• انت الآن تتصفح عدد نشر قبل 2242 أيام , في الاحد 10 رجب 1429هـ
الاحد 10 رجب 1429هـ -13 يوليو2008م - العدد 14629

مشروع تخرج

الهواتف الجوالة في التعليم: نموذج تطبيقي لأحد مشاريع التخرج في قسم تقنية المعلومات

صورة توضح آلية عمل النظام

حوار- د. هند الخليفة

    دعونا نسأل أنفسنا هذه الأسئلة: هل أجهزة الهاتف الجوال والتي نحملها معنا دوما يمكن تسخيرها في العملية التعليمية؟ وهل يمكن بناء تطبيقات وحلول تعليمية للاستفادة القصوى من خدمة الجيل الثالث من الإنترنت؟

- للإجابة على هذه التساؤلات سنعرض لكم فكرة مشروع تخرج دشن حديثا يستفيد من الهواتف النقالة في التعليم، وذلك عن طريق مسح رمز يطلق عليه اسم (QR Code) باستخدام عدسة الكاميرا الجوال. ليتحول الرمز بعدها لرابط يجلب صفحة من الانترنت يجيب الطالب فيها على بعض الأسئلة التقويمية بعد نهاية كل محاضرة أو يطرح استفساره لأستاذ المادة ثم يرسلها بواسطة الهاتف النقال لموقع الخدمة.

صفحة تقنية المعلومات حاورت الخريجات القائمات على المشروع وهن: هتون الضراب وحنان المزيد وأسيل التركي وديمة المشيقح وسارة العسرج وهيا الضراب وسحر بازيد، من قسم تقنية المعلومات بجامعة الملك سعود، للحديث أكثر عن فكرة مشروعهن والذي أطلقن عليه اسم (Snapshot Response System) ولتجربة النظام الذي دشن على الشبكة العنكبوتية من هذا العنوان (http://mobile-srs.com/).

@ كيف جاءت فكرة مشروع استخدام الهاتف الجوال في التعليم؟

- النمو المتزايد لاستخدام الهواتف النقالة في العالم عموماً.. وفي المجتمع السعودي على وجه الخصوص ، كانت نقطة الانطلاق لمشروعنا آخذين في عين الاعتبار التطور الملحوظ في التعليم الالكتروني والتعليم عن بعد ، فسعينا جاهدين أن نبلور فكرة مشروعنا بحيث نستفيد من استخدام الجوالات في تطويع التعليم عن بعد في جامعة الملك سعود.

@ نبذة عن المشروع (آلية عمله) وخدماته؟

- المشروع بشكل عام يهدف إلى تسهيل العملية التعليمية وزيادة التواصل بين الطالب وأستاذه فاعتمدنا في المشروع على فكرتين أساسيتين : 1- التقييم الفوري 2- استفسارات الطلاب فيما كانت حلقة الوصل هي ال QR Code ، وهو شفرة ثنائية الأبعاد يتم تخزين فيها بعض المعلومات يتم فك الشفرة من خلال مسحها ( scanning ) بكاميرا الجوال فاستفدنا من هذه التقية بحيث يعمل الموقع على إنشاء شفرة تحمل رابط الكتروني خاص بكل مادة ثم يقوم الأستاذ بتوزيع ال QR Code على طلبته في بداية الفصل الدراسي.

صورة توضح آلية عمل النظام

يعطي هذا المشروع الأستاذ القدرة على تحضير تقييمات قصيرة وفورية لمحاضرات يختارها هو خلال الفصل الدراسي ومن ثم يتم عرض هذه التقييمات للطلاب أثناء المحاضرة المختارة عن طريق واجهة خاصة في جوال الطالب بعد أن يقوم الطالب بمسح شفرة ال QR Code بكاميرا جواله، مع العلم أن هوية الطالب تكون مجهولة للأستاذ بعد أن يقوم الطالب بالإجابة على التقييم، يتم تخزين إجابات جميع الطلبة تلقائياً وبالتالي تكون جاهزة لعرضها على الأستاذ على شكل رسوم بيانية تتيح له تكوين فكرة عامة عن مدى فهم الطلاب لمحتويات المحاضرة الغرض من هذه الخدمة هي تأكيد للأستاذ والطالب على حد سواء من مدى الفهم الحقيقي للطالب.

أما إخفاء هوية الطالب فهي لكسر حاجز الخوف لدى الطالب نفسه وإعطائه ثقة أكبر للإجابة بمصداقية على التقييم. أما بالنسبة لاستفسارات الطلاب، فهذه الخدمة تسمح للطلاب بإرسال استفساراتهم إلى الأستاذ في أي وقت من خلال الجوال واستخدام نفس شفرة ال QR Code ، ثم يقوم الأستاذ بالإجابة على الأسئلة ليتم عرض الإجابات للطلاب من خلال الجوال كذلك.

@ من الشريحة المستفيدة من هذه الخدمة؟ وما هي الاستخدامات الممكنة للمشروع؟

- المستفيدون من المشروع هم من القطاع التعليمي، أساتذة وطلبة حالياً المشروع يستهدف جامعة الملك سعود ، لكن هناك نية إن شاء الله لتطوير المشروع بحيث يتضمن أنظمة المدارس والمعاهد أما استخدامات المشروع فهي حالياً تتعلق بما ذكرناه سابقاً، لكن يمكن تطويره ليشمل استخدامات أخرى في الجامعة كنظام التحضير مثلاً.

@ هل تعتقدون أن مشروع كهذا سيستقطب شريحة من المستفيدين في ظل الأسعار الحالية للاتصال بالانترنت عبر الجيل الثالث؟

- نعم إن شاء الله، فقد قمنا بعمل دراسة على التكلفة المالية لاستخدام المشروع، فتوصلنا أن التكلفة لا تتعدى ريالاً واحداً للتقييم الواحد نضيف على ذلك العروض المتجددة والتوفيرية لاستخدام الانترنت.

@ تم نشر ورقة بحثية عن فكرة مشروع تخرجكم في مؤتمر دولي في الكويت، وعلى حد علمنا، تعتبر هذه أول مرة تقوم بها طالبات من قسم تقنية المعلومات بالمشاركة بمؤتمرات دولية، هل بالإمكان وصف هذه التجربة؟

- كانت تجربة فريدة من نوعها ودفعة معنوية كبيرة للعمل بجهد على إنهاء المشروع بأفضل صورة ممكنة.

وكان للمؤتمر دور فاعل في صقل مهاراتنا الاجتماعية كما أنه أضاف لخبرتنا الكثير، فكانت لنا فرصة للاطلاع على العديد من الأفكار والمشاريع المبدعة التي أثرت معلوماتنا وأجبرتنا على التفكير خارج "الصندوق".

فمن القلب نشكر كل من ساعدنا على الوصول إلى مؤتمر الكويت، فقد كانت تجربة رائعة لن تنسى.

خططكم المستقبلية لتطوير المشروع؟

خططنا المستقبلية تشمل بمشيئة الله توسيع نطاق المشروع ليخدم قطاعات تعليمية أخرى مثل المدارس والمعاهد كما سنأخذ بعين الاعتبار بعض المطالب ووجهات نظر دكاترة وأساتذة قسم تقنية المعلومات لإضفاء قوة اكبر على المشروع إن شاء الله.



عفواً هذه الخدمة متاحة للأعضاء فقط... يرجى تسجيل الدخول أو اضغط هنا للتسجيل
احصل على رابط الخبر عبر رمز الإستجابة السريع QRcode


التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي "الرياض" الإلكتروني ولا تتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك، ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر، وللإبلاغ عن أي تعليق مخالف يرجى الضغط على زر "التنبيه" أسفل كل تعليق ..

عدد التعليقات : 24
ترتيب التعليقات : الأحدث أولا , الأقدم أولا , حسب التقييم
عفواً ترتيب التعليقات متاح للأعضاء فقط...
سجل معنا بالضغط هنا
الصفحات : 1  2  >>   عرض الكل
  • 1

    يكتب الله اللي فيه الخير

    ناصرالخريصي (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:22 صباحاً 2008/07/13

  • 2

    أقف إجلالاً و إحتراما لبنات بلدي.
    والله رفعتوا راسنا.

    فهد (زائر)

    UP 0 DOWN

    07:17 صباحاً 2008/07/13

  • 3

    موفقين والي الامام ,,
    هذا شي طيب يطلع من بناتنا لكن..
    المشكلة مو في المشررروع المشروع ممتاز جدا بس المشكلة في
    الاساتذة والدكاترة عندنا مهما تقولهم و مهما تسوي عشان توضحلهم
    ان شرحهم مو مفهوم لايحرك ساكنا بل يتضايق ولا يطور شي ابد.
    الزبدة مشروعكم ماينفع بجامعتنا لان الدعوة هنا عناد !!

    المالكي (زائر)

    UP 0 DOWN

    08:10 صباحاً 2008/07/13

  • 4

    جميل أن تعمل بناتنا لتحويل فكرة إلى واقع تكنولوجي، ولكن الأجمل أن يأخذن الفكرة أولا من المفكرين.
    .
    وأنا أرى أهتماما كبيرا بأساليب القياس والإختبار والفحص ومعرفة درجة تحصيل الطلبة، ولكن أيهما أهم: فحص النتائج أم ضبط الأسباب أولا ؟.!
    .
    كنت أتمنى أن يخترعوا طريقة لكي يتعلم الطلاب ويفهموا دروسهم أولا، يبتكروا أساليب تجعل الطلبة يفهمون الدرس بكل سهولة ويهضموه تماما.
    .
    بعد إنجاز هذه الخطوة الأولى، يمكن التفكير بالخطوة الثانية، وهي قياس ما حصلوه.

    مريم إبراهيم (زائر)

    UP 0 DOWN

    10:38 صباحاً 2008/07/13

  • 5

    كل الشكر والتقدير للطالبات القائمات على هذا المشروع وليس من المستغرب
    ان نجد مثل هذه المشاريع والأفكار المبنية على إبداع الطالبات، ويكتمل نجاحها في حال تبنتها أيد أمينة من متخصصين وذوي الخبرة من نفس المجال.
    بعيد عن نطاق التحطيم، هل سيتم قبول مثل هذه الافكار من قبل بعض دكاترة الجامعة الدكتاتوريين الحاليين؟
    ومتى سنجد تعديل في دستور الجامعة بحيث يحق للعميد والوكيل التدخل في امور الكليات التي ولّوا عليها، والتي حاليا يسبح فيها الدكتور حيثما أراد ويصدر أوامر بالنجاح والرسوب مبنية على امور شخصية..

    اصيل (زائر)

    UP 0 DOWN

    10:59 صباحاً 2008/07/13

  • 6

    مبروك والله يوفقكم جميع

    نووره (زائر)

    UP 0 DOWN

    03:59 مساءً 2008/07/13

  • 7

    مبروك بنات. الله يوفقكم ويكتب لكم كل خير.تعبتوا ونلتوا تستاهلون والله.

    .ديمه رفعتي راسنا كالعاده الله يحفظك ويحميك.

    وعد المشيقح (زائر)

    UP 0 DOWN

    04:08 مساءً 2008/07/13

  • 8

    ألف مبروك لكل البنات اللي تعبو على هالمشروع
    فعلا بذلتو جهد كبير بتستاهلو الشكر والتكريم عليه
    ان شاء الله بتضلو دايما رافعين راس اهاليكن فيكن
    موفقين يا رب

    صفاء الأحمد (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:02 مساءً 2008/07/13

  • 9

    المشروع مذهل ونقلة في مستوى التعليم في المملكة اذا تم تطبيقة وخصوصا على المستوى الجامعي.
    مبروك الف مبروك يابنات والله يوفقكم جميعا رفعتو راسنا

    عهود العسرج (زائر)

    UP 0 DOWN

    05:33 مساءً 2008/07/13

  • 10

    السلام عليكم
    اشكر من القلب جميع من اضاف تعليقاً على الموضوع
    بالنسبة لبعض المخاوف التي طرحها بعض الاخوة و الاخوات حول مدى تقبل الاساتذه لمثل هذا التقييم
    و لتفادي مثل هذا التساؤل.. قمنا بطرح استطلاع على الكثير من دكاترة و أساتذة القسم قبل البدء بالمشروع
    و لقينا تفاعلاً رائعاً و تشجيعاً على فكرة هكذا تقييم..
    و هذا التشجيع من الكادر التعليمي كان دافعاً قوياً لاتمام المشروع
    شكرا مرة اخرى

    هيا الضراب (زائر)

    UP 0 DOWN

    06:12 مساءً 2008/07/13

  • 11

    الف مبروك، و انشالله موفقين، والحمد لله ربي ما ضيعلكم تعب :)
    هيا: يا رب عساها آول النجاحات اللي ما يكون لها آخر، تستاهلين
    رفعتو راسنا D:

    فرح (زائر)

    UP 0 DOWN

    06:13 مساءً 2008/07/13

  • 12

    هناك إبداعات كثيرة في جامعة الملك سعود.. والتجربة هذه ليست الأولى فقد درست مقرر 250 نهج (الحاسب الآلي واستخداماته في التعليم ) في كلية التربية مع الدكتور/ محمد الحارثي.. وقد استخدم الدكتور طريقة التعلم المتنقل باستخدام الهاتف الجوال وكانت التجربة مفيدة جداً لنا كطلاب. وإلى مزيد من الإبداعات يا جامعتي العزيزة.

    طالب في الجامعة (زائر)

    UP 0 DOWN

    06:22 مساءً 2008/07/13

  • 13

    مبروك بناات والله يوفقكم
    مبرووك ديمة اخت صديقتي وعد والله يفتحها بوجهك

    هنوف (زائر)

    UP 0 DOWN

    06:58 مساءً 2008/07/13

  • 14

    هنيئاً لكم بهذا التفوق والمركز.. وهنيئاً لنا ببناتنا..
    أتمنى من الشركات التقنية تبني هذه المشاريع ودعمها حتى ترى النور.

    آلاء الحميسان (زائر)

    UP 0 DOWN

    08:39 مساءً 2008/07/13

  • 15

    هذا الانجاز تحقق بفضل الله ثم لان هناك رئيسه رائعه ومخلصه لقسم تقنية المعلومات
    الدكتوره ناديا الغريمل حفظك الله من كل شر ووفقك في دينك ودنياااك
    ومبروك يابنات وماقصرتوااا

    طالبه قسم تقنيه المعلوات (زائر)

    UP 0 DOWN

    08:39 مساءً 2008/07/13

  • 16

    الله يوفقكم
    و خاله ديمه
    **

    shatha (زائر)

    UP 0 DOWN

    08:51 مساءً 2008/07/13

  • 17

    اتمنى انني كنت معكم
    مبروك لكن على العمل الجماعي
    وادعولي اقبل بقسم تقتنيه المعلومات

    محبة التقنيه (زائر)

    UP 0 DOWN

    09:15 مساءً 2008/07/13

  • 18

    صغيرتي.ديمه
    ---فخورون بك دوما ---
    اهنئكم على التخرج..وعين الرحمن تحرسكم

    ريم (زائر)

    UP 0 DOWN

    10:04 مساءً 2008/07/13

  • 19

    قفي شامخة أخيتي.. كعادتك..
    وشاركينا سعادتنا لأجلك..
    وفخرنا بك وبإنجازاتك التي لم تفاجئنا يوما..
    تتبعنا خطواتك في طريق النجاح بصبر يشوبه الحماس و الفرح..
    وصفقت قلوبنا بحرارة.. حين وصلتي لما اجتهدتي للوصول إليه..
    بانتظار المزيد قريبا :)
    ألف ألف مبروك لك و لزميلاتك

    ميسون الضراب (زائر)

    UP 0 DOWN

    01:12 صباحاً 2008/07/14

  • 20

    ما شاء الله لا اله الا الله.
    أولاً - الأفكار المذهلة هي دائماً الأفكار البسيطة والتي تمس أكبر شريحة من المستفدين وتختصر عليهم الوقت الكثير في سبيل مزيد من التطور وتحقيق العدالة.
    ثانياً - ما أرى الا كهذه الفكرة و عملكن الجماعي السريع المتناسق (حيث انه مشروع تخرج) الا و تمسنا جميعاً وتختصر على الكل الوقت حتى انها تحفز الطلاب على متابعة الشرح بطريقة متطورة و ممتعة.
    ثالثأ - تساهم في تحقيق العدالة حتى للمعلم الذي بالتأكيد سيقسو على نفسه في حال لم يفهم الطلاب الشرح.
    بالتوفيق لكنّ و ربي يرعاكنّ

    مجيد (زائر)

    UP 0 DOWN

    01:24 صباحاً 2008/07/14

الصفحات : 1  2  >>   عرض الكل

مختارات من الأرشيف

نقترح لك المواضيع التالية