مكتبة الملك فيصل

ابن عبدالعزيز آل سعود الخاصة

كتاب نوعي في محتواه، صدر في (156) صفحة من القطع الكبير، من تأليف معالي الدكتور: فهد بن عبدالله السماري، حيث يتناول الكتاب المكتبة الخاصة للملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود - رحمه الله - المحفوظة في مؤسسة الملك فيصل الخيرية في الرياض، ويهدف د.السماري في إصداره إلى توثيق نماذج من جهود الملك فيصل، في مجالات العلم والثقافة والنشر.. وقد تضمن الكتاب: مؤلفات طبعت على نفقة الملك فيصل، إلى جانب مؤلفات سعودية مهداة إلى الملك فيصل، بالإضافة إلى مؤلفات عربية مهداة إلى الملك فيصل، ومؤلفات عن الملك فيصل، وقد تميز الكتاب في عرضه لصور المؤلفات المختلفة بما في ذلك صور الإهداءات الخطية التي حملتها تلك المؤلفات.

القافلة

العدد الخامس والسبعون من مجلة القافلة، حفل بالعديد من الموضوعات والدراسات العلمية والثقافية، والعلمية والبيئية، وفي مجال الاقتصاد والأدب.. والتي جاء في مقدمتها دراسة بعنوان: النهضة بالآثار السعودية.. من تحت الرمال إلى ما يدهش العالم، كما تناول العدد - أيضا - ملفا عن: الأزمة المالية العالمية وآثارها على متوسطي الحال في العالم، وفي مضمار الحياة اليومية تناولت المجلة عبارات الشاشات التي تنتقل إلى الألسنة من السينما والتلفزيون والإنترنت.. وفي مجال الأدب حمل العدد عدة موضوعات متناغمة التنوع والتناول والتي جاء منها: كتب ضاعت في غياهب الزمن، خيال ساخن..

تحمل عنوان: ودونها رماد يحترق

السلطان يصدر مجموعته القصصية الأولى

ثقافة اليوم:

صدرت مؤخرا للقاص الشاب عبدالرحمن بن سلطان السلطان مجموعته القصصية الأولى التي حملت عنوان (ودونها رماد يحترق) عن النادي الأدبي بالرياض ضمن سلسلة الإصدار الأول، والتي تصدر بالتعاون مع ثلوثية المشوح الثقافية.

المجموعة التي صدرت في كتيب من القطع المتوسط احتوت على عدد من القصص القصيرة المتنوعة، التي تمثل تجربة الكاتب على امتداد سنوات عديدة، يطلق فيها صيحة الألم من واقع مجتمع قاس، ويعلن موت الرومانسية الحقيقة من خلال رؤية سردية تنطق بالواقع وعليه تنثر قسماتها. لكنه يعرّج فيها على مواطن الحب الدفينة، والمتدثرة بكثير من الأغطية الثقيلة.

المجموعة حملت عناوين مختلفة منها: يوم كفن متحرك، الصيدلانية هند، عائد اليها، ثم يقفز الكتاب في نهاية المجموعة إلى (بتلة) وحيدة عليها تشعل جذوة الحب الدفين، أو تبقى على الأقل مجرد ذكرى لأيام لا يمكن نسيانها.جدير بالذكر ان بعض القصص سبق ونشرها في عدد من الصحف والمجلات الثقافية السعودية والخليجية، كما أن المجموعة متوفرة حاليا في المكتبات التجارية بالمملكة.