زوجتي تعاني من توتر وخوف مزمن وقلق وكانت تستخدم دواء زانكاس (Xanax) على فترات متباعدة إلا أنها في السنوات الأخيرة بدأت في استخدام هذا الدواء بكميات كبيرة دون أن يكون له جدوى في معالجتها وأصبحت حالتها النفسية تزداد سوءاً؟ فهل هذا الدواء مناسب لمعالجة حالات القلق؟ وماذا نفعل؟

دواء الزانكاس هو أحد الأدوية المهدئة التي تستخدم لعلاج بعض الاضطرابات النفسية والجسدية وهو من الأدوية التي يجب استخدامها تحت إشراف طبي من قبل متخصصين وبوصفات مقيدة وذلك بسبب أن هذا الدواء قد يؤدي إلى التعود والإدمان بالإضافة إلى أن له أعراضاً جانبية أخرى.

ويجب على مرضى القلق قبل استخدام أي دواء استشارة المتخصصين في علاج الأمراض النفسية لتقييم الحالة وإرشادهم إلى الطريقة المناسبة لمعالجتها فليس كل مرضى القلق بحاجة إلى المعالجة الدوائية، فقد يتمكن المصاب بالقلق من تعلم أساليب علاجية من خلال الجلسات النفسية تساعده في التخلص من القلق.

وعند الحاجة إلى استخدام الأدوية لمعالجة القلق فهناك أدوية أخرى عديدة غير دواء الزاناكس والأدوية الشبيهة به وهذه الأدوية لها فاعلية كبيرة في علاج هذه الحالات وليس لها آثار سلبية كبيرة ولا تؤدي إلى التعود والإدمان.

لاستفساراتكم يرجى الاتصال على مركز إستشارات الأدمان

هاتف: 4818118خلال ساعات

العمل من 5حتى 8مساء