كشف تجمع زراعي عن تكتل عدد من الشركات الزراعية العملاقة بالسعودية أسست شركة جديدة مختصة بالاستثمار الزراعي بالخارج أطلق عليها " جنات " وتتخذ من العاصمة الرياض مقرا لها.

وقادت شركة تبوك الزراعية التكتل بنجاح بعد ان عرضت فكرة الشركة على عدد من الشركات الزراعية المتخصصه استجاب على اثرها كل من شركة جازان والمراعي وابناء الخريف والجوف والمنتجات الغذائية.

واوضح ل " الرياض الاقتصادي " محمد العبد الله الراجحي نائب رئيس مجلس ادارة شركة تبوك الزراعية ورئيس مجلس المديرين لشركة جنات للاستثمار الخارجي ان شركة رخاء والمنبثقه من شركة جنات سوف تدير اول مشروع بمصر والذي يقع في شرق العوينات حيث تم الانتهاء من حفر 50 بئرا ونزرع حاليا الشعير والاعلاف والقمح باستثمار يصل الى 70 مليون ريال وعلى مساحة 10 الاف هكتار.

وقال الراجحي الذي احتفى بعدد من الزراعيين في لقاء خاص تم بالرياض بحضور وكيل وزارة الزراعة لشؤون الأبحاث والتنمية الزراعية الدكتور عبدالله العبيد وعدد من المسئولين الحكوميين ان خطوة هذه الشركة تأتي استجابة لتوجيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز " حفظة الله " لتعزيز "الأمن الغذائي" للسعودية والتوجه في تنويع مصادر المحاصيل الزراعية الاستراتيجية بالعالم ومساهمة المملكة في توفر الغذاء بالعالم اجمع ووضعها باسعار مناسبة.

وزاد : " توجهنا المستقبلي بعد مصر هو السودان واثيوبيا حيث سيتم الاستعانه بقروض من صندوق التنمية السعودي ويصل حجم الاستثمار الى نحو 80 مليون ريال ، ونتوقع في العام الجاري البدء في المشروع، وقد تم اختيار السودان واثيوبيا لتوفر المياة وقربها من السعودية.

من جهته اكد وكيل وزارة الزراعة لشؤون الأبحاث والتنمية الزراعية الدكتور عبدالله العبيد ان العمل جار على دراسة وتطوير سياسة الحكومة وعلاقتها مع المستثمرين والتوصل الى آلية واضحة ومحفزة والعمل كفريق واحد لخدمة المواطن.

وبحث التجمع الزراعي الذي اتسم بالشفافية ووضوح الطرح جملة من الملاحظات التي تقدم بها رجال الاعمال المستشمرون بالخارج وجاء من ابرزها الحصول على تسهيلات في البلدان وكيفية استلام المحاصيل والمنتجات الزراعية وعوائق الشحن البري والبحري وضمان الاستثمار في البلدان والتصدير منها وتطوير البنية التحتية في تلك البلدان.

واكد الزراعيون على ان وفرة الاراضي بالبلدان المستهدفة بالاستثمار ووفرة المياه ورخص العمالة هي امور مهمة ومحفزة للجميع.