واصل مدرب الفريق الاتحادي الأرجنتيني كالديرون سياسته الرافضة اختيار اي لاعب اجنبي للفريق الاتحادي الأول حتى تكون لديه خلفية كاملة عن اللاعب الذي سيتم اختياره للفريق من خلال تقديم ملف كامل عنه يحكي من سيرة ذاتية وشريط فيديو عن اخر محطاته الاحترافية وسيرته مع منتخب بلده ان كان لاعبا دوليا ومن ثم يقوم بالحكم عليه من خلال احتياج الفريق لخدماته ورفض ان تكون هناك ازدواجية في الاختيار ولن يتحمل مسئولية اي لاعب لا يخدم الفريق ويتم اختياره عشوائيا.

وبارك الرئيس الاتحادي جمال ابوعمارة خطوة المدرب رغم الضغوطات التي تمارس عليه من قبل اعضاء الشرف الموثرين باختيار لاعبين اجانب دون العودة الى المدرب واستشارته في امر اللاعبين وكان اخرها كما حدث مع المصري محمد زيدان الذي مورست ضغوطات على كالديرون لاقناعه بالموافقة على انضمام اللاعب للفريق الاتحادي دفعته للمطالبة بشريط فيديو لزيدان قبل الموافقة على انضمامه للفريق الاتحادي رسميا.

واكدت مصادر دنيا الرياضة في البيت الاتحادي ان المهاجم الكاميروني الان نكونج الذي قاد منتخب بلاده لنهائي كاس الأمم الأفريقية الأخيرة بالهدف الوحيد الذي سجله في شباك غانا دخل قائمة المرشحين للاحتراف في صفوف الاتحاد واكدت المصادر ان المهاجم الكاميروني صامويل ايتو اشار الى منصور البلوي عضو الشرف الاتحادي بالتعاقد مع اللاعب واحتمالية نجاحه واردة خاصة وانه هداف من الطراز النادر.

ويلعب نكونج حاليا في الدوري المكسيكي في فريق اطلنطي ويبلغ من العمر تسعة وعشرين عاما ويتميز بالقوة الجسمانية والضربات الراسية وبدا الاتحاديون مفاوضات مع اللاعب بعد موافقة كالديرون الذي طلب شريط فيديو لاخر مباراة خاضها اللاعب في كاس افريقيا الاخيرة امام غانا.

وكان مقربون من صناع القرار في البيت الاتحادي اكدوا بان العضو الفعال دخل في مفاوضات جادة مع العراقي يونس محمود والذي تظل العقبة الوحيدة في الاتفاق معه موافقة نادي الغرافة القطري عن التنازل عنه لمصلحة نادي الاتحاد ورغم العرض المادي الكبير الذي تلقاه اللاعب الا ان المفاوضات مازالت معلقة بسبب اصرار ناديه على عدم التفريط به حتى لو كان المقابل المادي كبيراً.

وبرز الكويتي احمد عجب والقطري المجنس سبستيان من ابرز الاسماء التي دخلت اجندة الاتحاديين والذين كشفوا عن توجهاتهم بالتعاقد مع لاعبين عرب لقيادة الفريق الموسم المقبل كلاعبين اجانب الى جانب اللاعبين المحليين.

وعلى صعيد الفريق الاتحادي الاول قدم اللاعبون المتغيبون عن اول تدريب للفريق بعد العودة من الاجازة اعتذارهم للجهاز الاداري وتفاوتت الاعذار مابين ظروف عائلية ومرضية وكان الابرز عدم تقديم قائد الفريق محمد نور لاي عذر رسمي للادارة وسيطاله عقوبة الخصم من مرتبه الشهري لغيابه عن التدريب. وعلى صعيد الالعاب المختلفة برزت ازمة مبكرة في لعبة كرة الطائرة عندما رفض اللاعبون استمرار الجزائري عبدالرحمن بن سليمان مدربا للفريق على الرغم من التطور الذي احدثه المدرب الجزائري في الفريق وهو من سبق وان قاد الاهلي والهلال للبطولات وعلمت دنيا الرياضة ان المدرب طالب بلاعبين محليين افضل من المجموعة الحالية التي لم تقدم اي مستوى يذكر وكشف مقربون من الفريق ان المدرب سيستغل قرار اتحاد الطائرة بعودة اللاعب الاجنبي في التعاقد مع لاعب جزائري في الوقت الذي بدا الاهلي والهلال مفاوضاتهم مع لاعبين مميزين بينما يصر بن سليمان على لاعب مغمور غير معروف في الساحة.