• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 2340 أيام , في الخميس 21 رجب 1429هـ
الخميس 21 رجب 1429هـ -24 يوليو2008م - العدد 14640

إسبينوزا... الفيلسوف الطريد الباقي

إسبينوزا

قراءة: عبدالله المطيري

    إسبينوزا (1632- 1677) أحد أهم فلاسفة العقل والتنوير في أوربا، عاش في القرن السابع عشر، القرن الذي ترسخ فيه العصر الحديث أكثر فأكثر، يأتي إسبينوزا بعد ديكارت وبيكون ونيوتن وعاصر ليبنتز وخطا بالتنوير مساحات أوسع من سابقيه. علاقة إسبينوزا بديكارت علاقة قوية، رغم أن إسبينوزا يرى أنه لا معلم له وأنه لا يوافق على كل آراء ديكارت وأن كتابه "مبادئ فلسفة ديكارت" مجرد عرض لآرائه لا يعني التسليم بها.إلا أن المؤكد هو أن منهج الشك الديكارتي وجد في إسبينوزا أحد أهم تطبيقاته في التاريخ فإن كان ديكارت أهدى كتابه للكنيسة وذكر أنه يتفق معها في الغاية وإن اختلف الأسلوب فإن إسبينوزا وجه هذا المنهج للكتب المقدسة ذاتها مما أدى إلى قصة ذات دلالات مؤثرة بينه وبين رجال الدين اليهود.

إسبينوزا من أسرة يهودية نزحت أصلا من اسبانيا إلى هولندا هربا من اضطهاد المتطرفين المسيحيين، تم إعداده في الصغر ليكون رجل دين ولكن روحه الحرّة لم تتقبل هذا الأمر وبدأت ملامح التمرد على العقيدة اليهودية تظهر عليه وهو في الثالثة والعشرين من العمر. ومن هنا بدأت القصة المريرة، حاول اليهود إغراء هذا الشاب المتمرد بالمال في محاولة لصرفه عن بحثه الفلسفي ولكن هذه الحيلة لم تفلح وكعادة المتطرفين انتقلوا للخطوة التالية، خطوة التهديد ومحاولة الإرهاب النفسي واللفظي أولا ثم تطورت الأمور إلى محاولة اغتيال فاشلة. كانت هولندا في ذلك الوقت ملجأ للأحرار بسبب وجود بعض الحكومات الليبرالية غير المستقرة، وهنا حظي بحماية بعض رجال الدولة. أما السلطة الدينية اليهودية فقد حكمت بكفر إسبينوزا وأنه خارج عن الدين اليهودي وتجب مقاطعته والحذر والتحذير منه وأنه لا يرث ولا يورث ولا يزوّج ولا يدفن في مقابر اليهود. بل أن قرار تكفيره تضمن تحريم أن يقترب منه أي إنسان أقل من أربعة أمتار بمعنى قطع الحديث والاحتكاك معه. يذكرنا هذا الموقف بموقف المتطرفين في أي دين وأي مذهب وما يفعله المتطرفون الإسلاميون اليوم هو استمرار لذات المنهج. تقبل إسبينوزا قرار تكفيره بهدوء واستمر بحياته مع تعالي في شهرته في أنحاء أوربا واشتغل بالإضافة إلى الفلسفة بصقل العدسات حتى وفاته في الخامسة والأربعين من عمره مريضا.

ولكن ما هي الآراء التي أثارت رجال الدين على إسبينوزا ؟ في الحقيقة أن إسبينوزا خط منهجا فلسفيا مغايرا للمنهج الدين، منهجا عقلانيا صارما لا يقبل إلا بالبرهان والدليل والوضوح بنا من خلاله رؤية للكون والعالم والإنسان. إلا أن تطبيق المنهج الشكي على الكتب المقدسة هو ما أثار رجال الدين عليه أكثر من غيره، ففي كتابه (المتوفر بالعربية) رسالة في اللاهوت والسياسة قرأ بمنهج نقدي الكتب المقدسة وأثبت الكثير من تناقضاتها وتلفيقاتها وأنكر الكثير من المعجزات الواردة فيها والتي تتناقض في رأيه مع نظام الكون. استمرار لمنهجية إسبينوزا استمرت في أوربا القراءات النقدية للنصوص بكافة أشكالها وتولدت من هنا الكثير من المناهج والمدارس والفلسفات من أهمها، الفينومينولوجيا والهرمونيطيقا. من هنا اعتبر إسبينوزا مثالا للفيلسوف الحر الذي قاوم التسلط بأنواعه ونجح في ذلك.

لماذا إسبينوزا اليوم؟

لن أجيب أنا على هذا السؤال فإجابتي متضمنة في نهاية المقدمة السابقة ولكني سأترك الإجابة لمؤلف كتابنا هذا الأسبوع الفرنسي بيار - فرنسوا مورو الأستاذ بدار المعلمين العليا للآداب والعلوم الإنسانية في باريس، المدير للطبعة الجديدة للأعمال الكاملة لإسبينوزا. يقول مورو إنه يقرأ إسبينوزا اليوم من أجل ثلاث قضايا: السياسة، العقلانية والجسد. أما السياسة فقد فكّر إسبينوزا في هذه القضية كثيرا وربما كان لوجود في هولندا غير المستقرة تأثير كبير في ذلك. فكّر في الهوية القومية والسر الذي يحيط بالسلطة والفساد الذي يهدد المؤسسات دون انقطاع. إلا أن الأهم في هذا المجال برأي مورو هو أن إسبينوزا بحث علاقة الدين بالدولة وهو من أهم من قالوا بضرورة حياد الدولة تجاه المعتقدات من أجل الحفاظ على حرية الأفراد. نعلم اليوم أن موضوع العلمنة احد أهم المواضيع الفلسفية في فرنسا خصوصا اليوم. المسألة الثانية التي تجعل من إسبينوزا مهما اليوم هي مسالة العقلانية، فإسبينوزا تفلسف في أجواء الثورة العلمية الكبرى في القرن السابع عشر، بيكون، نيوتن وقبلهم غاليليو. رأى إسبينوزا أن الكون مكتوبا بلغة الرياضيات ولذا رأى أن هذا المنهج، منهج المقدمات والنتائج، العلل والمعلولات يمكن تطبيقه على كل المجالات، المادية والروحية. المهم أن إسبينوزا رأى أنه من الممكن فهم الطبيعة من خلال المنهج العقلاني العام. هل نكاد نفقد اليوم هذه القناعة ؟ ربما يشعر مورو بذلك. السبب الثالث لقراءة إسبينوزا اليوم هو "الجسد" أي موقع الجسد في فلسفة إسبينوزا، ففيها يتحدد الفرد أولا بجسده، والجسد يتحدد بتعقد بنيته وبتبادلاته مع الخارج. الجسد النسبة لإسبينوزا كان منطلق لتفكيره في الدولة وحقوق الإنسان فمن خلال علاقات الجسد مع ذاته ومع الخارج ومن خلال تشكله المستمر حدد إسبينوزا مفهوم الحقوق وطبيعة هذه الحقوق. يقول مورو ملخصا الأسباب الثلاثة "إننا نعيش في زمن يعيد اكتشاف عتامة الدولة وقوّة الأهواء الدينية، في زمن يخشى أن تهدد تقديمات العلوم الإنسانية والكرامة البشرية والأعراف المقبولة، في زمن ينزعج من ضغط الأجساد ويعجب من تفتحها، في زمن يهتم بشغف بالسيرة وبالسيرة الذاتية، حيث يعتقد بتميّزها لحقيقة الفرد، دون أن يقيس التركيبة الخيالية فيها. ثمة أسباب متعددة تحملنا إذا على معاودة قراءة إسبينوزا".

الكتاب

يتكون الكتاب من أربعة فصول مسبوقة بمقدمة ومختومة بخلاصة. المؤلف مورو صاحب اهتمام قديم بإسبينوزا وقدم عنه أطروحات مثل "إسبينوزا، الدولة والدين" و "قضايا الإسبيونوزية". في الفصل الأول "حياته" يعيد مورو استعراض أحداث حياة إسبينوزا مستعينا بالدراسات الحديثة عنه وهذا الأمر مهم خصوصا إذا علمنا أن آثار إسبينوزا عليها جدل واسع فكتبه طبع أغلبها بعد وفاته وبعضها تدور حولها الشكوك في صحة نسبتها إليه. يبدأ مورو الفصل بالوقائع أي استعراض أحداث حياة إسبينوزا. بعد ذلك ينتقل إلى ذكر المصادر والوثائق لحياة إسبينوزا وأفضلها خمس هي:1- مقدمة كتبت بعد وفاته مباشرة من أحد أقرب أصدقائه سنة 2.1677- مقالة بيير بايل سنة 1697في قاموسه التاريخي والنقدي. 3- مقدمة كورتهولت سنة 1700لرسالته "المخادعون الثلاثة" وإسبينوزا أحدهم مع هوبز وشاربوري. 4- حياة إسبينوزا التي حررها الأسقف اللوثري كوليروس سنة 5.1704- القسم الأول من مجلد "حياة وعقلية إسبينوزا" الذي كتبه أحد أصدقائه سنة 1719.لا تتفق المصادر دائما ولذا احتاج مورو إلى منهجية في الحكم عليها وهذا العمل مستمر حتى هذه الأيام داخل المؤسسات العلمية في أوربا. بعد ذلك ينتقل مورو لدراسة علاقة إسبينوزا بديكارت بعد ذلك تحدث عن أيامه الأخيرة وعن مصادره الثقافية، اليهودية والفلسفية والعلمية. يناقش مورو أخيرا بعض الأساطير التي حيكت حول إسبينوزا خصوصا تلك المتعلقة بعزلته ووحدته فهو من الوثائق يرى أنه كان صاحب نشاطات اجتماعية ويحظى بصحبة أصدقاء مهمين.

الفصل الثاني "الأثر" يرصد فيه مورو مؤلفات إسبينوزا التي معظمها غير مكتمل ومعظمها لم ينشر إلا بعد وفاة المؤلف. أولها رسالة "إصلاح العقل" وفيه يقدم نظريته في المعرفة، كيف يمكن الحصول على معرفة حقة وما هي الطريقة التي نسلكها من أجل ذلك. الكتاب الثاني "الرسالة الموجزة" وقد طبع في القرن التاسع عشر!. وفيه يبرهن على وجود الله. ويتطرق في القسم الثاني للإنسان ويميّز فيه بين ثلاثة أنواع من المعرفة: الرأي، الاعتقاد والعلم. الكتاب الثالث "المبادئ والكوجيتو الميتافيزيقي وفيه يذكر في المقدمة" لا يجب أن يتبادر إلى الذهن أن المؤلف هنا يعلن عن أفكاره الخاصة، أو بإعلان أفكار تحظى بموافقته، وإذا قال بصحة بعضها، وإن اعترف بإضافة أخرى من عنده، فهو قد صادف أفكارا أخرى كثيرة يرفضها لأنها خاطئة..."إلا أن الكتاب يدل على أن لفلسفة ديكارت الحظوة الكبرى عنده. الكتاب الرابع "رسالة في اللاهوت والسياسة" وهو الكتاب الذي واجه عليه اكبر المعارضات. العنوان الفرعي للكتاب هو "حيث تجري البرهنة على أن حرية التفلسف ليست مضرة بالتقوى ولا سلم الدولة وأمنها، بل هي خلافا لذلك نافعة لها". في هذا الكتاب تم نقد التوراة وإبطال نسبتها لموسى ثم التأكيد في الجزء الثاني على ضرورة فصل الدين عن الدولة من أجل تحقيق الحرية. الكتاب الخامس هو "الأخلاق" ألف هذا الكتاب تبعا لمنهج هندسي يبدأ بالمقدمات ثم النتائج من خلال عملية برهان واستدلال محددة وواضحة.خصص القسم الأول عن الله/ الطبيعة. أما القسم الثاني فخصصه للطبيعة وأصل النفس أما القسم الثالث فكان عن الطبيعة وأصل المؤثرات: أفعال وانفعالات. القسم الرابع خصصه للعبودية أي لقوى الانفعالات ولعجز العقل. الفصل الخامس يتابع الجزء الأول منه البحث في الانفعالات. وفي الجزء الثاني تساءل عما تكون عليه النفس إذا لم تكن على علاقة بالجسد.الكتاب السادس هو "الرسالة السياسية" وفيه يعرض مجمل المواد التي تتعلق بحياة الناس في المجتمع المدني. الكتاب السابع هو "مختصر القواعد العبرية" وفيه يبحث عن كل ما يمكن بناؤه عقليا في نظام اللغة". الكتاب الثامن "الرسائل" وتحوي 88رسالة منه وإليه. تاسعا بعض النصوص غير الأصلية أو المختفية مثل "الكتابات العلمية" و"الدفاع".

في الفصل الثالث يناقش مورو بعض القضايا المطروحة على الإسبينوزية مثل مسألة إيمانه أو إلحاده أو صوفيته. وفي الفصل الرابع نقد "رسالة في اللاهوت والسياسة" وفيه يستعرض مورو تمدد أطروحة إسبينوزا في التاريخ الأوروبي اللاحق.

لدينا هنا كتاب صغير الحجم ومختصر ولكنه مركّز ومتقن يلقي ضوءا على أحد رموز التفلسف وحرية التفكير في التاريخ، الفيلسوف الذي يعيش أجواءا لا يبدو أنها غريبة حتى في القرن الحادي والعشرين أو على بعض من يعيشون، وفق الأرقام فقط، في هذا القرن.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode




مختارات من الأرشيف

نقترح لك المواضيع التالية