مع فصل الشتاء وانخفاض درجة الحرارة الى مستويات تناسب معظم الميكروبات للنمو ومهاجمة الجسم تكثر الأمراض التي يصاب بها الأطفال وخاصة منها الامراض التنفسية فنجد المستشفيات تستنفر كامل طاقتها لاستقبال تلك الحالات سواء غرف الاسعاف او اجنحة التنويم رغم ان معظم تلك الاصابات يمكن الوقاية منها باتباع بعض الارشادات الطبية .. بخصوص هذا الموضوع نذكر بعض الممارسات الخاطئة التي قد تصدر من الآباء والأمهات تجاه اطفالهم وقد تكون من بعض الاطباء تجاه تعاملهم مع الحالة وطريقة علاجها ومن تلك الممارسات مايلي:

أولاً : نوع الملابس والأغطية للأطفال

قد يتأثر بعض الاطفال الذين يعانون من نوبات الربو من بعض انواع الملابس الصوفية او من وبر بعض الاغطية والبطانيات حيث قد تثير عليهم ازمة الربو او تزيد من حدتها.. كما انه لا يجب ان يثقل الطفل عموما بالملابس لدرجة انها قد تعيق حركته فهذا قد يجعل تأثر الطفل اكبر عند خلع تلك الملابس او تعرضه لأي تيار هواء ولو كان بسيطا خاصة في حالة تعرق الطفل بسبب تلك الملابس. ويجب ان تكون تلك الملابس كافية للمحافظة على درجة حرارة الجسم عند 37م. فاثقال كاهل الطفل بالملابس قد تؤدي الى نتائج عكسية.

ثانيا : إصرار الأهل على طريقة معينة لمعالجة أطفالهم

تواجهنا العديد من الحالات التي يصر فيها آباء أو امهات الاطفال الذين يراجعون مراكز الاسعاف في المستشفيات على تنويم اطفالهم رغم ان حالاتهم لا تحتاج الى ذلك ولا يدرك اهالي هؤلاء المرضى ان مجرد دخول اطفالهم الى اجنحة التقويم قد تعرض الطفل الى ميكروبات قد يكتسبها الطفل خلال تواجده بالمستشفى وهو امر معروف طبيا وعالميا..

ومن تلك الممارسات الخاطئة ايضا من قبل اهل الطفل اصرارهم على صرف علاج معين قد يصف الاهل شكل ذلك العلاج ولونه وانه قد صرف مثلا لأخيه او لأحد جيرانهم وانه قد تحسن عليه في حين لا يأخذ والد او والدة الطفل بالاعتبار ان لكل حالة وضعها الخاص ولكل دواء استطباباته وجرعته المحددة.. الكثير من المرضى يتقبل شرح الطبيب له ولكن القليل منهم لايقتنع بذلك بل انه قد يلجأ لأخذ العلاج من الطبيب وعدم استعماله او التشاجر مع الطبيب وقد تصل لدرجة الاعتداء عليه . والقيام بزيارة طبيب آخر حتى يحصل على العلاج الذي حدده المريض وجاء من اجل الحصول عليه.

ثالثا : إغفال نصيحة الطبيب وتصديق الشائعات

يتبادل بعض المرضى بعض الشائعات الطبية الخالية من الصحة ومن ذلك ان سحب عينة من السائل الشوكي من اسفل الظهر هي سبب للشلل ويصر والدا الطفل على رفض ذلك الاجراء في حال استطبابه كما انهم لا يمانعون في تدوين ذلك الرفض على مسؤوليتهم من غير ادراك منهم ان ذلك الرفض قد يكون هو السبب في شلل الطفل واعاقته وليس الشلل من فحص بسيط لا يحمل أي اضرار جانبية وقد يجنب الطفل اكتشاف عدوى الحمى الشوكية ومعالجتها في وقتها.

رابعا : استعمال بعض الادوية العشبية

من المعروف ان أي دواء يتم ترخيصه يمر بمجموعة مراحل من التجارب والاختبارات قبل ان يتم السماح باستعماله. والمركبات العشبية انما هي مواد خام غير محددة التركيز تحمل في تكوينها مجموعة مواد كل له تأثيره على كل عضو من الجسم فلا ينبغي استعمالها لمجرد ان فلان قد استعملها وتحسن.. فقد تكون لا قدر الله سببا في فشل عمل الكبد او الكلى.

خامسا : بعض الاجتهادات الشخصية القاتلة

عندما يتحسن الطفل المريض على علاج معين قد تم صرفه من قبل الطبيب نجد بعض اهالي الاطفال يلجؤون الى زيادة الجرعة اعتقادا منهم ان ذلك يعجل بالشفاء ويزيد قدرة الدواء لقتل البكتيريا فيأتي المريض الى غرف الاسعاف في حالة تسمم دوائي. كما ان اختلاف الاسماء التجارية لبعض الادوية قد يصيب المريض باللبس على سبيل المثال المادة العلمية الخافضة للحرارة لها عدة اسماء تجارية وكلها ترجع الى مركب واحد ولكن كل شركة منتجة للدواء تضع اسما تجاريا معينا فيعتقد المريض انهما دواءان مختلفان فتجده يستعمل الاثنين او يستعمل الاول على هيئة شراب والثاني على هيئة تحاميل مما يرفع تركيز تلك المادة في الدم وبالتالي قد يؤدي لا قدر الله الى التسمم العلاجي.

  • اما من ناحية الممارسات الخاطئة من قبل الاطباء والصيادلة فنذكر منها مايلي:

  • اولا : كتابة الأدوية باسمها التجاري وتجاهل اسمها العلمي

يلجأ الكثير من الاطباء وخاصة المراكز الطبية الخاصة الى كتابة الادوية باسمها التجاري رغم ان الكثير منها تتشابه في الاسم التجاري مما يعرض حياة المريض الى الخطر في حال استعمال أدوية قد تكون مخصصة لمرضى القلب او الصرع او غيره كما ان ذلك قد يكون بمثابة دعاية لشركة دون غيرها من قبل الطبيب او المركز الطبي .. ونأمل ان يصدر تقنين طبي يمنع كتابة العلاج باسمه التجاري والتركيز على الاسم العلمي فقط.

  • ثانيا : سوء استخدام المضادات الحيوية

وصف الأدوية والمضادات الحيوية اصبح امرا شائعا حتى ولو كانت الحالة هي التهاب فيروسي بسيط.. من المعلوم ان الالتهابات الفيروسية لاتتأثر بالمضادات الحيوية وبالرغم من ذلك نجد العديد من الاطباء لايزال يمارس كثرة صرف المضادات الحيوية.. قد يكون في بعض الاحيان ارضاء للمريض حيث يقيم بعض المرضى الطبيب بقدر الادوية التي يصفها له!.. من غير ادراك منه ان تلك الادوية هي مركبات كيميائية تعمل على تغيير فسيولوجية الجسم والتأثير السلبي على اعضاء الجسم المختلفة ولو بعد حين.. ومن المؤسف حقا ان بعض الاطباء قد يصف ادوية جدا خطيرة لمعالجة امراض فيروسية شائعة فعلى سبيل المثال احد الزملاء استشارني في استخدام علاج الريفامبسين والذي وصفه له احد الاطباء في علاج التهاب فيروسي للحلق.. من المعروف ان هذا العلاج يستعمل في بعض الالتهابات الشديدة ومنها حالات الدرن الحادة وقد يؤدي الى فشل عمل الكبد.. كذلك استخدام أدوية الكورتيزون بكثرة ولمدة طويلة دون داعٍ طبي لها...في حين ان ذلك يجد ترحيبا من المريض لذلك الطبيب وتشجيعا له حيث ان حالته تحسنت وبسرعة ولا يدرك المريض الذي لانلومه ان الطبيب قد استخدم سلاحا اخطر بكثير من المرض نفسه في المستقبل البعيد. كما ان الاستعجال في صرف الادوية دون عمل الفحوصات الاساسية لبعض الحالات قد يضر كثيرا بالمريض واذكر من بعض الحالات التي واجهتني طفلاً كان يعاني من سرعة شديدة بالتنفس وكان يعتقد الطبيب الذي استقبله في البداية ان تلك الحالة هي احدى ازمات الربو فلجأ الى بخار الفنتولين وجرعات من الكورتيزون وهو المتبع في علاج حالات الربو.. ولم يعلم الطبيب انه لو فحص سكر الدم لعرف ان تلك الحالة هي اصابة جديدة للسكري وان جرعات الكورتيزون التي تلقاها المريض تعمل على زيادة السكر اكثر وأكثر مما قد يودي بحياة الطفل في غيبوبة لا قدر الله.

ثالثا: صرف العلاج دون وصفة

اذ امكن التغاضي عن الادوية الخافضة للحرارة والادوية الشائعة الاخرى فإن بقية الادوية مثل ادوية الضغط والقلب والادوية النفسية يمكن ان تحمل مخاطر كبيرة في تكرار صرفها دون وصفة من الصيدليات الخاصة وما لفت نظري احد الصيادلة وهو يقوم بفحص المريض داخل احدى الصيدليات الاهلية ويصرف العلاج له.