أوضح ل "الرياض" المشرف العام على مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض الدكتور قاسم بن عثمان القصبي إن توقيع المستشفى مؤخراً مذكرة تعاون مع كرسي بحث الأمير سلطان للبيئة والحياة الفطرية في جامعة الملك سعود يأتي إنسجاماً مع الأدوار البحثية والعلمية التي يقوم بها المستشفى من خلال الدراسات التي تجرى من قبل العلماء والباحثين في مركز الأبحاث.

وبيَّن الدكتور القصبي أن المذكرة تعد إطاراً لتسهيل وتحفيز التعاون البحثي بين مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث وجامعة الملك سعود عبر إجراء البحوث المشتركة وتبادل الخبرات وتقديم الإستشارات الأكاديمية والعلمية وإقامة الملتقيات والمؤتمرات العلمية بين الطرفين إضافة إلى الإشراف على طلاب الدراسات العليا.

وثمن الدكتور القصبي مبادرة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام بتبرعه الكريم بتمويل كرسي بحث الأمير سلطان للبيئة والحياة الفطرية والذي دشن في جامعة الملك سعود مشيراً إلى أن ذلك يتسق والإهتمام الذي يوليه سموه للجوانب التنموية المختلفة ومن بينها مجال البيئة والحياة الفطرية نظراً لموقع المملكة الجغرافي وتنوع مناخاتها وبيئاتها الطبيعية الأمر الذي يستلزم عملاً علمياً منهجياً دؤوباً للحفاظ على التوازن البيئي ومعالجة الخلل الذي تتعرض له عناصر البيئة المختلفة.