ملفات خاصة

الأربعاء 17 محرم 1430هـ - 14 يناير2009م - العدد 14814

منصور الرحباني.. ثورة على الأغنية العربية

منصور وعاصي الرحباني وفيروز

يحتل منصور الرحباني مكاناً هاماً ومؤثراً في تاريخ الأغنية العربية منذ الخمسينيات عندما بدأ هو وشقيقه عاصي نشاطهما الموسيقي مع الفنانة الكبيرة فيروز محدثين ثورة في الأغنية العربية وانقلاباً صارخاً على المفاهيم التي كانت تسيطر عليها حينذاك.

فقد قدم الثلاثي أغاني قصيرة وعميقة تتحدث عن هموم الحياة بشكل عام وذلك على عكس ما كان سائداً في بقية الأغاني والتي كانت طويلة وتعنى بموضوع واحد هو الحب.

والعودة للأرشيف الكبير الذي تملكه الفنانة فيروز سيكشف عن أغان خالدة كان منصور الرحباني أحد صناعها على اعتبار أنه ركن مهم في أسطورة "الأخوين رحباني".

ويكفي أن تذكر الأغاني "حبيتك تنسيت النوم"، "شايف البحر شو كبير"، "أعطني الناي وغني"، "يا دارة دوري فينا"، "حبيتك بالصيف" و"سألوني الناس" حتى ندرك قيمة الإسهام الذي قدمه منصور الرحباني للأغنية العربية.


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 4

1

  للخطايا ثمن

  يناير 14, 2009, 1:26 م

امم توني ادري ان الاغاني المذكورة له الله يرحمة ويغفر له

2

  عبدالمجيد الكناني

  يناير 14, 2009, 5:05 م

عفوا للتوضيح (حبيتك تنسيت النوم و سالوني الناس) لزياد الرحباني ابن السيده فيروز اما ياداره دوري فينا فهي لفيلمون وهبي تحياتي

3

  محمود

  يناير 15, 2009, 1:05 ص

-أغنيتي حبيتك تنسيت النوم و سألوني الناس من كلمات منصور وتلحين زياد الرحباني, وهما كتبا بفترة مرض عاصي عام 1972 شكرا"

4

  بسا عاشق فيروز والأخوين

  يناير 15, 2009, 4:53 ص

آآه يا عالم وياناس انا بأبكي وانا اكتب هالكلمات من حزني على منصور وايدي على قلبي ولله وخايف على فيروز ولله حيصير فيني شي لو صار اي شي لفيروز ياناس يا قائمين على موقع alriyadh ارجوكم أبوس رجولكم نفسي احضر مراسم دفن منصور وكرمال اقابل فيروز ارجوكم ماعندي مصاري وايميلي عندكم ارجوكم لاتحرموني لاتحرموني لاتحرموني راسلوني على ايميلي ومن ايلي يبان عشقي للبنان وفيروز امنية حياتي تردوا علي والجمعة بعد بكرة الدفن ارجوكم مافي وقت

أضف تعليقك





نعتذر عن استقبال تعليقكم لانتهاء الفترة المسموح بها للتعليق على هذه المادة