قضت محكمة عراقية أمس بسجن طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي السابق الذي كان من رموز حكم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين 15 عاما لدوره في إعدام عشرات التجار لخرقهم قواعد الأسعار المعمول بها عام 1992.

كما قضت المحكمة الجنائية العليا بإعدام وطبان وسبعاوي الحسن أخوي صدام شنقا لدورهما في نفس القضية.

وجاء الحكم بعد أقل من اسبوعين من تبرئة نفس المحكمة عزيز من قيامه بدور في قتل وتشريد مسلمين شيعة في قضية احداث صلاة الجمعة لعام 1999 في محاكمة شهدت صدور ثالث حكم بالاعدام على علي حسن المجيد ابن عم صدام.

كما حكم على المجيد المعروف ايضا باسم "علي الكيماوي" لدوره في استخدام الغازات السامة لقتل قروين اكراد في الثمانينات بالسجن 15 عاما في قضية التجار.

وفور صدور الأحكام اعترض سبعاوي الحسن قائلاً "يعيش العراق، يسقط المحتل، انا فداء للعراق والأمة العربية وافتخر بأن ألتحق بركب أخي صدام حسين". وأعدم التجار لاتهامهم برفع اسعار السلع الاساسية في خرق لقواعد ضبط الاسعار المعمول بها حين كان العراق يواجه عقوبات فرضتها عليه الامم المتحدة لغزوه الكويت عام 1990 .