشرة من خلال تنوع في الهجمات من الجهتين اليمنى و اليسرى وبفضل تحركات الثلاثي الأجنبي طارق التائب وويلهامسون وسول إلا أن التسرع وعدم التركيز أضاعا العديد من الهجمات على الهلال، وبعد الدقيقة ال25 من الشوط الأول مال اللعب إلى الهدوء وتراجع لاعبي الفريقين إلى وسط الملعب إلى أن أطلق حكم المباراة صافرته معلنا نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني لم يتغير في شكله في الشوط الأول من ناحية إهدار الفرص السهلة أمام مرمى الفريقين ولم تفلح التغيرات الهجومية التي أجرها مدرب الهلال الوطني عبداللطيف الحسيني للبحث عن الهدف بإشراك سلمان الفرج ومحمد العنبر واحمد الصويلح كداعمين لخط الهجوم إلا في الدقيقة الأخيرة من هذا الشوط حين سجل العنبر هدف الهلال الوحيد في المباراة بعد أن تعامل بشكل ممتاز مع الكره التي وصلت إليه داخل منطقة جزاء الوحدة وضعها برأسه هدفاً أول وثميناً للهلال في هذه المباراة والذي كسب من خلاله الهلال النقاط الثلاث.

نجران - الاتحاد

تغلب الاتحاد على مضيفه نجران (4-1) وواصل صدارته لدوري المحترفين السعودي بعد أن ضغط طوال الثلث الأول من المباراة وحاصرنجران وسط منطقته بحثا عن هدف يضمن له الحفاظ على صدارته، واستطاع مهاجمه طلال المشعل أن يستغل كرة أعيدت من ظهير نجران ناصر حديب للحارس سقطت بين متوسطي الدفاع ولعبها قوية في المرمى هدفاً أول للاتحاد (17).

نجران الذي غاب وسطه عن المباراة لم يقدم ما يشفع له أن يسجل وواصل لاعبوه الوقوع في الأخطاء وكان هجوم الاتحاد حاضرا خصوصاً المهاجم المتالق هشام أبو شروان الذي خطف كرة في الدقيقة (37) من علي زبارة الذي تباطأ في إبعاد الكرة ليعيق أبو شروان احتسب الحكم ركلة جزاء تقدم لها ريناتو ابطلها الحارس واعادها الحكم مرة ثانية وسجل منها ريناتو الهدف الثاني للاتحاد، حاول نجران البحث عن تقليص الفارق واندفع ليفاجئه الاتحاد بكرة مرتدة سريعة سجل منها ابو شروان الهدف الثالث (40).

مع مطلع الشوط الثاني دانت السيطرة لنجران وقلص الفارق في الدقيقة 58 عن طريق اللاعب علي التركي الذي استغل بينية ويلسون ولعبها في المرمى، وتحصل ويلسون على ركلة جزاء بعد دفع محمد سالم له داخل الصندوق تقدم لها بنفسه وسددها أبعدها تيسير آل نتيف وأعادها الحكم مرة أخرى تقدم لها عبد الفتاح السافي وأضاعها مرة أخرى واعادها الحكم للمرة الثالثة وسط احتجاج اتحادي على رجل الخط تقدم لها فهد عداوي ليلعبها في القائم مهدرا الهدف الثاني(75) لم يستطع بعدها نجران العودة للمباراة بل زاد الاتحاد الغلة بهدف رابع عن طريق عبد العزيز الصبياني في الدقيقة (86).

الحزم - النصر

بدأ الشوط الأول حذرا من الفريقين، إذ انحصر اللعب داخل وسط الملعب وكان النصر هو المستحوذ على وسط الملعب بفضل تحركات إلتون وحسام غالي لكن بدون أي خطورة على مرمى الحزم، واستمر اللعب سجالا حتى سجل صفوان المولد هدف الحزم من تسديده مباشرة لم يحسن دفاع النصر وحارسه التصدي لها (40).

دخل الفريق النصراوي الشوط الثاني باندفاع على مرمى الحزم بغية تسجيل هدف تعادل وأمتلك الملعب بسبب مبالغة السويح بالدفاع، وتنوعت هجمات النصر لكن بسالة دفاع الحزم ومن خلفهم الحارس سعيد الحربي حالت دون ذلك.

الاتفاق -الأهلي

تعادل الاتفاق والأهلي سلبياً في المباراة التي جمعتهما على ملعب الأمير محمد بن فهد بالدمام، وخلت المباراة من الإثارة والندية، وجاءت ضعيفة فنيا، وكان الاتفاق هو الأفضل والأكثر سيطرة على أحداث اللقاء، وحاول الوصول إلى شباك ياسر المسيليم، من خلال تحركات البرنس تاغو وعبدالرحمن القحطاني الذي سدد ثلاث كرات نجح المسيليم في إبعادها وإنقاذ شباك فريقه من فرصة تسجيل اتفاقية.

ولم يظهر الأهلي بمستواه المعروف وظل متقوقعا في نصف ملعبه، مكتفيا بالدفاع والاعتماد على الكرات المرتدة، التي لم تشكل أي خطورة على مرمى الاتفاق؛ نظرا لتماسك رباعي دفاعه، ومراقبة لاعبي الهجوم بشكل جيد، لم يتح الفرصة لهم بتهديد مرمى حسين شيعان.

أبها-الرائد

تخطى الرائد مضيفه أبها بهدف من دون مقابل جاء في الشوط الثاني عن طريق البرازيلي كامبوس، وكان الشوط الأول شهد إضاعة أربع فرص محققة للرائد منها اثنتان للشيحان الذي وقفت العارضة له بالمرصاد وفي هذا الشوط مارس لاعبوه هجوماً مكثفاً مدروساً على المرمى الابهاوي.

وفي الشوط الثاني وضع نجم اللقاء سالم عسيري حداً من البداية لتحركات وسرعة هجوم الرائد وتصدى بكل براعة لركلة جزاء أهدرها البرازيلي كامبوس الا انه عاد مرة أخرى وخطف هدف الفوز لفريقه بعد ان استفاد من كرة مقطوعة من العلياني.

الشباب -الوطني

حول الشباب تأخره بهدفين أمام ضيفه الوطني إلى تعادل في اللقاء الذي أقيم مساء أمس على ملعب إستاد الملك فهد الدولي. وجاء هدفا الوطني عن طريق ركلة جزاء نفذها عايد البلوي، وناصر الحلوي، بينما سجل للشباب كماتشو ويوسف السالم وبذلك يصبح رصيد الشباب 32 ورصيد الوطني 11 نقطة.

بداية الشوط الأول كانت قوية من جانب الفريق الشبابي الذي سيطر على ربع الساعة الأولى، وسنحت فرصتان للتسجيل للبرازيلي بوفيو وناجي مجرشي في الدقيقتين 14 و15 ولكن حارس الوطني سلطان البلوي تصدى لهما بعد ذلك شعر لاعبو الوطني بالخطر، واستطاعوا تنظيم صفوفهم وهددوا مرمى خوجة بهجمات عدة كان أخطرها الخطأ الذي نفذه البرازيلي جوسيمار على مرمى خوجة الذي تصدى للكرة وعادت لحمد ابوربع الذي سدد وتصدى لها محمد خوجة مرة أخرى تشهد الدقيقة 33 هدف الوطني الأول عندما اعاق مدافع الشباب ماجد المرحوم مهاجم الوطني عيسى ابوقدعة يتقدم للكرة عايد البلوي الذي وضع الكرة على يمين حارس الشباب هدفاً أول، وضح منذ بداية الشوط الثاني رغبة لاعبي الوطني باضافة هدف ثان وعند الدقيقة 50 سدد عيسى ابوقدعة أبعدها محمد خوجة وصلت إلى ناصر الحلوي المندفع الذي سدد كرة أرضية هدفاً ثانياً، وفي الدقيقة 61حصل الشباب على ركلة جزاء عندما لمست الكرة يد احد مدافعي الوطني نفذها البرازيلي كماتشو بعد ان وضع الكرة على يمين الحارس معلنة الهدف الأول، وعند الدقيقة 73 عكس البرازيلي بوفيو كرة عرضية وصلت للمهاجم يوسف السالم غيرالمراقب الذي ثبت الكرة وسدد على المرمى هدفاً ثانياً للشباب، وفي الدقيقة 77 افتقد الوطني لخدمات لاعبه عايد البلوي الذي حصل على بطاقة حمراء بعد مخاشنته لمهاجم الشباب عبد العزيز السعران، وفي الدقيقة 80 تعرض المدافع احمد الشمري للطرد الثاني، وفي الدقيقة 88 حصل لاعب الوطني حمد ابوربع على الكرت الأصفر الثاني والبطاقة الحمراء الثالثة وتراجع جميع لاعبي الوطني للمحافظة على النتيجة.