يحفل التاريخ الرياضي لأندية المنطقة الوسطى بالعديد من الأحداث والمواقف المثيرة المحفورة في ذاكرة رياضيي الأمس حتى اليوم.

ولعل من أبرز تلك الوقائع التاريخية أحداث المباراة الشهيرة التي شهد فصولها ملعب الصايغ قبل 47 عاماً وكان طرفاها فريقين من أندية الدرجة الثانية يبحثان عن الأضواء والصعود لمصاف أندية الدرجة الأولى آنذاك وهما فريق النصر وفريق اتحاد (الرياض) فحدث بعد نهاية المباراة التي انتهت بفوز الاتحاد (1/0) ان تعرض حكمها السوداني محمد الجمل بجانب مدرب الاتحاد رمضان خضر للاعتداء بالضرب من قبل جمهور الفريق الخاسر وفوجئ الجميع بالغاء تلك النتيجة بقرار من رعاية الشباب وتقرر اعادة إقامة المباراة لكن الفريق الفائز - الاتحاد - رفض القرار واللعب فاعتبر منسحباً وخاسراً لتبدأ بعدها حكاية أشهر اشكالية كروية في تاريخ رياضة الوسطى عام 1383ه.

«الصفحة» استضافت حسين العييد (65 سنة) أحد نجوم فريق اتحاد الرياض الذين خاضوا ذلك اللقاء التاريخي ليروي لنا حقيقة ما حدث في المباراة وتداعيات القرار الشهير!!

الظهيرة نقطة البداية

بدايتي الكروية في حي الظهيرة، بين عامي (74-1375ه) وكان من زملائي فهد السلمان حارس الهلال فيما بعد وعبدالعزيز الجنوبي وسعود الجار الله لاعبو النجمة وعبدالرحمن السريع (أبو هشام) وشقيقه عبدالعزيز وبعدها بثلاثة أعوام كوَّنا فريقاً اسمه (نمور الهلال) عام 1379ه وكنا نتدرب في ملعب الرمل بالقرب من حديقة الفوطة ونشأ بعد ذلك فريق (زهرة الهلال) والتحق بنا فيما بعد اللاعبون فهد الوعيل - سلطان العبدالله، فهد بن بريك - محمد بن نصبان - عبدالله بن رزقان (كندا) ثم انضم عدد منهم لصفوف الهلال والبعض الآخر اتجه الى النجمة وبعد فترة عرض على (عبدالله جابر) فكرة الانتقال لفريق الاتحاد بمسماه القديم - الوحدة - وكان ذلك بين عامي 80-1381ه وكان يرأسه (بلال الطلال) وكان أحد أندية الدرجة الثانية مع الشباب الصناعي - الجامعة - النصر - الاعتماد - البنك الأهلي.

وكان أبرز لاعبي الاتحاد فرج الطلال - رشدان العتيبي - مرزوق الخالد وبعد فترة جاءنا مجموعة أصغر منا سناً اطلق عليهم (أشبال الاتحاد) ومن بينهم سليمان المبيريك (رحمه الله) - سليمان الحسينان (دورو) - علي الصايغ - عبدالعزيز السريع - سلطان السلطان، وكانوا يلعبون في القشلة بحي الوشام غرب حديقة الفوطة واستمر النادي حتى 1383ه ولم نوفق في تحقيق بطولة الوسطى للدرجة الثانية بعد ان كنا قاب قوسين أو أدنى منها بعد المباراة التاريخية والشهيرة أمام النصر آنذاك ولم ننجح في الموسم التالي وصعدت بدلاً منا النجمة.. وفي عام 1386ه لعبنا المرحلة النهائية صعوداً وهبوطاً أمام الشباب فكسبناه (4/صفر) في الذهاب وردَّ علينا بنفس النتيجة في الإياب وتفوق علينا بفارق كورنر واحدة!! وجلسنا على اثرها في مصاف الدرجة الثانية.

وحالفنا الحظ في موسم 1387ه بعدما اندمجنا مع المريخ حين لعبنا المباراة الختامية لبطولة الوسطى ضد أهلي بريدة (الرائد حالياً) وكسبناه لنفوز بالكأس لأول مرة وبعدها بفترة حدث انقسام بين زملائي اللاعبين عقب ورود أنباء بدمج نادينا مع الهلال.. البعض أيد الانضمام والبعض الآخر رفض ولكن العملية لم تتم والغيت الجمعية التي كانت ستعقد لهذا الشأن بالتصويت بين الأعضاء الذين يحملون كرنيهات العضوية.

الاندماج مع النجمة

بعد شهر اخبرنا أحد المسؤولين الرياضيين (رشيد دشان) بقرب انضمامنا مع فريق النجمة مطلع 1388ه وفرحنا بهذا الخبر إذا تحول اسم نادينا من الاتحاد إلى المريخ تقديراً لاتحاد جدة قبل دمجنا مع النجمة وبعد شهرين تقريباً فوجئنا بدمج النجمة مع الشباب واذكر في ذلك الموسم ان زميلنا محمد الوعيل رفض الشباب والتحق بالهلال ولعب معه نهائي كأس الملك 1388ه وبقينا مع شيخ الأندية الذي خاض نهائي كأس الملك لعام 1389ه أمام أهلي جدة وخسر بشرف.

واذكر ان النظام في تلك الفترة كان يسمح للاعب القدم بتمثيل ناديه في لعبتين جماعيتين وثالثة فردية وتبعا لذلك مثلت الشباب في كرة اليد وكرة السلة حتى بداية عام 1393ه وهو الموسم الذي جاء فيه المدرب المصري محمود ابورجيلة واعتزلت بعدها الكرة نظرا لتزايد ارتباطاتي العملية كمشرف مبانٍ بوزارة المعارف وتنفيذ مهمة لي خارج المملكة بمشاريع تابعة للدولة في رأس الخيمة بالامارات.

إداريو و لاعبو الاتحاد

ابرز الاداريين الذين عملوا بنادي الاتحاد قبل تحوله للمريخ: علي أحمد، محمد اليحيى مدير مكتب وزير التجارة آنذاك (عابد شيخ) وسكرتير النادي سعيد خميس.. ولم تكن هناك شخصيات داعمة لهذا الفريق وكان ايراده الوحيد الاعانة البسيطة من رعاية الشباب..

الاشكالية النصراوية

  • دعنا نسألك الآن عن خفايا الاشكالية التاريخية التي ارتبطت باسم فريقك اتحاد الرياض وفريق النصر في مباراتهما الشهيرة عام 1383ه وما صاحبها من احداث لا يزال يتحدث عنها الوسط الرياضي حتى اليوم فماذا تقول وانت شاهد عيان على تلك الأحداث؟

  • مباراتنا تلك كانت ضمن دوري اندية الدرجة الثانية بنظام النقاط وضم الشعلة بالخرج والدرعية و الاتحاد والنصر والنجمة وكلها اندية درجة ثانية بمنطقة الرياض.. وكان فريقنا «الاتحاد» المتفوق دوما أكثر من النصر في حين كانت النجمة متميزة بفرقتها الشابة والاداء الجماعي لافرادها ونجومها عمر حامد وعبدالعزيز الجويعي وسعدا والجليل وبن بريك وسالم حبيب التمبكتي ومحمد جابر الحيدري وعبدالله بن سالم وقابلنا النجمة وفزنا عليهم 2/صفر واستعددنا للنصر الذي كنا نتقدم عليه بالنقاط اذ تعرض لخسارة من النجمة قبل مباراتنا معه.

دخلنا المباراة الشهيرة والتاريخية التي تحدد الفريق المتأهل لملاقاة بطل الشرقية ثم فريق نسور الحجاز على كأس بطولة المملكة للدرجة الثانية وبالتالي الصعود لمصاف اندية الدرجة الأولى.

تقدمنا في الشوط الأول على النصر بهدف احرزه زميلي مساعد السعود.. واضفنا هدفا ثانيا في الحصة الثانية الا ان حكم المباراة (محمد الجمل) فاجأنا بالغائه لتنتهي المباراة (بفوزنا 1/صفر) وبعد نهاية المباراة تعرض الحكم الجمل لاعتداء من بعض الجمهور النصراوي اثناء مغادرته الملعب وتفاقمت الامور حين تعرض ايضا مدربنا (رمضان خضر) للضرب بالملعب..!

تقريركم سليم!

وذهب الحكم الجمل بعد ذلك لادارة مباراة في دورة سداسيات بالمنطقة الشرقية في اليوم التالي - الجمعة - وفي المساء زارنا الجمل في مقر نادينا بالمربع وقال:

تقريركم سليم 100% كنتم فايزين بالمباراة (1/صفر) وسوف ارفع التقرير بذلك لرعاية الشباب يوم غد - السبت - لكن بشرط ان تدعمونني لانني «مهدد» وانا حكم غير سعودي..!!

  • من كان في ادارتكم آنذاك؟

  • الرئيس مبروك صالح النواف مع سعيد خميس وعلي أحمد وأحمد يحيى ومحمد اليحيى.

٭ وماذا كان ردهم على الحكم (الجمل)؟

  • اجابوه بصوت واحد.. «ما نقدر نسوي لك شي»..

٭ هل حدد لكم الشخص الذي هدده؟

  • اعتذر!!

٭ وماذا حدث بعد ذلك؟

  • تلقت إدارتنا خطاباً من رعاية الشباب، بعد يومين مفاده «نظراً لعدم اكتمال زمن مباراة الاتحاد والنصر وتقرير الحكم انها انتهت قبل وقتها الاصلي ولابد من إعادتها بدون جمهور».

شعبيتنا تفوق النصر

٭ وماذا كان تعليق ادارة الاتحاد على هذا الخطاب؟

  • استغربوا اقامة المباراة بدون جمهور!

٭ وهل كان للاتحاد قاعدة جماهيرية؟

  • نعم شعبيتنا كانت تفوق النصر آنذاك.

٭ وهل كان قرار رفض خوض المباراة المعادة جماعياً من قبل اعضاء ادارتكم؟

  • أذكر ان العضو محمد اليحيى رحب بخوض المباراة مرة اخرى لثقته بقدرات فريقنا.. غير ان البقية كان لهم رأي آخر خشية هزيمة الفريق لاعتقادهم ان الحكم قد يضغط علينا فتسهل هزيمتنا امام النصر وهو ما دفع رئيسنا مبروك النواف الى اتخاذ قراره النهائي برفض اللعب مرة ثانية.

واتجهنا في موعد المباراة الى ملعبنا بالمربع واقمنا مناورة تدريبية في وقت حضور النصر لملعب الصايغ وانتظر ربع ساعة قبل ان يطلق الحكم صافرته معلناً انسحاب فريق الاتحاد من الدوري واعتباره خاسراً المباراة (صفر - 2).

وبالفعل لعب النصر بعد ذلك مع النجمه وفاز ثم تجاوز بطل الشرقية وهزم نسور الحجاز وتوج بطلاً للدرجة الثانية على مستوى المملكة وحسب النظام لعب النصر مع الهابط مع الدرجة الاولى (النجمة مباراتين ولم يتأهل الا عام 1385ه بعدما اهلوه مع النجمة التي استمرت في حين بلغ النصر ذروة النجاح عام 1387ه ببلوغه نهائي كأس الملك امام اتحاد جدة وخسر كما هو معروف (2/4).

بعدها صدر قرار بدمج فريقنا مع النجمة ثم دمجت مع الشباب في الموسم التالي ووصل الشباب هو الآخر نهائي كأس الملك امام اهلي جدة 1389ه.

الكنعان اقترح دمج الأهلي

وفي نفس الوقت ترددت آنذاك أنباء بدمج اهلي الرياض مع الشباب وتحدث بذلك احد رجالات الأهلي الكبار «ابو عبدالرحمن» صالح الكنعان «رحمه الله».

٭ ألم تفكر ادارة ناديكم برفع شكوى ضد الحكم الجمل بعدما اعاد صياغة تقريره بخلاف الحقيقة؟!.

  • ما كان لدى نادينا شخصيات ذات نفوذ قوي كانوا مجموعة أشخاص متطوعين من الموظفين البسطاء!!.

«السديري».. الوحيد

الذي انصفنا

٭ ألم يحدث ان قابلتم الحكم الجمل بعد حادثة تقريره الشهير؟.

  • بعد تلك الحادثة بعامين ذهب معنا في نزهه الى مشتل الخرج وقال ضميري مازال يؤنبني ولم يكن امامي خيار آخر فأنا جئت إلى هنا بحثاً عن لقمة العيش ولا استطيع مجابهة هذه المجموعة التي فرضت علي تغيير تقرير المباراة.

وبالمناسبة الشخص الوحيد الذي انصفنا في هذه القضية على مستوى الاعلام كان (تركي ناصر السديري).. لا يمكن نسيان هذه القامة الاعلامية العملاقة حين تحدث عن الظلم الذي لحق بنا في مباراتنا الشهيرة امام النصر وذكر التاريخ والحقيقة الكاملة في «جريدة الرياض» الغراء قبل سنوات عديدة.

٭ هل قابلتم النصر بعد تلك المباراة التاريخية؟

  • نعم في الموسم الذي لعب فيه على كأس الملك عام 1387ه إبان تصفيات المنطقة الوسطى وكنا في مجموعته تقدمنا عليه بهدف أحرزه زميلي راشد العتل ورد علينا بهدفين للدنيني «رحمه الله» وعبدالله الطويل.

خدمت الشباب إدارياً

٭ بعد الاعتزال هل تحولت للعمل الاداري بالشباب؟

  • هذا صحيح عدت لشيخ الاندية مديراً عاماً للنادي ابان فترة رئاسة الحكيم محمد جمعه الحربي عام 1411ه لمدة ستة اشهر وتركت النادي قبل ان أعود اليه مرة اخرى عضوا في مجلس ادارته وامين صندوق بترشيح رئيسه الفاضل سليمان المالك عام 1416ه وبعد استقالته انحلت الإدارة وتوقفت عن العمل معه ادارياً لكنني مستمر كمشجع حتى اليوم.