مسلسل (عديل الروح) وكذلك (فريج صويلح) مع خالد النفيسي كانت أواخر أعماله (رحمه الله)في العام (2005م)، تاريخ طويل في الدراما الكويتية والخليجية هو الاميز طوال حياته ومسيرته الفنية، ربما تعودنا على أعماله الرمضانية وقفشاته، مع عبدالعزيز النمش (أم عليوي) وعبدالحسين عبدالرضا وسعد الفرج، قد اظهرا تواصلهما مع المشاهدين في الخليج العربي عندما قدما مسلسل (درب الزلق) قبل أن تخصص تلك الأعمال لتعرض في رمضان.

السنة الثالثة الرمضانية التي لم يتواجد بها خالد النفيسي، إنها رحلة انطلقت من المسرح والتلفزيون عبر العديد من المسلسلات والمسرحيات لكنها انتهت (2006م).

النفيسي الذي تجاوز كل المراحل المهمة في الدراما الخليجية منذ بدآ تأسيسها في الكويت على يدي زكي طليمات (1956م) عندما شاركه في مسرحية (ضاع الأمل)، رحلة أبداع استمرت خمسين عام، وحدت العقول للتركيز على ما يقدمه من تميز في عالم التمثيل وتقديم القضايا الاجتماعية ك (إلى أبي وأمي مع التحية) والفكاهة التي دائما ما يفرزها في العديد من أعماله ك (خالتي قماشه).

(16) مسرحية، و(19) مسلسلاً، واثنان من الأفلام السينمائية، حصيلة الخمسين عاماً في الفن، الآن نفتقده كثيرا عندما يهل هلال رمضان، التاريخ يعيد نفسه من جديد في ظل زحمة الأعمال الدرامية الخليجية في شهر رمضان محاولة الوصول لمستوى ما قدمه خالد النفيسي عبر خمسة عقود من الزمن..!!