• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 2081 أيام , في الأثنين8 محرم 1430هـ
الأثنين8 محرم 1430هـ - 5 يناير2009م - العدد 14805

مقدمة نازك الملائكة لديوانها "شظايا ورماد"

جهاد فاضل

    تتضمن أية مختارات شعرية ونثرية للشاعرة العراقية نازك الملائكة المقدمة التي وضعتها لديوانها الثاني "شظايا ورماد". فهي بنظر دارسيها علامة فارقة في مسيرتها وفي مسيرة الشعر العربي المعاصر على السواء. فقد تضمنت ما يمكن اعتباره أحد أبلغ الاحتجاجات بوجه الخليل بن أحمد الفراهيدي وبحوره وأوزانه وقوافيه، وهي بالتالي وثيقة من وثائق الحداثة العربية الساعية إلى بناء شعرية عربية جديدة. ولا يتردد كثيرون في إضفاء صفة الريادة على هذه المقدمة واعتبار التاريخ الذي كُتبت فيه، والذي تذكره الشاعرة في خاتمتها: 1949/2/3، تاريخاً فاصلاً بين مرحلتين: مرحلة ساد فيها الشعر التقليدي أو الكلاسيكي، ومرحلة جديدة مختلفة ساد فيها الشعر الحديث الذي بُني على أساس التفعيلة، لا على أساس الشطرين. وهذا التاريخ في غاية الأهمية لأن الحداثة الشعرية كثيراً ما تُنسب إلى أشخاص أو إلى حركات شعرية تأسست في الواقع بعده. فإذا كانت نازك كتبت هذه المقدمة في بدايات عام 1949، فإن مجلة "شعر" التي ينسب إليها أنصارها التأسيس للحداثة، صدرت بعد ذلك بثماني سنوات، وعلى التحديد في يناير

1957.على أن نازك الملائكة لم تكن في واقع الأمر أول من دعا إلى "اللاقاعدة في الشعر"، وإلى "التحرر من سلاسل الأوزان القديمة". فقد سبقها إلى ذلك كثيرون منهم في مصر الدكتور لويس عوض صاحب ديوان بلوتولاند، وفيه اطلق صرخة قوية بوجه "الشعر القديم" جعل عنوانها: "حطّموا عمود الشعر". ولكن نازك كثيراً ما يتجاهل بعض الباحثين دورها الريادي هذا لأنها تراجعت لاحقاً عن مضمون مقدمتها هذه عندما ارتدت ثوب الشاعرة والباحثة المحافظة فيما كتبته لاحقاً من شعر وبحث، وبخاصة في كتابها "قضايا الشعر المعاصر"، ولكن أياً كان الرأي في هذه المسألة الأخيرة لأن نازك ظلت عند موقفها من تأييدها المطلق لما كانت تسمّيه بالشعر الحر (أي شعر التفعيلة)، فإن مقدمتها لديوانها "شظايا ورماد" لها طابع تاريخي لا يمكن تجاهله.

يزيد في أهمية هذه المقدمة تماسكها ومتانتها. فهي لا تطلق "شعارات" أو "يافطات"، وإنما تعمد إلى التحليل والمناقشة قبل ان تتوصل إلى أحكام ومواقف. تبدأ نازك هذه المقدمة بالاشارة إلى انه في الشعر يصح تطبيق عبارة برنارد شو: اللاقاعدة هي القاعدة الذهبية، لسبب هام هو أن الشعر وليد أحداث الحياة، وليس للحياة قاعدة معينة تتبعها في ترتيب أحداثها، ولا نماذج معينة للألوان التي تتلوّن بها اشياؤها وأحاسيسها. وتضيف نازك اننا مازلنا بصورة عامة أسرى تسيّرنا القواعد التي وضعها أسلافنا في الجاهلية وصدر الإسلام، ومازلنا نلهث في قصائدنا ونجرّ عواطفنا المقيدة بسلاسل الأوزان القديمة، وقرقعة الألفاظ الميتة. "وسدى يحاول أفراد منا ان يخالفوا، فإذا ذاك يتصدى لهم ألف غيور على اللغة، وألف حريص على التقاليد الشعرية التي ابتكرها واحد قديم أدرك ما يناسب زمانه، فجمّدنا نحن ما ابتكر واتخذناه سنّة، وكأن سلامة اللغة لا تتم إلا ان هي جُمدت على ما كانت عليه منذ ألف عام، وكأن الشعر لا يستطيع ان يكون شعراً ان خرجت تفعيلاته على طريقة الخليل".

فإذا قال أحدنا لنازك: وممّ تشكو طريقة الخليل؟ وما عيب اللغة التي استعملها آباؤنا عشرات القرون؟ جاء جوابها: ألم تصدأ هذه اللغة لطول ما لامستها الأقلام والشفاه منذ سنين وسنين؟ ألم تألفها أسماعنا، وترددها شفاهنا، وتعلكها أقلامنا، حتى مجتها منذ قرون ونحن نصف انفعالاتنا بهذا الأسلوب حتى لم يعد له طعم ولا لون؟ لقد سارت الحياة، وتقلبت عليها الصور والألوان والأحاسيس ومع ذلك مازال شعرنا صورة "لقفا نبك" و"بانت سعاد"، والأوزان هي هي، والقوافي هي هي، وتكاد المعاني تكون هي هي! ويقولون - والكلام لنازك: ما اللغة؟ وأية ضرورة إلى منحها آفاقاً جديدة؟ "فينسون ان اللغة إن لم تركض مع الحياة ماتت. والواقع ان اللغة العربية لم تكتسب بعد قوة الايحاء التي تستطيع بها مواجهة أعاصير القلق والتحرق التي تملأ أنفسنا اليوم. لقد كانت يوماً لغة موحية تتحرك وتضحك وتبكي وتعصف، ثم ابتليت بأجيال من الذين يجيدون التحنيط وصنع التماثيل".

وبعد أن تقول ان الاذن البشرية تملّ الصور المألوفة والأصوات التي تتكرر، وان الألفاظ تصدأ وتحتاج إلى استبدال بين حين وحين، تطلق مدافعها على نظام الشطرين وهي تدافع عن الأسلوب الجديد: أسلوب التفعيلة: "ان الأسلوب الجديد في ترتيب تفاعيل الخليل يطلق جناح الشاعر من ألف قيد. ان هذا الأسلوب الجديد ليس خروجاً على طريقة الخليل، وإنما هو تعديل لها يتطلبه تطور المعاني والأساليب خلال العصور التي تفصلنا عن الخليل".

بعد ذلك تصّوب هذه المدافع باتجاه القافية التي اعتبرها شعراء كلاسيكيون كبار مثل أمين نخلة مجداً عربياً طويلاً عريضاً. قال هؤلاء ان القافية إلى العرب تُنسب، وبها اختصوا في الزمن القديم دون سائر الأمم. فاليونان واللاتين كانت القافية عندهم من عيوب الشعر. وهناك شعوب أخرى لم يجئها عن القافية خبر. والسريان لم يعرفوها إلا بعد القرن العاشر، وقد أخذوها عن العرب، والافرنج منهم تعلّموها، ثم عمت القافية شعر العالم المتمدن. واذن، فلينظر الذين يقولون بترك القافية، أي بنيان مجد يريدون ان يتهدم!

نازك الملائكة لا تلتفت إلى هذا كله، فتطلق مدافعها الثقيلة في مقدمة "شظايا ورماد" على القافية، فترى انها ألحقت خسائر فادحة بالشعر العربي طيلة العصور الماضية. "لقد أضفت على القصيدة لوناً رتيباً يمل السامع، فضلاً عما يثير في نفسه من شعور بتكلف الشاعر وتصيّده للقافية".

وتضيف: "من المؤكد ان القافية خنقت أحاسيس كثيرة، ووأدت معاني لا حصر لها في صدور شعراء اخلصوا لها، ذلك لأن الشعر الكامل، الغنائي منه خاصة، والشعر العربي غنائي كله تقريباً، لا يستطيع ان يكون إلا وليد الفورة الأولى من الاحساس في صدر الشاعر. وهذه الفورة قابلة للخمود لدى أول عائق يعترض سبيل اندفاعها، فهي أشبه بحلم سرعان ما يفيق منه النائم. والقافية الموحدة كانت دائماً هي العائق. فما يكاد الشاعر ينفعل، وتعتريه الحالة الشعرية ويمسك بالقلم فيكتب بضعة أبيات، حتى يبدأ محصوله من القوافي يتقلص، فيروح يوزع ذهنه بين التعبير عن انفعاله، والتفكير في القافية، وسرعان ما تفيض الحالة الشعرية وتهمد فورتها، ويمضي الشاعر يصفّ الكلمات ويرص القوافي دونما حس". ولذلك تقول نازك اننا قلما نجد في أدبنا القديم قصائد موحية الفكرة يسيطر عليها جو تعبيري واحد منذ مطلعها إلى ختامها. فالشاعر يضطر إلى مصانعة القافية، وتضيف انها تعرف شعراء يختارون القافية ثم يكتبون البيت وفقاً لها، وهذا أبرز دليل على مدى طغيان هذا الوثن المغرور! وتقول نازك ان من حسن الحظ ان شعراءنا المعاصرين هربوا من قصيدة القافية الموحدة إلى نظام الرباعية واشباهها، وان الأوزان والقوافي والأساليب والمذاهب ستتزعزع قواعدها جميعاً. كما ان الألفاظ ستتسع حتى تشمل آفاقاً جديدة واسعة من قوة التعبير، وان التجارب الشعرية (الموضوعات) ستتجه اتجاهاً سريعاً إلى داخل النفس بعد أن بقيت تحوم حولها من بعيد. وتدعو أخيراً إلى الانفتاح على آداب وفنون الشعوب الأخرى. فنحن لا نستطيع أن نعثر على مذهب أو اختراع أو نظرية توصلت إليها أمة بعينها، دون ان تستفيد من تجارب الأمم الأخرى.هذه الأفكار "الثورية" لنازك كانت جديدة كل الجدّة في زمانها. ولاشك انه كان لها أثرها في المخاض الشعري والأدبي الكبير الذي عرفته بلادنا في النصف الثاني من القرن العشرين، والذي انتج فيما بعد، حركات وظواهر شعرية وأدبية كثيرة كان منها على سبيل المثال لا أكثر، مجلات أدبية مثل "الآداب"، و"الأديب"، و"شعر" و"مواقف"، و"حوار" وسواها. ان الاضاءة على مقدمة ديوان "شظايا ورماد" لنازك كفيلة برسم لوحة أكثر دقة من اللوحة التي يرسمها عادة أنصار هذه النزعة، أو تلك الظاهرة، ويبالغون في الرسم، وفي حجب جهد آخرين، من نوع جهد نازك الذي أشرنا إليه. أما أن نازك قد فقدت حماستها لاحقاً لهذا الأمر أو لذاك مما ورد في مقدمتها، فأمر آخر لا يحجب ريادتها هذه.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 2
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا

مختارات من الأرشيف

نقترح لك المواضيع التالية