لا زال تاريخ المؤرخ النجدي عثمان بن بشر يحتل الصدارة في التواريخ النجدية لمعاصرته تاريخ الدولة السعودية الاولى والثانية. إضافة إلى ما حمله هذا التاريخ من جمع المؤلف للحوادث التاريخية السابقة قبل قيام الدولة السعودية عام 1157ه.

حيث أفرد المؤلف في كتابة تلك الحوادث وجعل لها ترتيباً حولياً بمفردة سابقة.

سعى المحقق الدكتور محمد بن ناصر الشثري لإعادة نشرة هذا الكتاب بعد تحقيقه الأول الصادر في عام 1420ه. حيث رأى من المناسب إعادة التحقيق بعد توفر نسخة نادرة من هذا المخطوط الذي قامت مكتبة الملك عبدا لعزيز العامة بالرياض بتصويره مع نشر المخطوط الاصلي الذي تملكه هذه المكتبة. لكون تلك المخطوطة عليها تملك للإمام عبد الله بن فيصل لإضافة إلى أن المؤلف قد جعل تلك السوابق في أول التاريخ مخالفاً ما خرج من نسخ أخرى.

بعد جهد جميل قام به المحقق الكريم في تفريغ ودراسة هذا المخطوط.

أشار المحقق إلى منهجه الذي سلكه في طباعة هذا الكتاب بقوله (واليوم أقوم بإعادة طباعة هذا الكتاب معتبراً بنسخة الإمام بن فيصل هي الأصل وعليها التحقيق وسيرمز لها ب (م) وما ورد فيها ضمن حاصرتين.. دون تعليق هو زيادة من النسخة الاولي التي قمت بتحقيقها ونشرتها دار الحبيب أما (خ) فهي رمز النسخة المخطوطة التي اعتمدتها أولا. و(ط) رمز للنسخة المطبوعة في المطبعة السلفية بمكة المكرمة. وأما قولي : في المطبوع أو المطبوعة فهذا يعني ما ورد في طبعة دار الحبيب.(13،12).

وقد تحدث المحقق عن أهم المختصرات لهذا التاريخ المطبوعة والمخطوطة.

ثم أشار المؤلف إلى ترجمة مختصرة للشيخ عثمان بن بشر ثم بيان معاني كلمات عامية اصطلاحية جاءت في هذا الكتاب نقلاً عن النسخة المطبوعة (ص14).

والحق المحقق مصورات من هذا التاريخ في ص 24،23،22،21،

19.ثم فهارس لها التاريخ شملت للجزأين. وقع الجزء الأول في 422.صفحة والجزء الثاني في

239.طبع الكتاب في دار الحبيب، الطبعة الثانية، 1429ه 2008م.