يشكو بعض الاطفال من نوبات الغشي وتوقف التنفس اللحظي والذي يستمر ثواني معدودة ويكون الطفل في تلك اللحظات في وضع حرج بالنسبة للأهل رغم انه قد لايترتب عليها مضاعفات في معظم الحالات وتزول تلك الظاهرة تدريجيا مع تقدم عمر الطفل.. يجهل الكثير من اباء وامهات الاطفال كيفية التصرف مع اطفالهم اثناء نوبات الغشي فقد يغلب عليهم الخوف من الموقف والاعتقاد احيانا ان ذلك هو احد انواع الصرع بل قد تنقل الصورة للطبيب على انها نوبات تشنج مما قد يؤخر تشخيص الحالة.

حالة الغشي تصيب مايقارب 5 % من الاطفال الاصحاء وتتلاشى تدريجيا مع تقدم عمر الطفل حيث تختفي في غالبية الحالات عند عمر خمس او ست سنوات

ماهي ظاهرة الغشي ؟

  • تحدث تلك الظاهرة عندما يبكي الطفل بكاءً شديداً يتم فيها حبس الهواء في الرئتين وتوقف في التنفس وقد يرافقها فقد الوعي للحظات يرافق ذلك هبوط في ضربات القلب بالتالي نقص تدفق الدم للجهاز العصبي المركزي (المخ) مما يؤدي الى حصول الاغماء وفقد الوعي لعدة ثوانٍ.

أنواع الغشي

هناك نوعان الاول ويترافق مع ازرقاق في لون الطفل اثناء البكاء الشديد و توقف التنفس وربما يصل الى فقد الوعي لفترة قصيرة ويحدث هذا النوع مع الاطفال سريعي الانفعال غالبا عند عدم الرضوخ لطلباتهم حيث يدخل الطفل نوبة بكاء قوية يتلوها كتم للصوت وحبس للهواء داخل الرئتين وتستمر تلك النوبة لثوانٍ قليلة يسترد بعدها الطفل تنفسه الطبيعي

النوع الاخر ويترافق مع شحوب في لون الطفل بدلا من الازرقاق وينتج ذلك بسبب منعكس عصبي نتيجة مؤثر خارجي مثل الخوف حيث يرسل المخ سيالات عصبية الى القلب مؤديا الى تباطؤ ضرباته ومن ثم نقص تدفق الدم للمخ وحصول حالة الاغماء لفترة وجيزة.

ماهي الفحوصات التي يحتاجها الطفل الذي يتعرض لنوبات الغشي ؟

نوبات الغشي في حد ذاتها ظاهرة غير مؤذية في اغلب الأحيان. ولكن يجب اخذ القصة المرضية بشكل مفصل والبحث عن الاسباب التي تثير تلك النوبات لدى الطفل كما ينصح عمل بعض الفحوصات المبدئية مثل مستوى السكر في الدم ، قياس ضغط الدم واستبعاد هبوط الضغط ، تخطيط للقلب حيث ان بعض حالات عدم انتظام ضربات القلب قد تؤدي الى نفس الاعراض. تخطيط المخ لاستبعاد مرض الصرع. فقر الدم بسبب نقص الحديد قد يثير مثل تلك النوبات لذا من المهم فحص الدم لاستبعاد ذلك.

العلاج

حالة الغشي من الحالات الحميدة التي تختفي عادة مع تقدم عمر الطفل دون علاج ولكن من الاهمية عدم الافراط في تلبية جميع مطالب الطفل وان لايترك الوالدان للطفل فرصة لان يجعل تلك الظاهرة وسيلة لتلبية طلباته. قد يساعد رذاذ الماء على وجه الطفل اثناء النوبة على استعادة تنفسه. ولكن يجب ان يطمئن الاهل ان مثل تلك الحالة تشفى تلقائيا باذن الله مع مرور الوقت ولاتؤدي الى ضرر بالمخ او الى مرض الصرع كما يجب عدم ايلاء اهتمام مفرط لتلك الظاهرة فالطفل قد يستعمل تلك الحركة كسلاح للحصول على مطالبه . رغم انها تحدث بشكل غير مقصود ولكن قد يعمل الطفل على تحفيز تلك الحالة في حالة عدم تحقيق ما يريد.