أعلن الفريق الطبي والجراحي لعملية فصل السيامي المصري «حسن ومحمود» أمس عن مشاركة نحو 60 فردا يمثلون الأطباء والجراحين والممرضين والفنيين في عملية مقرر البدء بها يوم السبت المقبل وتستمر لمدة 15 ساعة في مدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض.

ويشارك أطباء من وزارة الصحة وكلية الطب بجامعة الطائف ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض وذلك في تخصصات جراحة الأطفال والمسالك البولية والتخدير.

وأنهى بنجاح الفريق الطبي والجراحي المخصص للعملية التي تحمل الرقم 21 من عمر قطار فصل العمليات السيامية أمس عملية وهمية شارك فيها أعضاء الفريق الطبي والجراحي والفنيين والخدمات المساندة برئاسة الدكتور عبد الله الربيعة رئيس الفريق حيث اطلع الأعضاء على مراحل العلمية التي سوف تمر ب 8 مراحل بدءا من التخدير ثم الأعداد والتعقيم ثم فتح منطقة الالتصاق ثم فصل الأمعاء ثم فصل الجهاز البولي ثم فصل عظام الحوض ثم فصل التوأم ونقل كل منهما على طاولة مستقلة للبدء في إعادة الترميم وينقسم الفريق الجراحي في هذه المرحلة إلى فريقين (أ) و(ب)، وفي المرحلة الأخيرة «الثامنة» يتم فيها تغطية الجراح ووضع الضمادات ونقل التوأم لوحدة العناية المركزة.

وأوضح المدير العام التنفيذي للشئون الصحية للحرس الوطني الدكتور بندر القناوي أن مدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني بالرياض قد أكملت كافة الترتيبات استعداداَ للعملية حيث تم تجهيز غرفة العلميات وإجراء التنسيق مع الخدمات المساندة والوسائل الإعلامية لتغطية العملية، متمنياً ان تتكلل العملية بالنجاح.