تشتهر منطقة جازان بالعديد من الأماكن السياحية والعلاجية الطبيعية والتي منها العيون الحارة والتي تنتشر بكثرة في المنطقة وحيث يوجد بها العديد من الينابيع المعدنية والتي منها الحار ومنها الفاتر والمياه المعدنية تحتوي على أملاح ومواد كيميائية مذابة وتكون درجة الحرارة مرتفعة نتيجة لارتفاعها من أغوار بعيدة من طبقات الأرض أو لقربها من البراكين والمنطقة وهبها الله العديد من الينابيع والتي تتوزع على نواحي المنطقة وما زاد من جمالها انها تتواجد في مواقع ذات جذب سياحي وإغراء للمستثمرين. وأثبت الطب والتجربة ان للعيون الحارة فوائد صحية لها منافع عديدة وعلاج للكثير من الأمراض كما تتصف هذه المياه المعدنية بتنوع خصائصها ومميزاتها الكيميائية ومن العيون الحارة في المنطقة.

العين الحارة

العين الحارة بالخوبة... وتبعد مسافة 50كم من الناحية الشرقية الجنوبية وتوجد في محافظة الخوبة وهي محتلة صخرة بركانية تشاهد من الطريق العام وخيمة الدخان الأبيض المتصاعد من أبخرتها وماؤها شديد الحرارة وتنساب من مجرى وادي خلب القريب منها وبالرغم من اختلاط مائها بماء الوادي فانه لا يستطيع الإنسان أن يغتسل في الوادي أبان فصل الصيف.

عين الوغرة

شرق عين الخوبة بمسافة أربعة كيلو مترات تقريبا وهي شمال طريق جازان الخوبة ويقصدها الزوار بكثرة .

عين البزة

تقع عين البزة، جنوب مجرى وادي جازان على خط العارضة وهي على بعد 53كم من مدينة جازان وهي تنبع من أكمة صخرية وتنحدر متدفقة بين شجيرات من النخيل والحلفاء وتشاهد أبخرتها المتصاعدة قبل. وصولك اليها بمسافة نصف كم وأرضها سنجه ودرجة حرارة اقل من الوعرة بقليل وموقفها شرق أم القضب في جهة وادي شهدان.

عين بني مالك

عين بني مالك وتسمى وغرة بني مالك وتقع في جبال بني مالك على مقربة من الحدود اليمنية وتنحبس من جبل هناك وتنحدر الى مجرى احد روافده وادي ضمر وهي مرتفعة الحرارة وقد بني لها حوضان احدهما للرجال والآخر للنساء ويقصدها كثير من الزوار وتبعد عن مدينة جازان مسافة 150كم.

عين المدمع

عين المدمع وتنبع هذه العين من صخور جبال العبادل من الناحية الغربية وتصب في نفق وتشكل طبيعيا ليواصل الجريان إلى الطرف الآخر وخلف الجبل من الناحية الشرقية ومائها نقي تماما وخال من كافة الشوائب وتنفرد هذه العين ببرودة مائها المثلج الصافي كالبلور ولا يعرف احد عمق النفق الذي تجتازه العين من الغرب إلى الشرق وهي جارية طوال العام ولا تتأثر بالإمطار ولا الجفاف.