يحتل منصور الرحباني مكاناً هاماً ومؤثراً في تاريخ الأغنية العربية منذ الخمسينيات عندما بدأ هو وشقيقه عاصي نشاطهما الموسيقي مع الفنانة الكبيرة فيروز محدثين ثورة في الأغنية العربية وانقلاباً صارخاً على المفاهيم التي كانت تسيطر عليها حينذاك.

فقد قدم الثلاثي أغاني قصيرة وعميقة تتحدث عن هموم الحياة بشكل عام وذلك على عكس ما كان سائداً في بقية الأغاني والتي كانت طويلة وتعنى بموضوع واحد هو الحب.

والعودة للأرشيف الكبير الذي تملكه الفنانة فيروز سيكشف عن أغان خالدة كان منصور الرحباني أحد صناعها على اعتبار أنه ركن مهم في أسطورة "الأخوين رحباني".

ويكفي أن تذكر الأغاني "حبيتك تنسيت النوم"، "شايف البحر شو كبير"، "أعطني الناي وغني"، "يا دارة دوري فينا"، "حبيتك بالصيف" و"سألوني الناس" حتى ندرك قيمة الإسهام الذي قدمه منصور الرحباني للأغنية العربية.