بعد النجاح الكبير والمميز الذي حققه مكتب باسلة للاستقدام في مجال الاستقدام والتعامل الرائع من عملاء المكتب وتطبيق انظمة وقوانين الاستقدام بحذافيرها، قام المكتب اخيراً بتدشين خط استقدام جديد من جمهورية اثيوبيا وعن هذا الموضوع يقول الاستاذ سعد بن محمد ابوثنين مدير عام المتكب بالنسبة للاستقدام من جمهورية اثيوبيا والذي من المتوقع ان يفتح رؤية اكثر وضوحاً والتزاماً في هذا المجال سوف تؤدي وبلا شك الى القضاء على كثير من السلبيات الموجودة والتي من ابرزها عملية تأخير وصول العمالة من بعض الدول أو مغالاة البعض الآخر منها. هذه الدولة الجديدة على السوق المحلي تعامل معاملة جميع الدول من ناحية تطبيق القوانين والالتزام بالعقد الموحد ويتميز الاستقدام من اثيوبيا بقصر مدة الاستقدام وبتكلفة اقل وبعمالة مسلمة او غير مسلمة (مسيحية) وتخضع لجميع الضمانات الموجودة ضمن العقد. ويتوقع ان تحتل هذه الدولة المرتبة الثانية بعد اندونيسيا وتنامي الطلب على هذه العمالة من كل فئات المواطنين مستقبلاً. ونما الى علمنا بأن هناك اهتماماً كبيراً داخل هذه الدولة بأخذ نصيب الاسد من سوق الاستقدام بالمملكة والاستفادة من تجربة الدول التي سبقتها في تصدير العمالة الى المملكة من ناحية اقامة مراكز تدريب اضافة الي العناية الفائقة في اختيار من يقع عليهم السفر للعمل لدينا داخل المملكة. كما ان هناك دراسة للتجارب السابقة للخروج بأفضل خدمة تقدم لربات الاسر السعودية فقد صممت وكالة اثيوبيا منازل مشابهة للبيوت السعودية، كي تعطي العاملات فكرة مسبقة عن مواصفات البيوت السعودية وطريقة العمل بها كما تتدرب العاملات الاثيوبيات حالياً على طريقة عمل الاكلات السعودية الاخرى بالاضافة الى الانخراط على تعلم مبادئ اللغة العربية ما يسهم في توفير عمالة مدربة بشكل جيد.