نظمت وزارة الداخلية العراقية أمس في بغداد احتفالاً بمناسبة الذكرى السابعة والثمانين لتأسيس الشرطة تضمن عرضا للانجازات الأمنية وللوحدات التابعة للوزارة بحضور رئيس الوزراء نوري المالكي.

وقال المالكي خلال الاحتفال ان "قوات الشرطة ستتولى في الأيام المقبلة، المسؤولة الأمنية الداخلية كاملة".

وستتولى قوات الأمن وفقا للاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن، مسؤولية حماية المدن والبلدات والقصبات بعد انسحاب القوات الأميركية منها أواخر يونيو

2009.ودعا المالكي "وزارة الداخلية الى التوجه الجاد والمتابعة لتوفير كل المتطلبات التي يحتاجها رجل الشرطة لتأدية واجباته". وأقر المالكي بأن الشرطة لم تكن من قبل محل ثقة بسبب اختراق المليشيات لها لكن الجهود التي بذلت أنهت هذا وأغلقت الباب أمام المتسللين. وقال ان حكومته نجحت في تغيير الشرطة من جهاز منهار قائم على الطائفية إلى قوة حرفية متناسقة.