كشف مسئولون بالحكومة الأمريكية أن أجهزة الاستخبارات الأمريكية تعتقد أن عملاء الاستخبارات الباكستانية اضطلعوا بدور في حادث تفجير السفارة الهندية في أفغانستان في السابع من تموز (يوليو) الماضي.

وأسفر الانفجار عن مقتل 54شخصا بينهم مسئول عسكري هندي يعمل بالسفارة. وذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية إن هذه النتائج التي خلصت إليها الولايات المتحدة جاءت بعد التنصت على اتصالات جرت بين منفذي الهجوم وضباط استخبارات باكستانيين. ونقلت الصحيفة عن المسئولين الأمريكيين قولهم إن الاتصالات التي جرى التنصت عليها تمت قبل وقوع الهجوم على السفارة ، ولكنها لم تكن تتضمن إشارات محددة بما يكفي لاصدار تحذير معين. ونسبت الصحيفة إلى مسئول بالخارجية الأمريكية لم تكشف عن هويته قوله إن هذه الاتصالات التي جرى التنصت عليها تمثل "دليلا مباشرا نهائيا" على ضلوع الاستخبارات الباكستانيةمع المتشددين الأفغان، مضيفا أنها "تؤكد بعض الشكوك التي اعتقد انها تتواتر على نطاق واسع". وكان المسئولون الهنود قد اتهموا الاستخبارات الباكستانية من قبل بالضلوع في تفجير السفارة الهندية في كابول.