تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية ينظم مركز الخليج للأبحاث وبالتعاون مع معهد الدراسات الدبلوماسية في الرياض من العاشر وحتى الحادي عشر من شهر محرم1430ه الموافق للسادس والسابع من يناير 2009م، المؤتمر السنوي السادس لمركز الخليج للأبحاث (منتدى الخليج 2009)، تحت عنوان (العلاقات الأمريكية - الخليجية ما بعد الانتخابات الرئاسية) والذي سيتناول أهم القضايا المرتبطة بالعلاقات بين الطرفين وخصوصاً في المجالات السياسية والدفاعية والأمنية والاقتصادية، بالإضافة لمجالات الطاقة والتعليم.

وينعقد المؤتمر في وقت مهم للغاية بحسب ما صرح الأستاذ عبد العزيز بن صقر رئيس مركز الخليج للأبحاث، الذي أكد على أن المؤتمر يأتي قبل فترة وجيزة من تسلم الرئيس الامريكي المنتخب باراك أوباما لمقاليد الرئاسة في الثالث والعشرين من يناير القادم ليجعل الفرصة سانحة أمام إجراء تقييم وتحليل شامليءن للسياسة الأمريكية تجاه منطقة الخليج ولطرح وتبادل الرؤى ووجهات النظر المختلفة في ظل حوار جاد وهادف ويسعى لإبراز العلاقات المتميزة التي تربط الولايات المتحدة بدول مجلس التعاون الخليجي.

وبدوره أكد الدكتور السفير سعيد العمار مدير معهد الدراسات الدبلوماسية بأن المشاركة الأمريكية والخليجية المتميزة من الاكاديميين والباحثين والمهتمين بشؤون العلاقات الدولية ومنطقة الخليج يعد دليلاً واضحاً على ما تحضى به هذه العلاقة من اهتمام خاص نظراً لتاريخيتها واستراتيجيتها على كافة الصعد.

تجدر الإشارة إلى أن المؤتمر الذي سيعقد في الرياض ويشارك فيه الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي معالي الأستاذ عبدالرحمن العطية، من المتوقع أن يحضره ويشارك فيه نخبة متميزة من السياسيين والأكاديميين والباحثين والإعلاميين الخليجيين والأمريكيين على حد سواء.