صدر للدكتور توفيق بن أحمد القصير كتاب «فن الاستمتاع: كيف تكون سعيداً وناجحاً وقوياً» متزامناً مع معرض الرياض للكتاب، يقول القصير: قررت أن أكتب هذا الكتاب عن السعادة، وأنا أمام التزام أدبي أن تكون قراءة هذا الكتاب بالنسبة لي مدعاة للسعادة والسرور. وأود أن يكون الأمر كذلك بالنسبة للقراء الكرام على اختلاف ثقافاتهم وأجناسهم وأعمارهم.

وأضاف: لقد كثر الحديث عن السعادة المفقودة في حياتنا المعاصرة، وكتبت حولها مئات الكتب باللغات المختلفة، وقدمت مئات المحاضرات، كما فتحت لها مئات المواقع على الإنترنت. وانبرى لمناقشة موضوعها كثير من المجتهدين ومعدي البرامج التلفزيونية وكتاب الصحف اليومية، وتقاطر عليها مئات الألوف من المشاهدين والقراء.. ممن يبحثون عن السعادة في كل مصدر متاح لهم، ولكن دون تحقيق الأمل المنشود في أغلب الأحيان.

مما يؤكد أهمية موضوع هذا الكتاب نتائج الاستبانة التي تم توزيعها على شريحة متفاوتة من النساء والرجال وفي مراحل عمرية وتعليمية ووظيفية متعددة. وهذه النتائج تم إدراجها والتعليق عليها بصورة مختصرة في الفصل السادس عشر، كما تم إدراج مجموعة من المراجع العربية والأجنبية التي تغطي اهتمامات هذا الكتاب، بعضها تم الرجوع إليها، والبعض الآخر تم إدراجه ليكون مرجعاً إضافياً لمعلومات وثقافة القراء.

ويوجد في الغلاف الخلفي لهذا الكتاب اسطوانة مدمجة تحوي برنامجاً مطوراً لاختبار وقراءة درجة سعادة واستمتاع القاريء بحياته وأعماله التي يقوم بها. وهذا البرنامج يعتمد في تحليله على منظومة الدوافع والسلوكيات التي تمت مناقشتها في هذا الكتاب، ويقوم البرنامج بعد تحليل الإجابات، بإعطاء بعض النصائح والملاحظات التي قد تساعد القارىء في تحسين قدرته على اكتساب المزيد من السعادة، والتي هي الهدف الرئيس لهذا الكتاب.