(العد) إحدى قرى مهد الذهب تقع في الصحراء بينها وبين المدينة المنورة يعيش بها حوالي 0002نسمة وتتبع لها بادية الحرة والقرا والجفير والمشاش ولا ترتبط بها طرق مسفلتة إذ إنها معزولة في الصحراء عن الطرق المسفلتة والكهرباء والماء.

وبتوجيه ومتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة المدينة المنورة قام فريق طبي مشكل من وزارة الصحة وهيئة الإغاثة الإسلامية العالمية بزيارة لهذه القرية ومسح شامل للخدمات الواجب توفرها لسكانها وقد خرج الفريق الطبي من القرية بمفاجأة جديدة حيث اكتشفت لجنة مكافحة التدخين (من ضمن الفريق الطبي) أن جميع سكان القرية غير مدخنين بعد أن تم فتح عيادات مؤقتة بالقرية والكشف على السكان وزيارة المنازل كما قامت اللجنة بزيارة للهجر المجاورة لقرية العد ولكنها لم تستطع الحصول على مدخن واحد وقد دون ذلك في محضر الفريق الطبي وتعتبر قرية العد من القرى السعودية النادرة التي تخلو من المدخنين.

وقد أوضح ل "الرياض" الأستاذ جمال محمد من هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية أن قرية العد تخلو من المدخنين بعد المسح الشامل للقرية حتى أن أرض القرية لا يوجد بها بقايا للسجائر وهذا أمر أسعدنا جميعاً ونحن فخورون بأن نجد قرية سعودية يسكنها 0002نسمة خالية من المدخنين وطالب جمال الجهات المسئولة بزيادة التثقيف الصحي بالقرية وتشجيع السكان حول ضرر التدخين للحفاظ على صحتهم ومواصلة مقاطعتهم له. وبيّن الأستاذ جمال أن هيئة الإغاثة قدمت مكافأة للقرية بكفالة جميع أيتام القرية وعددهم 52طفلاً وتدرس حالياً تقديم مساعدات وخدمات لهم منها تحلية مياه وفتح مركز صحي وإيجاد الكهرباء لهم حيث إن القرية تعتبر حديثة إذ يوجد بها أكثر من خمسين منزلاً حديث البنيان وسط الصحراء.

وقال شيخ القرية الشيخ مشاري بن عوض الهجله ل "الرياض" إن الدين الإسلامي حرم الدخان كما ان عادات وتقاليد سكان قرية العد القديمة والحديثة تنبذ التدخين بكل أشكاله ولا يباع في القرية ونرفض بيعه حسب مقدرتنا وبالتنسيق مع البائع والتوسل له بعدم بيعه.