كشف مدير عام التطوير الاداري بالرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة عبدالعزيز المقبل ان الرئاسة تتجه الى توسيع نطاق التدريب بما يكفل وجود عاملين على قدر عال من الحرفية والمهنية بمايكفل عمل بيئي وأرصادي على مستوى التطلعات وبما يتوافق مع اشتراطات المنظمة العالمية للارصاد.

وبين المقبل بأن الرئاسة تسعى حاليا الى تطوير مركزها التدريبي بابها ليكون مركز إقليميا للتدريب يخدم مجالي الأرصاد والبيئة في المملكة.

وأضاف المقبل ان الرئاسة تسعى حاليا مع وزارة المالية لتجهيز هذا المركز من النواحي الفنية والإدارية وبرامج التدريب لاعتماد المبالغ المالية التي تضمن اداءه بالشكل المطلوب.

من جانب آخر أكد مدير التطوير الإداري أن الرئاسة تقوم حاليا ببرامج مشتركة مع جهات حكومية اخرى خاصة وزارة الدفاع لتدريب أفرادها على التعامل مع الأرصاد الجوية وهذه البرامج التدريبية المشتركة تاتي في اطار مسئوليات الرئاسة كونها الجهة المسئولة عن العمل الارصادي والبيئي في المملكة مؤكدا بان الرئاسة ممثله في إدارته تنفذ حاليا عدد كبير من الدورات المتخصصة في الارصاد والبيئة والعمل الإداري واللغة الانجليزية وتقنيات الحاسب الآلي بهدف الرقي بمستوى أداء منسوبي الرئاسة.

وكان المقبل قد دشن الأسبوع المنصرف دورة تدريبية لاكثر من 36راصدا جويا بهدف تطوير مهاراتهم وقدراتهم بمايتلاءم مع التطورات الارصادية على مستوى العالم وذلك وفق مناهج تدريبة عالية المستوى تم اعتمادها من وزارة الخدمة المدنية مشددا في الوقت نفسه الى ان الرئاسة هي من الجهات الحكومية القليلة التي تقوم بتنفيذ دورات تخصصية بهذا المستوى ومعتمدة من الجهات المختصة.