أشادت «دواجن الوطنية» بالجهود التي تبذلها الجمعية السعودية للغذاء والتغذية في مجال التوعية بالغذاء الصحي والكشف عن الأمراض والمشكلات الصحية الناتجة عن سوء التعامل مع الغذاء واستهلاكه، مؤكدة أن دعمها للجمعية هو جزء من مسؤوليتها الاجتماعية وتأكيداً على الشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص.

جاءت هذه الإشادة على لسان الدكتور خالد بن سليمان الراجحي الرئيس التنفيذي لدواجن الوطنية خلال اللقاء السنوي الخامس الذي أقامته الجمعية مؤخراً في مدينة الرياض وكرمت خلاله «دواجن الوطنية» باعتبارها عضو انتساب اعتبارياً لعام ٢٠٠٨م، وذلك بحضور رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور حمد بن عبدالرحمن الكنهل ونائب الرئيس خالد بن علي المدني ورؤساء اللجان العلمية والتنظيمية والتنفيذية للجمعية وبمشاركة نخبة من المختصين ممثلي عدد من الجامعات السعودية.

وأكد الراجحي على أهمية هذا اللقاء الذي يعكس حرص الجمعية على سياسة التثقيف والتعليم المستمر كإحدى وسائل تطوير العمل العلمي خاصة في مجالات الغذاء والتغذية والطب وصحة الفرد. مشيداً بنفس الوقت بالمستوى الرفيع للمتحدثين والمشاركين فيه من خبراء وعلماء وأخصائيين.

وقال: «لا شك أن للجمعية دورا كبيرا وفعالا في توعية المجتمع بالنسبة للغذاء، ووجود أخصائيي التغذية في المستشفيات هو مؤشر يدل على المستوى المتطور للمملكة في مجال التوعية الغذائية، ويعكس بصمات الجمعية في هذا المجال». منوهاً إلى أن المجتمع لا زال بحاجة إلى مزيد من التوعية الصحية وخصوصاً في مجال الغذاء.

وفي ختام حديثه أشار الراجحي أن دواجن الوطنية حققت انتاجاً عالي المستوى في التميز والجودة، أهَّلها لتكون الشركة الوطنية الأولى في مجال إنتاج الدواجن، فقد حصلت على عدة شهادات عالمية في مجال الجودة وسلامة الغذاء منها شهادتا (ISO 9001 وISO 9002)، وكذلك حصلت على شهادتي الهاسب (HACCP)، وشهادة سلامة الأغذية SQF كأول شركة في الخليج والشرق الأوسط تنال هذه الشهادات العالمية في قطاعها، مما يؤكد التزامها بتطبيق كافة المعايير الصحية العالمية في هذا المجال.