ملفات خاصة

الخميس 4 محرم 1430هـ - 1 يناير2009م - العدد 14801

خرج أبناؤهن للجهاد في العراق و تركوا قلوبهن منفطرة

أمهات ينتظرن الفرج..

تحقيق - أمل الحسين

البيوت مليئة بالأسرار، وهناك قلوب مليئة بالهموم والأحزان، هناك اسر أيامهم متشابهة وحتى سنواتهم يأسرهم الانتظار، انتظار رنين الهاتف الذي قد يحمل معه خبر الفرج أو صوت الغائب البعيد، البعيد عن العين ولكنه شاغل القلب والبال، وبعد غياب بسبب عمل متهور غير مدروس قام به مجموعة من الأبناء فقذفوا أنفسهم في الهاوية وجروا معهم قلوب وصحة أهاليهم وأولادهم ووالديهم، في هذا التحقيق التقينا مع عدد من الأمهات اللائي يقبع أبناؤهن في السجون العراقية ويعانين لوعة الفراق وثقل وحرقة الانتظار.

معاناة مستمرة

أم فيصل العنزي أمضى أبنها خمس سنوات في السجون العراقية، يبلغ الآن خمساً وعشرين سنة، طالب مستوى ثان جامعة قسم حاسب آلي، عندما كان في الثانوية العامة حصل على مجموع 98% بسبب التزامه بالدراسة والذي ظل سمة ملازمة له حتى في الجامعة.

تقول أم فيصل التي ظهر الحزن والآسى في صوتها وهي تتحدث عن فيصل الذي ذهب للعراق دون علمهم وموافقتهم واعتقل هناك، وكان فيصل ملتزماً بدراسته ولم نلحظ عليه أي ميول غريبة أو أفكار مثيرة للشكوك، كان طبيعياً جداً حتى مظهره الخارجي عادي ليس مظهر الالتزام، كان ملتزم بأداء الصلاة والفروض وهذا أمر طبيعي، وبالنسبة لذهابه للعراق فكان ذلك عام 1424ه كنا موجودين في سوريا حيث نملك مزرعة هناك ثم رجعنا للسعودية وطلب والدنا من فيصل البقاء في المزرعة لمتابعة العمال وإنجاز بعض الأعمال، وكان بيننننا اتصال دائم، وفجأة أغلق هاتفه فسألنا جيراننا هناك فقالوا إنه ذهب للعراق، وانقطعت أخباره وبعد فترة عرفنا انه تم القبض عليه بتهمة تجاوز حدود وحكم عليه خمس سنوات وكانت تصلنا منه رسائل متباعدة عن طريق الهلال الأحمر يظهر فيها ندمه وأسفه على فعلته وما جرت علينا من كدر ومشاكل وحزن أصبح ملازمنا بدون انقطاع، وقد حاولت أن أعين له محامياً ويبدو أني تعرضت للخداع، ومنذ خمس سنوات لم أسمع صوته سوى قبل عيد الأضحى والآن انتهى الحكم الذي صدر بحقه وأناشد المسؤولين التدخل لإرجاع أبناءنا المسجونين هناك إلى وطنهم حتى لو صدرت بحقهم أحكام أخرى المهم أن يعودوا إلى أهاليهم وتطمئن قلوبنا عليهم،فحسب ما وصلنا أنهم مضربون عن الطعام منذ عدة أيام وأنهم يعانون من سوء المعاملة وأكد لي فيصل هذا الكلام أثناء اتصاله وهذا الوضع الذي نعرفه يزيد عذابنا عذاباً ولن يحل الوضع سوى مساعدة الدولة.

الندم والحسرة

سعد الحربي عندما ذهب للعراق كان عمره 19سنة وأمضى خمس سنوات، كان طالباص في كلية المعلمين، وليس له آراء أو أفكار غريبة أو مثيرة، تقول والدته قبل خمس سنوات وفي إحدى الإجازات قال لنا سعد أنه سيذهب مع زملائه لأخذ عمره وبعد ثلاثة أيام انقطعت أخباره، وبعد عدة أيام اتصل بنا شخص وأبلغنا أن سعد في العراق وكانت كلماته قليلة وموجزة ولم نسمع عنه شيئاً، وكنا ضائعين لا نعرف ماذا نعمل فنحن لا نعرف بذهابه ولا نرضى بما أقدم عليه ولكن ليس بيدنا حيلة، وبعد عدة أشهر اتصلت بنا وزارة الداخلية وأبلغتنا بأن سعد معتقل في العراق، وانقطعت أخباره مرة أخرى وبعد عدة أشهر وصلتنا منه رسالة عن طريق الهلال الأحمر يطلب فيها السماح والصفح وندمه على ما أقدم عليه ويطلب المساعدة والعون من الدولة، وآخر مكالمة كانت في عيد الفطر لمدة دقيقة ونصف.

واكملت حديثها بمرارة وصعوبة قائلة (نحن كوالدين وأهل نعاني تعباً وشقاء لا يعلمه إلا الله، وننتظر الفرج منه سبحانه ثم نناشد المسؤولين بإرجاع أبناءنا إلى الوطن ومعاقبتهم هنا حتى لو سجنوا مدى الحياة ولكن تحت نظرنا فبعدهم وانقطاع أخبارهم حملانا الأمراض والعناء، ونحن نناشدهم أن يتدخلوا رأفة بقلوب الأمهات والآباء الذين أعيتهم الحيل ولم يبق أمامهم سوى باب الله ثم باب ولاة الأمر).

ننتظر الفرج..

زيد التمياط يبلغ الآن 29سنة ذهب للعراق منذ خمس سنوات، كان طالاص في السنة الأخيرة قسم القانون، تذكر أم زيد وهو أكبر أبنائها بأن زيد كان في مدينة رفحاء لمتابعة أعمال والده هناك وبقيى هناك ما يقارب ثلاثة أسابيع بعدها أقفل جواله وقد اختفى ومعه ثلاثة من شباب العائلة،وبعد ثلاثة أيام وجدت عمته رسالة أمام منزلها وقد كتبها أبناؤنا يبلغونا بذهابهم للعراق.

وتقول والدة زيد (عندما عرفنا بالأمر كأنه وقعت علينا صاعقة من السماء، فلماذا لم يخبرونا ؟ حتى لم يكن هناك تلميحات بهذا الأمر، ولم نعرف عنهم شيئاً إلا بعد عدة أشهر وصلتنا رسالة عن طريق الصليب الأحمر يطلب مني ووالده أن نسامحه على فعلته ومظهراً أسفه وندمه على هذه الغلطة، كما عرفنا أن أحد الشباب توفي بعد عشرين يوماً من دخولهم للعراق، وقد خاطبتنا جهات كثيرة مثل وزارة الداخلية وحقوق الإنسان).

ثم بكت والدة زيد وأكملت حديثها بصعوبة (والد زيد منذ وقوع الحادثة وهو تتقاذفه العلل والأمراض، ونحن نناشد ولاة الأمر أن يتدخلوا ويعيدوا أبناءنا إلى أرض الوطن رحمة بنا فسجن أبنائنا في دول بعيدة ولا نعرف كيف يعيشون وكل ما يصلنا من أخبار مؤلمة ومحزنة من إضراب عن الطعام وسوء معاملة أفقدنا طعم الحياة وجعلنا حبيسين الأمراض والهموم ونحن ننتظر الفرج في كل ثانية).

بعد أسبوع من مكالمة أم زيد توجه والد زيد للأردن بقصد اللقاء مع رجل للسعي في قضية زيد في السجون العراقية والمساعدة لإطلاق سراحه وفي هذا الوقت تعرض والد زيد لحادث سير خطير وتوفي على إثره وتقول والدة زيد بحزن وبكاء حاد، لقد توفي والد زيد وليس لديه سوى هاجس وأمنية رؤية ابنه ولتحقيق هذه الأمنية الأبوية التي كدرت حياته وأعلت صحته وفقد عمره.

قلب الأم وهاجس الأب..

زاهر الشهري 31سنة أمضى في السجون العراقية خمس سنوات قبل ذهابه للعراق كان يتابع معاملة إرجاعه إلى عمله في القاعدة الجوية فقال لأهله ليبرر تغيبه عن المنزل بأنه لايملك ثمن سيارة الأجرة للذهب يومياً لمتابعة معاملته لذا سيسكن في مكان قريب من القاعدة، تقول والدته (بعد ذهابه بقصد السكن قريب من القاعدة حسب قوله انقطع اتصاله بنا تماماً وجواله مغلق وبعد مرور شهر ونصف اتصل بنا من العراق وابلغنا انه هناك فعتب عليه والده بشدة وأبلغه أنه غير راض عن تصرفه وأن جهاده بخدمة والديه إلا أنه قال أنا وصلت العراق ولم يعد بإمكاني العودة، وقد استغربنا ما فعل فلم يسبق أن ذكر الجهاد أو غيره أبداً، فهو ابن مطيع وحنون علي وعلى والده فهو من يقرأ لوالده القرآن والصحف ويذهب للأماكن التي يريدها ويمازحه ويلاطفه لذا أصاب الأب تعب أنهكه بعد فعلة زاهر، بعد (3-4) أشهر جاءتنا رسالة من زاهر من خلال وزارة الداخلية كتب نصفها بيده ليؤكد لنا أنها منه وأكمل احد زملائه النصف الآخر، حيث إنه يجد صعوبة في الكتابة)، وبعد فترة اتصل بنا وآخر اتصال كان قبل عيد الأضحى بأسبوع.

وناشدت أم زاهر ولاة الأمر أن يتدخلوا لإرجاع هؤلاء الشباب ومن لم ينه مدة سجنه يكملها هنا، راجية من الله ثم من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله أن يعيدوا ابناءهن إلى الوطن وتتم محاسبتهم هنا فطول غياب الأبناء قد أنهك القلوب والأجساد.

قلوبنا منفطرة..

أم جمال اليحيى الذي ذهب ابنها للعراق وعمره 19سنة وقضى حتى الآن أربع سنوات، طالب في المرحلة الثانوية، وكان لديه أمنيات كثيرة وكبيرة أن ينهي دراسته ويعمل في وظيفة جيدة ويتزوج، تقول والدته (أنا اعتبر جمال مثل الذهب الصافي فرغم وجود أبناء لي أكبر منه إلا أن جمال كان له وضع خاص في نفسي وكان لصيقاص بي جداً ويخاف علي لعلمه أن الفزع أو الخوف يؤثر على صحتي، عندما بدأت تراوده فكرة الذهاب للعراق قال لي بأني سأسافر إلى سوريا لعلاج أسناني فمنعته من السفر لحبي له وعدم قدرتي على مفارقته فقال لي ضاحكاً إنه يود أن يسافر ليرى الحياة ويجاهد وكانت كلمة الجهاد في منتصف الحديث دون تركيز عليها مما جعلني أخذ الكلمة بمرح وقلت له أنا أولى بك ولم تذكر هذه الكلمة مرة أخرى أبداً، وسافر فعلاً إلى سوريا وكلمني من هناك وقال لي حتى اطمئن أنا بخير ومرتاح فهو يعرف حجم خوفي عليه ثم انقطع حوالي ( 6- 7) شهور فذهبت للحرم المكي بعد أن أعيتني الحيل واعتمرت ودعوت الله بقلب منفطر أن يطمئني على ولدي وقبل أن ينتهي الأسبوع اتصلت بنا وزارة الداخلية وأحضرت لنا رسالة من جمال، وبعد 4شهور جاءنا اتصال من العراق يطمننا بأن جمال حي يرزق وأنه بخير وعافيه ويرسل لكم السلام ويطلب الصفح والسماح عما أقدم عليه وأصبح هذا الشخص يتصل بي كل شهر ويبلغني بأخبار جمال وقبل أن يتم عام على غياب ابني سمعت صوته فأخذ أيضاً يطمئني وعاتبته بشدة على ما فعل واظهر أسفه وندمه وطلب مني أن أسعى في أمره وأن نناشد ولاة الأمر بالمطالبة بهم وإرجاعهم إلى الوطن، ثم أصبح يتصل بي كل خميس وأضحى هذا اليوم لايقدر عندي بثمن فعندما يقترب وقت الاتصال يجتمع كل أهل البيت عند الهاتف، وبعد فترة انقطع الاتصال بسبب نقلهم لسجن آخر وآخر مرة سمعت صوته قبل عيد الأضحى ورني أسال الله ثم المسؤولين التدخل لإرجاع أبنائنا إلى الوطن ونحن نعرف أنهم يسعون في هذا الأمر ولكنا أمهات قلوبنا معلقة بأبنائنا فنسألهم أن يرأفوا بنا وأن يتدخلوا لحل هذه المشكلة من أجلنا نحن، نحن الأمهات اللائي أتعبنا غياب أبنائنا كبروا بعيداً عن أعيننا فلو كانوا في سجون المملكة لهان الأمر طالما هم تحت أنظارنا أما في بلاد بعيدة ومضطربة فهذا مازاد شقاءنا ونرجو أن يشملوهم بعطفهم وأبوتهم العطوفة.


خدمة القارئ الصوتي لأخبار جريدة الرياض مقدمة من شركة اسجاتك
إنتظر لحظات...

التعليقات:

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر.

عدد التعليقات : 66

1

  نايف الحارثي

  يناير 1, 2009, 7:18 ص

تكلمتي بدور المحققة فأصبتي رموز معظلة تحقيق رائع مشكورة أختي أمل الحسين

2

  محمد سعود الدعجاني

  يناير 1, 2009, 7:41 ص

يارب فرح قلوبهن بعودة فلذات اكبادهن ليش مافكرو باماهاتهم ليش سبحان الله الله يحفظ شبابنا لوطنهم ويارب يهدي الظالين عن الحق واقول لكل ام انتبهي على ابنك وابنتك انشئيهم النشئه الصالحه التي تعود عليكي وعلى وطننا بالخير واقول ان تراقب الام ابنها لان ((كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته)) فالله الله بمتابعة النبي صلى الله عليه وسلم...

3

  فيصل

  يناير 1, 2009, 8:20 ص

قصص حزينة فرج الله همهم ورد غائبهم.

4

  الهوتميلي *

  يناير 1, 2009, 8:28 ص

الله يصبرهم ويعينهم

5

  أنين

  يناير 1, 2009, 8:39 ص

لاحول ولاقوة إلابالله. وكفى

6

  عبدالله في بلاد الله

  يناير 1, 2009, 8:41 ص

مشكورين على المهنية العالية... مالغايه في نشر الأسماء ؟

7

  مدري

  يناير 1, 2009, 8:41 ص

وشوله يروحون .. ورا ما قعدو في بيتوهم ارحم لهم واوسع صدر انا اخبر ان الجهاد يصير مسموح اذا سمحو به ولاة الامر لكن ولاة الامر ماقالو جاهدو قالو كل واحد يقضب ارضه ..

8

  مرزوق العنزي _ عرعر

  يناير 1, 2009, 8:53 ص

جزاهم الله خير وفك أسرهم ورحم الله إخوانهم ممن استشهدوا في سبيل الله وهم كثير.. رحمه الله واخوانه الشهداء

9

  مهنّد الحربي!

  يناير 1, 2009, 8:55 ص

يارب رجعهم لاهليهم سالمين...بس لو يعلم الشباب السعودي اللي ييذهبون للعراق عبر سوريا لغرض الجهاد انهم مجرد سلعه مثل اي سلعه ثانيه تباع وتشترى بين العصابات لفكر ألف مره قبل الذهاب بس فالنهايه الله هديهم ويرجعهم.

10

  الجوهرة بنت عبدالله

  يناير 1, 2009, 9:11 ص

ياقلبي عليكم يالأمهات.. قطعتوا قلبي.. ليت الأبناء يحسون بدموع الأمهات.. الله يصبركن.. ويعوضكن خير..وجزاؤكن الجنة تحت اقدامكن.. ايتها الغاليات..

11

  الحز ن العميق

  يناير 1, 2009, 9:14 ص

حسبي الله ونعم الوكيل الله يصبركم ويفرج كربتكم. ما ذنب هولاء المغرر بهم.

12

  بنت من طاع الله

  يناير 1, 2009, 9:28 ص

الله يردهم الى اهلهم سالمين ويفرح قلوب امهاتهم وابائهم واهلهم عاجلا غير آجل..

13

  ام دانيه

  يناير 1, 2009, 9:31 ص

لا حول الله فرج الله همومكم

14

  ابو عبدالرحمن

  يناير 1, 2009, 9:36 ص

نسال الله ان يردهم إلى اهلهم سالمين ويوفقهم لعمل الخيرات ولعل ماقاموا به هو خير لهم في دنياهم وآخرتهم.

15

  فهد السحيم

  يناير 1, 2009, 10:30 ص

قول النبي عليه الصلاة والسلام(. ففيهما فجاهد) يكفي

16

  ابومعاذ

  يناير 1, 2009, 10:37 ص

الله يرزقهم على قدر نياتهم.

17

  نورا_السعودية

  يناير 1, 2009, 11:33 ص

الله يرجعهم سالمين يارب

18

  مهدي العمري

  يناير 1, 2009, 11:56 ص

لا حول ولاقوة إلا بالله

19

  غادة - الرياض

  يناير 1, 2009, 12:23 م

مساكين هالأمهات قطعوا قلبي :( الله يرجعهم بالسلامه

20

  حبيب الحبيب- الرياض

  يناير 1, 2009, 12:43 م

الله يرجعهم الى اهليهم امين ونتمنى من الشباب ضبط الحماس ونتمنى من شيوخنا سعة الصدر للشباب وحماسهم ومن الحكومة الصبر ومناقشة الافكار بعلم وهدوء مع الشباب لانهم ابناء البلد وهم اغلى ثروة الله يحفظ الشباب من الافكار اليمين واليسار

21

  إبراهيم حنتول

  يناير 1, 2009, 12:49 م

أغلبيتهم صغار في أعمارهم من 19 إلى 31. اعتقد انه يوجد من يظللهم و يلعب عليهم. فالمطلوب من إدارة التعليم و التعليم العالي وضع محاضرات و ندوات عن الاخطاء اللتي يقوم بها بعض من الفأت اللتي تريد تشويه سمعة السعودية و تظلييل السعوديين, وتوضيح أن هذه الاشياء اللتي يقوم بها هؤلاء خطاء وهلاك. الله يرجع اخواننا السعوديين إلى أهاليهم سالمين و يفك أسر المأسورين آمين...

22

  خالد شعبوني بن لمين

  يناير 1, 2009, 12:55 م

الصبر و الدعاء هما السبيل لحصول الفرج فاللهم فرج كربهم

23

  سلمى محروس

  يناير 1, 2009, 1:01 م

ما ذنب هولاء المغرر بهم. والله لاني أم وضعت نفسي مكان الامهات فوجدت نفسي أترك القراءة وأركض لغرفة نوم أطفالي لاطمئن على وجودهم. .مقال ومقابلات أجدتم أأاخراجها

24

  محمد

  يناير 1, 2009, 1:04 م

نعم الرجال.. هؤلاء نظرهم أبعد و هممهم أعظم.. رزقهم الله إحدى الحسنيين

25

  يزيد___ الرياض

  يناير 1, 2009, 1:41 م

الله يفك اسرهم واسر المساجين انا فاقد اخوي من ثلاث سنين مسجون وبسحن السعوديه الرياض. والمشكله انه مضلوم ولا فيها حق عام ولا حق خاص ما نقدر نقول الله حسبي الله علا من كل ضلم واتمنا له ولجميع المساجين المضلومين بالافراج

26

  محمد عايض السبيعي

  يناير 1, 2009, 2:05 م

الله يبرد قلوب امهاتهم برجعتهم ان شاءلله قريب ولاحول ولاقوه لابالله

27

  خالد

  يناير 1, 2009, 2:07 م

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة من هذا المنبر انادي كل مسلم شريف بدا (المقاطعة) التي قدنجحت في الاونة الاخيرة في نصرة الحق ومقاطعة المنتجات الاجنبية لمدة شهرين واذا تقدر على طول وفي ذلك اجر عظيم في نصرة اخواننا المسلمين في فلسطين جميع المنجات الاجنبية حيث سيتحرك المجتمع الدولي اذا مس الضرر مصالحهم

28

  حمد بن سعود بن محمد

  يناير 1, 2009, 2:24 م

لاحول ولاقوة الا بالله اسال الله ان يفرج عنهن وعن اخواننا المسلمين وماذنب هؤلاء الامهات الضعيفات

29

  مجرد رأي

  يناير 1, 2009, 2:33 م

أمر غريب تلك السلبيه التي تتعامل بها الجهات المختصه لدينا مع المعتقلين من أبنائنا في الخارج.. !!! البعض منا قد لايعلم أن هناك معتقلين سعوديين في العراق بسبب أنهم ذهبوا هناك للتضحية بأنفسهم في سبيل نصرة إخوانهم هناك.. !!! وضع غريب.. !!! عندما يرتكب مواطن إحدى الدول (التي تهتم بشئون مواطنيها) جريمة وتكون مثبته عليه تجد الدنيا هناك تقوم ولا تقعد لنصرته حتى مع أنه مذنب والامثلة على ذلك كثيره. اما لدينا فالوضع مختلف تماما فلم أسمع عن تحرك لنصرة هؤلاء حتى لو كنا نظن أنهم مخطئون. اللهم فك اسرهم

30

  جاسم ناصر

  يناير 1, 2009, 2:36 م

الله يرزقهم الشهادة

31

  محمد ابوعبدالرحمن

  يناير 1, 2009, 2:42 م

حسبي الله ونعم الوكيل

32

  ابو اليل.؟

  يناير 1, 2009, 3:03 م

هناك سئول يحيرنى ولا اجد اجابه الا وهو هل الجهاد حرام ام مايفعله هاؤلأ الأجانب فى بلدى الحبيب ولماذا لايتحرك المسؤلين ويبحثون وضعهم ام ان اولادهم فى احضانهم ولا داعي للسؤل ام هم اقترفو ذنب يصعب عليهم السؤل عنهم هل هم مهربي مخدرات ام مفسدين ام ارهابيين لا اجد اجابه لهاذا الصمت حتا اخواننا في غزه لماذا هاذا الصمت المطبق مافائده الحياه اذن هل هيا اكل ونوم وصلاه وصيام وعمل فقط

33

  الايام

  يناير 1, 2009, 3:09 م

يارب فرج كربة المكروب من المسلمين

34

  ابو ليان

  يناير 1, 2009, 3:19 م

ان شاء الله يعود فيصل الى اهله سالما معافى وهو لم يقوم بأي عمل ارهابي او اجرامي داخل العراق والتهمة المنسوبه له انه دخل الحدود العراقية وقد انتهت محكوميته الان ونناشد وزير الداخلية الامير نايف بن عبدالعزيز حفظه الله بسرعة التدخل بعودة السعوديين المحكوم عليهم وانتهت مدة محكوميتهم هناك ان يطالبوا باعادتهم باسرع وقت ممكن

35

  ام عزو

  يناير 1, 2009, 3:40 م

الله يربط على قلوب اهليهم ويزودهم بالصبر والشباب ارتكب غلطة الخروج من غير اذن ولي الامر وهذي هي عاقبة الامور

36

  ولد شمر الرياض

  يناير 1, 2009, 4:02 م

لاحول ولا قوة الا بالله

37

  أحمد توفيق

  يناير 1, 2009, 4:40 م

فرج الله همهم ورد غائبهم. آمين يا رب العالمين.

38

  عبدالله السلطان

  يناير 1, 2009, 4:58 م

يا جماعة لا تخرجوا عن الحدود فنحن مسلمون. الأبناء الذين تبكون عليهم، وتقولون : كانوا سيتخرجون ثم يتوظفون ثم يتزوجون ثم ينجبون... طيب، ثم ماذا ؟؟ هل سيخلدون لنا ؟؟ أم هل سنبقى نحن لهم ؟؟ سيموتون أو سنموت. ومن لم يمت بالسيف مات بغيره *** تعددت الأسباب والموت واحد فلا تبكين يا أمهات ولا تحزن واستبشرن، فقد لا يشفع لكن إلا هؤلاء الأبناء المجاهدون. ولكن في أهل غزة عزاء، فكم قتل منهم في أيام قليلة، ومع هذا ترينهم بروح عالية، عسى الله أن يعز الإسلام وينصر أهله ويصلح الأحوال.

39

  مراد جدة

  يناير 1, 2009, 5:05 م

الله يفك اسرهم

40

  abu theeb

  يناير 1, 2009, 5:09 م

كيف يستدرج هؤلاء العقلاء الى هذا الفخ العراقيون يحتاجون مساعدة دول و ليس افراد، هم ليسو قلة اعنى السنة و لكن ماذا تفعل انت ايها الشاب السعودي مقابل مقابل مكينة التخريب الايرانية او الامريكية.

41

  abu theeb

  يناير 1, 2009, 5:09 م

كيف يستدرج هؤلاء العقلاء الى هذا الفخ العراقيون يحتاجون مساعدة دول و ليس افراد، هم ليسو قلة اعنى السنة و لكن ماذا تفعل انت ايها الشاب السعودي مقابل مقابل مكينة التخريب الايرانية او الامريكية.

42

  مساعد احمد الحقيل

  يناير 1, 2009, 5:25 م

الله يصبركم ويردهم لكم سالمين وتفرحوا بعودتهم وتكون درسأ لهم

43

  بنت نجديه

  يناير 1, 2009, 5:27 م

الله يقر عين اهلهم برجوعهم وفك سجنهم

44

  نواف العنزي..أبو ولاء

  يناير 1, 2009, 5:33 م

الله كريم الله معاهم ومايخليهم انشالله اللهم فرج همهم وفك غيدهم اللهم عافهم وعفو عنهم وارجعهم الى اهلهم سالمين غانمين. ياقوي يامتين.

45

  محمد العصيمي ^_^

  يناير 1, 2009, 5:34 م

الله يفرج همهم من الملاحظ ان اعمارهم صغيره وهؤلا من المغرر بهم حسبنا الله ونعم الوكيل.. اجتهد طيب اخت امل..

46

  عبدالله العنزي

  يناير 1, 2009, 5:34 م

و الله إني تألمت من قريت الموضوع.. الله يردهم سالمين و يطمن قلوب أمهاتهم ألف شكر للمحررة

47

  عبد الرحمن الملحم

  يناير 1, 2009, 6:09 م

الله يجزاك خير اختى على التقرير لقد ابكيتنا جميعا و والله انى كل يوم وكل لحظة اتذكر اخى المأسور فى العراق منذ 5 سنوات وانا لااعرف الآن اين هو ؟ نتمنى من المسؤولين التحرك ورسالة نوجهها إلى سمو الأمير محمد بن نايف فى طلب هؤلاء المغرر بهم ووالله ان العين لتدمع لفراقهم وندائى الى الاخ صاحب الرد رقم 42 الى يقول ( الى جهنم وئبس المصير ) ان تتق الله وتراك انت ماضمنت الجنة ولاتلقي بالكلام جزافا ! وادعو الجميع لزيارة موقع اخي عبد الرحيم ******************

48

  مناحي و العقل صاحي!

  يناير 1, 2009, 6:11 م

اللهم فك اسرهم ! اللهم آمين. من المعلوم أن حكومتنا الرشيدة تعمل بصمت و لكن بدون شوشرة، حتى تجني افضل النتائج وبأقل الأثمان الممكنة، لفك اسر ابنائنا! ولكن الطريق ليس سهلا كما يتخيل البعض! والتباحث دائم و متصل، ولكن العثرات دائما موجودة، وتطفو على السطح بين الفينة و الاخرى! ومن المؤكد ان الغيوم ستزول في نهاية المطاف! وان أبناءنا سيرجعون الى ديارهم ان قرب الزمان أو بعد!

49

  سالي

  يناير 1, 2009, 6:28 م

لماذا الموضوع يثار في وقت محنة اهل غزه اتقوا الله

50

  ام عزوز اخت فيصل

  يناير 1, 2009, 6:32 م

اللهم فك قيدهم وافرج عنهم واعدهم لنا سالمين غانمين نرجو الدعاء لهم مشكوره اختي امل

51

  ضمير صاحي

  يناير 1, 2009, 6:36 م

الله يردهم لأهاليهم سالمين ويصبر ذويهم.

52

  عزوزي

  يناير 1, 2009, 6:38 م

الله يكون بعونهم.. ويرجعهم لاهلهم يارب..

53

  ام يارا

  يناير 1, 2009, 7:55 م

الله يحفظهم ويردهم سالمين ويسخرلهم من يسهل امورهم ويثبت قلوب امهاتهم

54

  الفرهودي 2

  يناير 1, 2009, 8:20 م

الله يعين امهاتنا علينا ويجعل الجنه مسكن لهن امين يارب العالمين ويرد كل غايب لهله ويفرح قلوب أمهاتنا ام فيصل وام سعد وأم زيد وأم زاهر وأم جمال وكل من له غايب

55

  السيكو

  يناير 1, 2009, 8:54 م

لا حول ولا قوة الا بالله هذا دليل على عدم الرقابه من الوالدين ما عاد ينفع غزير الدمع بعد الفواتي

56

  سبحان الله وبحمده

  يناير 1, 2009, 8:54 م

اللهم صبر اخواننا المسلمين والمسلمات في كل مكان اللهم فرج كربهم يالله يا رحمن يارحيم انك تفرج كرب المسلمين في كل مكان لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

57

  ام راشد

  يناير 1, 2009, 9:39 م

ياعمري الله يفك اسرهم ويصبر اهلهم ويردهم سالمين يارب العالمين الي يعرف ولده وينه وانه عايش اهون بكثير من الي راح ولدهم ومايدرون هو بسجن اومات اوش فيه انقطعت اخباره عنهم الله يصبرهم يارب وياليت الي بيجاهد يجاهد عند اهله يجاهد في بلده

58

  العتيبي

  يناير 1, 2009, 9:52 م

بسالله يعين

59

  ]داوي

  يناير 1, 2009, 10:55 م

الله يفرج لهن ويرد غائبهن وعلى قولة احد الامهات التي تتمنى ان يحضر ابنها للسعودية ويعاقب هنا حتى وان كان سجن لمدى الحياة بس تحت نظرها وبقربها الله يفرجلهم وللمسلمين اجمعين

60

  العطار

  يناير 1, 2009, 11:17 م

والله عادج مشكلتهم

61

  مواطن

  يناير 2, 2009, 12:16 ص

اللهم ان ترجعهم سالمين قولوا آمين يارب العالمين وارجعهم بأسرع قت عاجلا غير آجلا اللهم آمين

62

  شموخ

  يناير 2, 2009, 12:42 ص

الله يردهم لأهلهم سالمين يارب

63

  الظا@ى

  يناير 2, 2009, 1:07 ص

ليش تروحين بعيد يا استاذه امل اين ذهبوا الابناء او المساجيين الذين مسجونون داخل السعوديه والا لا يذكر الا الذين في الخارج فقط ,, والا خوف من الواقع الفاضح والا الامهات الذين مسجونون ابنائهم داخل السعوديه ليس لهم اى وجه حق ام انكي تتغاضيين عن الحقيقه هم كثير الذين مسجونون في الداخل وكانهم في الخارج ومظلومون من ناحيه الحقوق الشرعيه في احكامهم واناس مكثوا سنين كثيره ولم يتحاكمون ؟؟

64

  هلابنت سعد

  يناير 2, 2009, 3:42 ص

لاحول ولاقوة الا بالله اللهم فرج لهم واعدهم الى بلدانهم سالمين غانمين

لا نبالغ اذ قلنا بأن ما ذهبت اليه الزميلة أمل أصاب عين الحقيقة!. شعور كبير بهذه المأساة التي عنونتها الحسين، وصاغتها، واستدلت عليها من خلال هذه الحوارات التي أرادت ايصالها بطريقة ذكية، ومحببة، بأسلوب رشيق، وشيق ما أضاف جهدا مميزا تشكر عليه. ما نرجوه هو عودة الغائب، وهذا بالتأكيد قوامه الصبر من قبل هؤلاء الأمهات اللاتي مللنا الصبر، وبه لابد من الوصول ان شاء الله الى خبر مفرح يُسعد آلاف الأمهات، اللاتي ينتظر ساعة الصفر.

66

  kady

  يناير 2, 2009, 6:51 ص

نصر الله قريب وسيتحرر الأسراء بفضل دعوات المسلمين ان شاء الله

أضف تعليقك





نعتذر عن استقبال تعليقكم لانتهاء الفترة المسموح بها للتعليق على هذه المادة