حقق باحثون ايطاليون اختراقاً فى مجال أبحاث علاج مرض نقص المناعة المكتسبة "الايدز".

وأشار الباحث جيوفانى ماجا من مركز الأبحاث الوطنى، إلى أن العلماء طوروا عبر الكمبيوتر نموذجاً لجزيء يمكن استخدامه لإعاقة نمو فيروس الايدز داخل الخلية وذلك للمرة الأولى.

وأوضح الباحثون أن البروتين المعروف باسم "دي.دي.اكس.3" يوجه تدفق المعلومات الوراثية من نواة الخلية الى أجزاء أخرى منها، أى إلى السيتوبلازم حيث تترجم المعلومات إلى بروتينات جديدة. وأكد: أنه عندما يدخل فيروس الايدز إلى الخلايا يعرقل هذه العملية ويرغم الإنزيمات على إنتاج جزيئات فيروسية جديدة، وأضاف أن الجزيء المولد بالكمبيوتر، والذى لم يطلق عليه اسم بعد، مصمم للعمل على البروتين "دي.دي.اكس.3" قبل نمو البروتينات الفيروسية.

وأشار ماجا إلى أن الجزيء نجح فى اعتراض تكاثر فيروس الايدز من دون الإضرار بالخلايا السليمة، مؤكداً أن هذا الاختراق يمهد الطريق لعلاج جديد للايدز بالاستناد إلى تغيير هيكلية الخلية، ما يسمح بنتائج على المدى البعيد. وتستند طرق العلاج الحالية على مزيج من الأدوية يستهدف الإنزيمات الفيروسية خارج الخلايا.