كشفت شركة أدكوم الاماراتية للتصنيع المحدودة عن طرح أحدث منتجاتها من الطائرات بدون طيار وهي طائرة ''يبهون اتش إم دي'' التي تعتبر واحدة من أكبر الطائرات وأحدثها التي تسير وتوجه بدون طيار لمسافات بعيدة، حسبما أكده المصمم العام ورئيس مجلس الإدارة للشركة علي الظاهري. وقال الظاهري إن الشركة تقوم بإنتاج عشرة أنواع من الطائرات بدون طيار لأغراض التدريب والاستطلاع وللقيام بالعديد من المهام المدنية والعسكرية والأمنية الأخرى. وأوضح أن الطائرة الأحدث والأضخم التي تم الكشف عنها خلال آيدكس الحالي لأول مرة هي طائرة ''يبهون اتش إم دي'' التي تستطيع أن تطير بدون توقف لمدة 135 ساعة وتطير على ارتفاع يصل إلى 30 ألف قدم وتبلغ حمولتها نحو 600 كيلو جرام. وبين أن الطائرة تستخدم لمراقبة الحدود والاستطلاع والعديد من المهمات المعقدة الأخرى.

وقال ''لقد أصبحنا اليوم لاعباً رئيساً في سوق صناعة الطائرات بدون طيار على مستوى العالم، وحصتنا في الأسواق العالمية تبلغ مئات الملايين من الدولارات سنوياً''، مشيراً إلى وجود طلب ضخم على هذه الصناعة ومنتجاتها في المنطقة والعالم. ولفت إلى أن الشركة استطاعت مؤخراً أن توقع عقوداً ضخمة مع عدة دول في المنطقة وفي أفريقيا كما أن مصانع أخرى تابعة للشركة مثل مصانع الذخيرة للأسلحة الخفيفة هي الأخرى وقعت عقوداً كبيرة مع دول عدة خلال الفترة القصيرة الماضية.

وقال الظاهري ''إن كامل المنتج الذي تقدمه الشركة في مصانعها كافة هو منتج وطني بشكل كامل بما فيه التكنولوجيا المستخدمة في الطائرات بدون طيار''.

وأضاف أن شركة أدكوم بدأت أيضاً منذ سنتين بطرح طائرة مروحية بدون طيار مزودة بتكنولوجيا متطورة وتعتبر منافسة في الأسواق العالمية.

وأشار إلى أن منتجات الشركة تتمتع بمصداقية عالية جداً في الأسواق العالمية حيث تقوم بالتصدير إلى أكثر الدول تقدماً في العالم ومنها عقد تم توقيعه مؤخراً مع الجيش الفرنسي كما أن هناك صادرات كبيرة إلى أفريقيا ودول آسيا وأوروبا ودول في المنطقة.

وأكد الظاهري أن امتلاك هذه المعرفة والتكنولوجيا من قبل شركة وطنية إماراتية يعتبر ثروة وطنية وقومية وهو ذخر للأمة كلها، موضحاً أن هذه التكنولوجيا ما تزال حكراً على عدد محدود من الدول المتقدمة في العالم.