• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 2203 أيام , في الجمعه 16 ذي القعدة 1429هـ
الجمعه 16 ذي القعدة 1429هـ - 14 نوفمبر 2008م - العدد 14753

الجانب الأبيض

علم نفس الجن

محمد الصوياني

    كان صالح مصاباً بالسرطان، وكان ظريفاً تحدث عن تجربته مع الرقاة فقال إنه شعر ذات يوم بضيق فقال لنفسه: لو عرجت على أقربهم فرقاني ربما كان بي (نفس)، وبعد دقائق كان بجانب الراقي وهو ينفث على مريض، فسقط المريض وبدأ يتلبط ويتلوى ويرتجف، أصيب صالح بالذهول وبدأ ينتفض وطارت (النفس). فالتفت الراقي ومعاونه فرأياه ينتفض، فانقضا عليه وطرحاه أرضاً وهو يقول: أنا فقط ارتجف من المنظر.. صدقوني ليس بي شيء.. أرجوكم.. لم تفلح مناشدة صالح ولا رجاءاته ولا حتى لعناته، فالبصاق بدأ يدخل فمه فآثر الهدوء حتى تمر العاصفة، فلما سكن تركاه والتفتا للأول، بينما كان صالح يرمق بعينه باباً مفتوحاً، وما أن ابتعد الراقي ومعاونه قليلاً حتى كان خارج الباب بسرعة البرق تركاً شماغه وعقاله وحذاءه، وكان من حسن حظه أن مرت دورية شرطة فاستغاث بها على الراقي وناشدهم أن يعيدوا له حاجياته، وبدأ بسب الراقي ومعاونه، وإذ بال (بودي جارد) الضخم يصرخ بالشرطي: (أمسكه هذا فيه سكني أطرم). لم يكذب الشرطي الخبر فأخرج الأصفاد (الكلبشات) وأعاد صالح مخفوراً ليكمل الراقي ما بدأه. رحم الله صالح رحمة واسعة كم يفتقده أهله وأصحابه.. كم يفتقدون تلك الطيبة وذلك الظرف وسامح الله ذلك الراقي.

في احدى قاعات الاختبارات رأيت أحد الطلبة شارد الذهن زائغ العينين لم يكتب شيئاً.. همست به منبهاً لكنه لم يكترث، ولما كررت رفع رأسه بطريقة بطيئة ونظرات شاردة دون أن يتكلم بكلمة.. دققت في ورقته فإذا هو كتب مجيباً على أحد أسئلة مادة علمية: (عيسى ابن الله)، بعد نهاية الاختبار سألته عما كتب فلم يتذكر أنه فعل ذلك، وفي الغد كرر الموضوع بعبارات مثل: (باسم الأب والابن وروح القدس) أخذه بعض الزملاء إلى المكتبة وسألوه عما كتب فأنكر علمه وشكا من حالات يغيب فيها عن الوعي وهو يمشي لدرجة يفيق فيها في أماكن بعيدة، فاستأذنوه أن يقرأوا عليه فوافق مباشرة. مررت بهم فإذا هو على الأرض مغمض العينيين ويتحدث بلغة فصيحة لا يجيدها الطالب، بينما كانت يده تتابع بدقة قارورة الماء الذي يرش منه الأستاذ على أطرافه. كان يناشد القارئ الأستاذ (محمد الجمعة) ويكنيه ب (أبي عبدالرحمن) مع أن الطالب كان يجهل تلك الكنية، وعاهد على الخروج لكنه نكث عدة مرات وتأذى محمد كثيراً وعانى والده لأكثر من عام، حتى رقاه الشيخ يوسف الشويعي فشفي بعد أحداث وقصص بالغة الغرابة لا تتسع لها الزاوية. بعدها التقيت بطبيب نفسي كبير عرفني به الصديق ناصر الرشيد، فجرى الحديث عن الرقاة وسألته تفسيرهم كأطباء لما رأيت فاكتفى بقوله: أنت أول من يقول لي:رأيت، كل من حدثني يقول: سمعت، وبعد حوار قصير أدركت أننا أمام فصام نكد بين راق يفسر كل حركة غريبة بمس من الجن، وبين طبيب مكتف بدراساته النفسية لدينا أطباء كبار ومتميزون من أمثال (الحمد والعتيبي واليحيى والحبيب والسبيعي وغيرهم) ما الذي يضير هؤلاء المتميزين لو اقتحموا عالم الرقاة للوقوف على صدقهم من زيفهم واكتشاف أشياء تضيف إلى حصيلتهم وتجاربة الثرية، ونزيد في وعي الناس وتحول دون استغلالهم واللعب بعقولهم. إن عالم الجن والسحر والرقاة ليس مغلقاً بل هو عالم مفتوح ويسهل الوصول إليه، وهو يمثل تحدياً لعلماء النفس والباحثين، لماذا لا نتجاوز مصطلح (لم ندرسه) إلى حلم (سنتدرسه) و(سنكتشفه)، أم أن الأمر لا علاقة له بعلم النفس. الله أعلم.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 19
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
  • 1

    وكأني أقرأ بأنك ضد الرقاة وما يدور حولهم من قصص مع الجن والعين، ولأختصر موضحاً مالدي، بأني أتمنى أن يعالج مرضى السرطان وغيره من الأمراض التي ظهرت مؤخراً وأصبحت تؤرق مجتمعنا بالرقية الشرعية المستمر تحت رقابة ومتابعة من أطباء مخلصين.
    كانت امرأة تعاني من ضيق ومن لامبالاة بأسرتها، وكان علاج المستشفة لها لم يتجاوز أنها تعاني من ضغوط ولا شية فيها، حتى قرأ عليها قارئ صدفة وهي في بيت زوجها وإذا بها سحر استمر لأكثر من عشر سنوات.
    الرقية علاج لا شك فيه، ولكن هناك من استغلها للتجارة كالأطباء.

    أبو سعد (زائر)

    UP 0 DOWN

    06:52 صباحاً 2008/11/14

  • 2

    يتعامل معظم أطباءنا "المسلمون" مع الاسف مع هذه الامور بفكر مغلق لايقبل حتى الجدال فيها.
    مع أن الغرب (واللذين هم قدوتهم في كل شيء) لايمانعون من نقاشها وإجراء التجارب عليها وإنتاج الأفلام عنها.

    عبد الرحمن الحربي (زائر)

    UP 0 DOWN

    09:19 صباحاً 2008/11/14

  • 3

    أول مره أقرأ جريدة الرياض...
    مقالك رائع..
    عقلاني..
    كأنك تقول " جهلك بالشئ لاينفي وجوده "..

    س. ف. (زائر)

    UP 0 DOWN

    09:52 صباحاً 2008/11/14

  • 4

    ترى السحر والسحرة من الامور الكبيرة جداً بحيث لا يستوعبها عقل بشري بسيط في العلم الخاص بمثل تلك الأمور كذلك العلاج منها لن يدركه ولن يجيده من لم يكن على دراية صحيحة بتلك المفاسد التي يجرها السحر والسحرة وطريقة العلاج منها وليس كل من يمتهن العلاج بالرقية يكن على معرفة بمفاتيح العلاج والله السحر من الأمراض التي تشيب لها الرؤوس.حسبي الله على كل ساحر ومن استعان به.

    امجاد (زائر)

    UP 0 DOWN

    10:25 صباحاً 2008/11/14

  • 5

    الأخ ابو سعد : ديننا امرنا بفعل الاسباب، لا ان نأتي بماء الزعفران ثم " نشخبط " به على ورقة ظرف مسطر ونغمسها في الماء فيتحول لونها للأصفر، بتأثير الزعفران، ثم نسقيها لمريض السرطان ونتوهم انه سيشفى ! والقرآن فيه شفاء، ولكن ليس من المنطق ان نعتقد ان الرقيه تشفي كل شئ ( الامراض الخبيثه والنفسيه واكتئابنا وضغوطنا النفسيه بسبب سوق الاسهم ! ) اذا كانت الرقيه لها كل هذا الفعل العجيب فمن الافضل ان نغلق مستشفياتنا وكليات الطب ونفصل الاطباء والممرضين ونوظف " رقاة " بدلا منهم..!

    سعود الشايق (زائر)

    UP 0 DOWN

    10:39 صباحاً 2008/11/14

  • 6

    اهنيك على ردك الرائع وانا اضم صوتي لصوتك
    تحياتي.

    ابو سعووود (زائر)

    UP 0 DOWN

    12:39 مساءً 2008/11/14

  • 7

    أتمنى من الأخوة المعقبين الكرام
    أن يسعفوني بحديث عن النبي الأعظم صلى الله عليه وآله
    يؤكد أن الجن يمكنه أن يتلبس بالإنسان

    ياسر العبدالوهاب (زائر)

    UP 0 DOWN

    01:35 مساءً 2008/11/14

  • 8

    من عوفي فليحمد الله والرقية الشرعية فرجت لكثير من الميؤس من حالتهم.
    مع انه دخلها الغير مختصين مثل غيرها من المهن الا ان المتخصصين قد نفع الله بهم كثير من الخلق والاطباء النفسسين ليس عندهم استعداد للاعتراف بالرقية الشرعية بل يرجعون كل شيء الى الحس والادراك وما يخالف ذلك فليس له وجود.

    ابو عبد الله ( بريدة ) (زائر)

    UP 0 DOWN

    02:47 مساءً 2008/11/14

  • 9

    حياك يا أستاذ..
    دعني أنظر للنصف الممتليء.. بصراحة إقتراحك أكثر من جيد.. وعلى ما أعتقد سبق أن قام بمثل هذه الفكرة شخص لا أعرفه شخصياً.. وربما أنه طبيب نفسي أو ماشبه ذلك.. وقد برع في تقديم بحوث مهمة في هذا المجال.. ولكنه بالتأكيد ليس بخبرة وعلم من ذكرت أنت كالدكتور الحمد وغيره.. والعارض يعتبر ظاهرة متفشية في البلد.. ومن ذكرتهم مسلمون.. ويؤمن أن الكثير من مثل هذه الحالات قد يكون صحيحاً..
    فلماذا لا يتجوهون لدراسة الرقية وإحترافها ولو فترة معينة.. ويقدمون أبحاث.. ربما تدخلهم التاريخ

    فهد (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:20 مساءً 2008/11/14

  • 10

    أخي الكريم نحن بحاجة إلى أن ينزل علماء النفس من بروجهم العاجية كما تطالب في مقالك والرقاة مختلطون بالناس لكن بعضهم يستغل حاجة الناس وهم قلة.

    ح التركي (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:04 مساءً 2008/11/14

  • 11

    أخي الكريم نحن بحاجة إلى أن ينزل علماء النفس من بروجهم العاجية كما تطالب في مقالك والرقاة مختلطون بالناس. واعرف قصصا عديدة عجز الاطباء عنها وشفاها الله بالرقية. لكن بعضهم يستغل حاجة الناس وهم قلة

    ح التركي (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:06 مساءً 2008/11/14

  • 12

    (لافض فوك) مسؤلية الرقي بثقافة المجتمع وتوعيتة تقع في الجانب الاول على دور الحكومه في تنمية المجتمع عن طريق المؤسسات العامله في الدوله وتنسيق انشطتها المجتمعيه من خلال هيئه تتولى مبادرات خدمة المجتمع وتوحد جهودالمتعاملين مع الأطباء الشعبيين (الراقي)وعلماء النفس والباحثين وحماية المجتمع من العابثين والمشعوذين ومتابعة التراخيص ومساعدته على مواكبة التطورات العلميه الحاصله في الدول المتقدمه..
    لك تحياتي

    محمد الموسى (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:38 مساءً 2008/11/14

  • 13

    لقد ذكر الله تعالى بأنه جعل القران شفاء للناس وهو معنى شامل للأمراض العضوية والنفسية ومن امن بالله حق ايمانه شفاه الله وعافاه

    العتبيبي (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:05 مساءً 2008/11/14

  • 14

    روئيه ممتازه استاذ محمد اتمنى مبادره الطرفين لهذا الموضوع الحساس

    بدر الرشيد (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:12 مساءً 2008/11/14

  • 15

    مقال جميل استاذ محمد
    وفكر نير قادم ك المستقبل

    بدر الرشيد (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:37 مساءً 2008/11/14

  • 16

    القرآن شفاء بأذن لله لجميع الامراض العضويه والنفسيه لا ينكر ذلك الا مكابر ولكن المفروض ان يرقي الانسان نفسه وان لا يذهب لراقي وكان النبي صلى الله عليه وسلم يرقي نفسه في كفيه عند النوم إذا اشتكى شيئا، وذلك بقراءة : قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ و قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ و قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ ( ثلاث مرات )، ويمسح بهما على رأسه ووجهه، وما أقبل من جسده ( ثلاث مرات ) واسباب الامراض النفسيه والعين والحسد والمس هو بعدنا عن قرأة القرآن والاذكار بعد الصلوات واذكار الصباح والمساء وذكر النوم

    حسن اسعد الفيفي (زائر)

    UP 0 DOWN

    06:25 مساءً 2008/11/14

  • 17

    ه الجني الاطرم جلست اضحك عليها كثييير..
    والله واحشنا ياستاذ محمد ليت الزمن يرجع ورى وناخذ درس في الفقه
    يعطيك الف عافيه ومتابع معك كل جمعه ان شاء الله

    نايف (زائر)

    UP 0 DOWN

    08:16 مساءً 2008/11/14

  • 18

    نحن مجتمع يعشق الاساطير ويهيم بالغيبيات...لانقيم للعلم والبراهين وزن،وغافلون عن السنن والقوانين التي تحكم هذا الكون.

    ابوعمر (زائر)

    UP 0 DOWN

    09:24 مساءً 2008/11/14

  • 19

    انتبهوا ياجماعة من بعض الرقاة المشعوذين الذين ليس لهم من الرقية ولا الدين سوى المظهر الثوب القصير واللحية انتبهوا منهم ولاتدخلوهم بيوتكم ليرقوا بناتكم واعراضكم انتبهوا والي عنده مشكلة تحتاج رقية ارقوووا بأنفسكم فليرقي كل واحد ابنته او امه او اخته لاتدخلوا الرقاة لبيوتكم فإن البعض منهم مشعوذين هدفهم المال والاطلاع على اعراضكم انتبهوا
    اللهم الا هل بلغت اللهم فاشهد

    واحدة معصبة (زائر)

    UP 0 DOWN

    12:35 صباحاً 2008/11/15



مختارات من الأرشيف

  • "خليل الذهب" الآسيوي

    ارتبط اسم المدرب السعودي القدير وعميد المدربين الوطنيين (خليل إبراهيم الزياني) بأول بطولة كروية سعودية على ...

نقترح لك المواضيع التالية