قالت الشرطة ووسائل إعلام محلية امس الثلاثاء ان رجلا تايوانيا بلا عمل اطلق سراحه من السجن قبل عامين طلب من الشرطة ان تعيده مرة اخرى إلى محبسه حتى يمكنه ان يجد طعاما يسد به رمقه وذلك فى علامة قاتمة على المصاعب الاقتصادية في الجزيرة. وذكرت صحيفة طتشاينا بوست "ان الشرطة وجدت السجين السابق (45 عاما) راقدا في احد الشوارع بمنطقة للتسوق في تايبه وانه طلب منها ان يعود إلي الحياة خلف القضبان مع اشتياقه إلى السنوات العشر التي قضاها في السجن. وقال متحدث باسم الشرطة ان الضباط الذين عثروا عليه اشتروا له وجبة غدائية لكنهم رفضوا الاستجابة لطلبه لاعادته الى السجن. واضاف قائلا "نصحناه بالاستمرار في البحث عن عمل.. لا اعرف لماذا لا يستطيع ان يجد عملا.. ربما يظن اصحاب العمل انه غير مناسب او انه كبير في السن". ودخلت تايوان في ركود اقتصادي مع انخفاض في الصادرات أدى إلى انكماش قياسي للاقتصاد في الربع الاخير من العام الماضي. ويتوقع خبراء اقتصاديون مزيدا من التراجع في معظم العام الحالي بالنظر إلى هبوط الطلب على السلع الالكترونية التي تصدرها تايوان إلى الاسواق الخارجية.