تعقد اللجنة الزراعية في الغرفة التجارية الصناعية بالرياض بعد غد الاثنين أول اجتماعاتها في الدورة الخامسة عشرة للغرفة ، ويبحث الاجتماع الذي يعقد برئاسة رئيس اللجنة الزراعية الاستاذ، سمير بن علي قباني عدة أمور تهم القطاع الزراعي، كما سيتم خلال هذا الاجتماع اختيار نائباً لرئيس اللجنة الزراعية إلى جانب مناقشة التوجهات المستقبلية للجنة الزراعية ، واعتماد الجدول المقترح لاجتماعات اللجنة خلال العام القادم بإذن الله تعالى.

وتضم اللجنة في دورتها الجديدة كلاً من الأستاذ، سمير بن علي قباني (رئيس اللجنة)، الدكتور، منصور بن سعد الكريديس ، الأستاذ، احمد بن عبدالعزيز السماري، الدكتور، عبد العزيز بن رابح الحربي، المهندس، عبدالعزيز بن محمد البابطين ، الأستاذ، حسن بن مصطفى الشهري ، الدكتور، خالد بن سليمان الراجحي، الدكتور، عثمان بن سعد النشوان ، المهندس، محمد بن عبدالله الرشيد، الدكتور، عبدالملك بن عبدالله الحسيني، المهندس/ ناصر بن محمد الصانع، الأستاذ، عبد العزيز بن عبدالرحمن البجادي ، الأستاذ، إبراهيم بن علي الثنيان، المهندس، محمد أنور بن أحمد جان المهندس، عبدالملك بن عبدالله الضحيان، المهندس، عبدالله بن عبدالرحمن الزيد.

وأوضح رئيس اللجنة الزراعية أن اللجنة سوف تناقش ضمن توجهاتها المستقبلية عدة مواضيع أبرزها الأعلاف وأهمية استمرار الدعم الحكومي لجميع أنواع الأعلاف مع العمل على تشجيع المستثمرين في قطاع تصنيع الأعلاف بإنشاء المزيد من مصانع الأعلاف المتكاملة والمتوازنة لسد الفجوة العلفية في قطاع الثروة الحيوانية والمساهمة في التنمية المستدامة لهذه الثروة والتقليل من استنزاف المياه واستنزاف الموارد المالية للدولة.

كما ستعمل اللجنة على دراسة هذه المشاكل المتعلقة بالصحة الحيوانية بالتعاون مع وزارة الزراعة لحل المشاكل التي واجهت هذا القطاع كانتشار مرض انفلو نزا الطيور الذي صاب بعض مناطق المملكة واستطاعت وزارة الزراعة مكافحة هذا المرض بالشكل المطلوب وبفترة زمنية قصيرة وأيضا نفوق بعض الماشية بسب سوء التغذية وانتشار الأمراض.

وستتناول توجهات اللجنة الاستثمار الزراعي الخارجي والذي تم فيه صدور قرار مجلس الوزراء الموقر بتأسيس شركة قابضة للاستثمار الخارجي بتكلفة ثلاثة مليارات ريال وتكون الدولة ممثلة بصندوق الاستثمارات العامة مؤسساً لهذه الشركة لدعم هذا التوجه .

لذا فإن دور اللجنة الزراعية هو عقد اجتماعات وندوات ورش عمل للتشاور مع المستثمرين في الخارج والدخل للاستفادة من تجاربهم ومعرفة العقبات التي واجهتهم وتوضيح ايجابيات وسلبيات هذا التوجه الاقتصادية من هذه الاستثمارات والتسهيلات التي تقدمها الدولة للمستثمرين وما قد توفره الحكومة من ضمانات لهذه الاستثمارات .

كما تسعى اللجنة لمناقشة عدة محاور مهمة منها البيوت المحمية والتسويق الزراعي والتعويضات الخاصة بالمزارعين مثل مزارعي القمح.

وكانت اللجنة قد أنجزت خلال الدورة الرابعة عشرة العديد من المنجزات تمثل بعضها في المتابعة لإيجاد حلول للصعوبات التي تواجه المستثمرين في القطاع الزراعي من مزارعين وشركات زراعية ، ووضع إطار تعاون اللجنة مع المسئولين في وزارة الزراعة والبنك الزراعي ووزارة الشؤون البلدية والقروية وأمانة منطقة الرياض والعديد من الجهات ذات العلاقة بالمزارعين والأسواق الزراعية بما يخدم القطاع الزراعي، كما اهتمت اللجنة الزراعية بتنظيم الندوات واللقاءات التثقيفية والمتخصصة في مجالات مهمة والتي منها لقاء عن التدريب التعاوني والتعليم الزراعي وعقد ورش عمل عن الجمعيات التعاونية الزراعية كما نظمت اللجنة لقاءات التسويق الزراعي السنوية التي تناقش مجال التسويق الزراعي حسب المعوقات والصعوبات الموجودة كما نظمت اللجنة ندوات عن الأغنام والإبل .

كما عملت اللجنة على دراسة منهجية المشاركة والمتابعة في العمل الزراعي ، وتفعيل دور القطاع الخاص بالمشاركة مع القطاعات الحكومية ذات العلاقة.