مشروع "عودة الآثار الوطنية" من الخارج يفتح نافذة للأمل

"مسلة تيماء" في متحف اللوفر تنتظر قرار العودة!

مجسم للمسلة في احد ميادين تيماء
تيماء - تقرير فهد المحمود

أشار صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار - في حفل اقامته الهيئة مؤخراً - ان الهيئة سوف تطلق في العام المقبل ولأول مرة في تاريخها معرضاً كبيراً للآثار التي استعادتها المملكة، وسوف يقام المعرض في المتحف الوطني، مؤكداً سموه على توجيهات "القيادة" بالحرص على الآثار الوطنية والمحافظة عليها واستعادة الآثار التي خرجت سواء عن طريق فرق التعدين او التنقيب، مشيراً الى ان هذه الآثار هي املاك ومكاسب وطنية.

وفي هذا السياق تطرح "الرياض" موضوعاً عن "مسلة تيماء" إحدى اهم وأبرز آثار المملكة الموجودة في الخارج، والمهاجرة "قسراً" عن وطنها الأم.

"مسلة تيماء" أو حجر تيماء والتي يعود تاريخها الى أكثر من الفين وستمائة عام لازالت ترقد خارج الوطن منذ ما يزيد عن مئة وعشرين سنة عندما نقلها احد المستشرفين الأوروبيين حين زار تيماء الى اوروبا لتوضع - والى اليوم - في متحف "اللوفر" في العاصمة الفرنسية.

وتعد "مسلة تيماء" في مقدمة الكنوز الوطنية الأثرية الموجودة في الخارج.. فهذه المسلة ذات أهمية تاريخها حيث تمدنا هذه المسلة الهامة بجزء هام من تاريخ محافظة تيماء والتي تعود الى عصور قديمة جداً.. واحتفاءً ببدء عودة آثارنا من الخارج - بإعلان سموه عن معرض الآثار العائدة - يأمل الكثير من الباحثين والمهتمين بتاريخ وآثار وطننا ومعهم كل المختصين في هذا المجال الحيوي الهام في عودة "مسلة تيماء" الى حضن وطنها الدافئ ولتزدان جمالاً ورونقاً حينما تدخل الى متحفنا الوطني.

تاريخ مسلة تيماء

مسلة تيماء او ما يعرف ب"حجر تيماء" هي عبارة عن لوح حجري يبلغ ارتفاعه 110سم وعرضه 43سم وسمكها 12سم وتزن 150كجم، تحمل نقشاً آرامياً على السطح الأمامي منها بالإضافة الى مشهد ديني وقد نحت نحتاً بارزاً، وكتب هذا النقش تكريماً للإله سليم الذي وفد الى معبد الآلهة في تيماء، ويتحدث هذا النقش عن قيام احد الكهنة (صن ابن بط او زير) بإدخال عبادة صنم جديد الى تيماء هو (صنم هجم) الذي لم يكن من آلهة تيماء الأصليين بل كان معبوداً آرامياً او سامياً، وكان ذلك في حوالي (600ق. م)، ويشير بعض الباحثين الى ان "مسلة تيماء" تعود الى فترة الملك البابلي الأخير (بنونيد) في الفترة ما بين عامي ( 555- 539ق. م)، ويبلغ عدد الأسطر المتبقية من نقش هذه المسلة 23سطراً، ويتفق العلماء المتخصصون بدراسة تطور الكتابات في النقوش والمخطوطات القديمة ان هذا الحجر - الذي حمل ذلك النقش التاريخي الهام - هو من اثمن النصوص السامية التي عثر عليها في شبه الجزيرة العربية والبلاد المجاورة لها.

السؤال من اخذ هذا الحجر الأثري الهام من تيماء ونقله الى متحف اللوفر بباريس؟

  • الشائع ان اول من اشار الى هذا الحجر هو الرحالة الانجليزي (تشارلز دوتي) أثناء زيارته الاولى الى تيماء عام 1878م او عام 1879م، وقيل ان الذي عثر على الحجر الرحالة الفرنسي (شارل هوبر) الذي زار تيماء قادماً من دمشق عام 1880م، وزارها مرة اخرى وبرفقته المستشرق الألماني (أو تينج) الذي نقل الحجر من تيماء الى اوربا عبر سكة حديد الحجاز من مدينة العلا الى دمشق، ومن ثم تم نقلها الى اوربا.

مكان الحجر وتاريخها

يثار ان الحجر عثر عليه في بئر هداج الأثرية، حيث ابصرها المستشرق الانجليزي (دوتي) حين زار تيماء عام 1879م ضمن احجار متساقطة من الجدار الحجري لبئر هداج، ويشير احد الباحثين الى ان الحجر كان موجوداً في احد المعابد الأثرية القديمة في تيماء، وكثير من الباحثين يرجح الرأي الأول القائل ان هذه "المسلة - الحجر الرملي" كانت من احجار "بئر هداج" الأثرية الواقعة وسط المنطقة القديمة من تيماء.

ويعود تاريخ "نقش مسلة تيماء" الى فترة ما قبل الإسلام، ويشير بعض الباحثين الى ان هذه المسلة تعود الى فترة الملك البابلي الأخير (نبونير) ( 555- 539ق. م)، - كما اشرنا سابقاً - وهنالك آراء كثيرة يتأرجح اغلبها بين القرنين الخامس والسادس ق. م وهي الفترة المتوقعة لهذا النقش.












التعليقات

1

 kady

 2009-01-03 08:45:45

الغرب سرقو كل شي حتى العلم نسبوه لانفسهم

2

 ناصر

 2009-01-03 03:32:05

ياجماعه والله قهراقرو موضوعي رجائي الخاص
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليش مصر اي قطعه هربت او راحت للخارج حتى لو عن طريق رسمي من قبل لابد ان ترجع مره اخرى الى موطنها اغلب اثار مصر ومنها التوابيت الفرعونيه هربت باالسابق اعترض الدكتور الكبير زاهي حواس جزاه الله خير وبدا يرجعها الواحد تلو الاخرى اولا لاستقطاب السياح ثانيا لتثبيت مرجعها ومكانها الان جميع اثارنا الكبيره من ملابس الرسول وجميع ملبوسات الصحابه والسيوف والقران الاصليه والرماحهيالان فيمتاحف تركيا ومتاحف اوربا ونحن احق بها وشكرا

3

 Abo3bdalla

 2009-01-02 22:21:15

اغلب المستشرقين اتو الى بلادنا وسرقوا تراثنا
ومنهم المستشرق فلبي و تشارلز دوتي وغيرهم
لكن لابد من اعادة ما سرقوه

4

 العوجاني

 2009-01-02 21:18:09

مع كامل احترامي انا ارى انها تبقى في اللوفر اصرف لأنه متحف عالمي معروف ومن خلاله سوف يتعرف العالم على آثارنا اكثر و لو كانت عندنا كان ماعرفناها حنا مهوب عاد باقي الناس في العالم ! حنا آثارنا لازم لك (تسريح) علشان تقدر تشوفها لا بعد ونفوس شينه وجيوب المجاهدين تطاردك!! للاسف حنا نحتاج المحافظه على حاضرنا قبل ما نفكر في ماضينا والحي ابقى من الميت... الانسان يحتاج العيش بكرامه يعني مثلآ سرير في مستشفى ودفاع مدني يهتم بحياته اهم عنده مليون مره من مسلة تيماء وغيرها

5

 Rasha

 2009-01-02 19:18:43

عندنا الكثير من الآثار الرائعه

6

 سلطان

 2009-01-02 12:50:47

أحد الزملاء كان يدرس في تيماء
ومسوي مجلة سماها المسلة
والله حاجة تقهر لا زم نستعيدها





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع