طالت قبضة رجال الأمن 520مخرباً استهدفوا أمن واستقرار الوطن.. ففي نجاح أمني جديد يضاف للنجاحات الأمنية السابقة تمكنت الأجهزة الأمنية منذ مطلع العام الهجري الحالي من القبض على ما مجموعه 701شخص اطلق فيما بعد سراح 181شخصاً منهم لم يثبت ارتباطهم تنظيمياً بجماعات الفساد.

وكشف بيان صدر عن وزارة الداخلية أمس ان هذه الخلايا استهدفت المنشأة الاقتصادية بالدرجة الاولى وهو ما يعبر مساساً واستهدافاً مباشراً لرزق المواطن والمشاريع التنموية التي سيجني ثمارها المواطن.

كما أعلن البيان ان اتباع الفكر الضال لم يوفروا أي وسيلة لجمع الأموال من ذلك السرقة والخداع واستغلال العاطفة الدينية لدى المواطنين.

وذكر البيان أن هذه الحملات استهدفت الفكر الضال واتباعه الذين جعلوا من انفسهم ادوات طيعة في أيدي اعداء الوطن وفق تعليمات جاءت من الخارج.

وفيما يلي نص البيان:

صرح مصدر مسؤول بوزارة الداخلية بأن الأجهزة الأمنية وهي تقوم بواجباتها استجابة للتداعيات الأمنية التي أملتها الظروف الإقليمية والدولية منذ بداية العام الهجري 1429ه قامت بتنفيذ العديد من العمليات الأمنية التي استهدفت الفكر الضال وأتباعه الذين جعلوا من أنفسهم أدوات طيعة في أيدي أعداء الوطن وفق تعليمات جاءت من الخارج لتستهدف الوطن والمواطن في ثوابته وأمنه واقتصاده ومنهج حياته.

وكنتيجة لتلك العمليات التي نفذتها قوات الأمن في مناطق مختلفة من المملكة تم القبض على ما مجموعه (701) من جنسيات مختلفة، حيث تم وفقاً للإجراءات النظامية استمرار إيقاف ما مجموعه (520) لارتباطهم التنظيمي والفكري بأنشطة الفئة الضالة، وإخلاء سبيل الباقين وعددهم (181) حيث لم يتضح حتى تاريخه ما يشير إلى ثبوت ارتباطات تنظيمية لهم بتلك الجماعات وفقاً لما تقضي به الأنظمة والإجراءات المتبعة.

وقد أدت تلك العمليات - بتوفيق من الله - إلى دفع الكثير من الشرور عن وطننا ومجتمعنا الآمن، كما اتضح من خلال إجراءات التحقيق والمتابعة الأمنية أن مجمل توجهات هذه الفئات في الوقت الحاضر تطال الآتي:

أولاً: العمل من خلال التخطيط والتجنيد والتجهيز على إعادة إحياء الأنشطة الإجرامية في كافة مناطق المملكة وذلك في محاولة للوصول بالوضع الأمني الداخلي إلى مرحلة شبيهة بما هو عليه الحال في المناطق المضطربة إذ أن مثل هذه الجماعات المنحرفة فكرياً لا تجد لها مكاناً في المجتمعات المستقرة، ويبدو ذلك جلياً من خلال مصادرة العديد من الوثائق التي بحوزتهم بما في ذلك البحث الذي أسموه (إدارة التوحش) وهو يفصح عن أحلامهم المريضة ورؤاهم الحاقدة.

ثانياً: توفير الأموال وبأية وسيلة كانت - حتى ولو من خلال السرقة والخداع- وذلك لدعم الأنشطة الإرهابية في الداخل والخارج.

ثالثاً: استغلال العاطفة الدينية لدى أبناء الوطن ومحاولة التأثير على فئة منهم وذلك ببث الدعايات المضللة عبر شبكة الإنترنت ومن ثم تجنيدهم لأمور تخفى على الكثير منهم ولكنها تجعل منهم في النهاية سلعاً تباع وتشترى على أيدي تجار الفتنة والفساد في الأرض، الذين ما فتئوا يستخدمونهم كأدوات للتفجير والقتل داخل الوطن وخارجه.

رابعاً: بعد أن كشف الله سوء عملهم ونواياهم السيئة وافتضح أمرهم في مجتمعنا المسلم المسالم عمدت رؤوس الفتنة في الخارج إلى تجنيد أفراد من دول آسيوية وإفريقية لتنفيذ أعمال داخل المملكة - حرسها الله - مستفيدين في ذلك من التسهيلات التي تمنح لحجاج بيت الله الحرام والمعتمرين.

وقد توصل التحقيق إلى استهداف هذه الخلايا الموجهة من الخارج للمنشآت الاقتصادية داخل المملكة بالدرجة الأولى إضافة إلى أهداف أخرى.

وقد شملت أبرز العمليات الأمنية منذ بداية العام الهجري الحالي ما يلي:

1- استكمالاً لما سبق الإعلان عنه في منتصف شهر ذي الحجة من عام 1428ه وذلك حول القبض على مجموعة ممن يعتنقون الفكر التكفيري ولهم ارتباطات خارجية فقد تم القبض على عناصر أخرى من هذه المجموعة كانوا على صلة مباشرة بالعناصر الضالة الذين تمت مواجهتهم عند بداية الأحداث في عام 1424ه، حيث كان دورهم السابق يتمثل بتوفير الدعم والتمويل للفئة الضالة، وكانت بداياتهم في السرقة من الأموال التي تجمع للأعمال الخيرية ومن خلال صناديق مزيفة، وبعد تنفيذ الإجراءات التي حدت من قدرتهم على ذلك عمدوا إلى الاتصال المباشر بالأفراد مستخدمين في ذلك رسائل تصلهم من رموز الفتنة وغيرهم للحصول على الأموال تحت غطاء العمل الخيري، وقد سبق الإعلان بتاريخ 1429/2/24ه عن رسالة بصوت أيمن الظواهري عثر عليها في ذاكرة هاتف جوال خدمة لهذا الغرض.

وقد عملوا مؤخراً على استعادة أنشطة الفئة الضالة والتخطيط لعمليات إجرامية، وبتوفيق من الله تمكنت قوات الأمن من القبض على تلك العناصر وقد ضبط بحوزتهم مبالغ مالية وأسلحة وذخائر بعضها مدفون في مناطق نائية إضافة إلى أجهزة اليكترونية ووثائق متنوعة.

2- وفي السياق ذاته استكملت قوات الأمن القبض على عناصر خلية في محافظة ينبع تتبنى المنهج التكفيري وتعمل على جمع الأموال لدعم الأنشطة الإرهابية وذلك من خلال تزوير كوبونات الأضاحي من قبل أحدهم الذي كان يعمل فني مطابع ومن ثم بيعها خلال موسم الحج دون مراعاة لحرمة الزمان والمكان.

3- أسفرت المتابعة الأمنية للتوجهات الفكرية المنحرفة عن القبض على أعضاء خلية إعلامية تعمل عبر شبكة الإنترنت لإثارة الفتنة والترغيب في المنهج التكفيري وذلك من خلال الطعن في العلماء والتشكيك في الثوابت وإثارة العواطف باستخدام صور من معاناة المسلمين لإقناع المتلقي بأن الحل يكمن في التكفير والتفجير وتأييد أعمال الفئة الضالة في الداخل والخارج.

4- وفي إطار حملة منسقة تمكنت قوات الأمن في عدد من مناطق المملكة من إلقاء القبض على شبكة من المحرضين والداعمين للأنشطة الضالة الذين يقومون بجهد منظم لاستهداف فئات شابة وبعثهم إلى الخارج للتدريب ومن ثم إيصالهم إلى المناطق المضطربة حيث أخذوا على عاتقهم تمويل تلك الأنشطة والتخطيط للاستفادة من هؤلاء المستهدفين في إثارة القلاقل في الداخل بعد عودتهم إلى المملكة.

5- تمكنت قوات الأمن من القبض على عدد من المنتمين لإحدى الخلايا في المنطقة الشرقية من المملكة والتي يسيطر عليها عدد من المقيمين من إحدى الدول الإفريقية الذين لا يعملون في المهن التي قدموا من أجلها إذ كان جل همهم التقرب من العاملين في المجال النفطي في محاولة لإيجاد مواقع عمل لهم داخل المنشآت النفطية.

وقد اتضح من المتابعة الأمنية شروعهم في نشر الفكر التكفيري ضمن الأوساط التي يختلطون بها وقيامهم بجمع التبرعات وإرسالها للخارج بطريقة غير نظامية، وقد ضبط مع أحدهم والذي يتزعم هذه الخلية رسالة من أيمن الظواهري يحثه فيها على جمع الأموال وأنه سيقوم بتوفير الأفراد له من خلال من أسماهم بالمجاهدين - وهم في الواقع مفسدون في الأرض والجهاد منهم براء - حيث

سيفدون من العراق وأفغانستان والشمال الأفريقي لاستهداف المنشآت النفطية ومقاتلة قوات الأمن، وقد شرعوا فعلاً بالتخطيط لاستهداف منشأة نفطية وأخرى أمنية بسيارات مفخخة، وقد كانت طرق التواصل بينهم وبين رؤوس الفتنة في الخارج تتم من خلال الاستفادة من التسهيلات التي تمنح لحجاج وزوار بيت الله الحرام والأماكن المقدسة.

وقد تمكنت قوات الأمن من ضبط أسلحة متنوعة وذخائر ومبالغ مالية ومستندات تفصح عن دعم مالي لأنشطة إرهابية، إضافة إلى وثائق ومستندات ووسائط اليكترونية متنوعة.

ووزارة الداخلية إذن تعلن ذلك لترغب في إحاطة أبناء الوطن والمقيمين فيه بما تطمح إليه رؤوس الفتنة والفساد من هز الأمن ونشر الفوضى في هذا الوطن بالذات والتغرير بأبنائهم ليكونوا أدوات في أيدي المفسدين، واستهداف الوطن في مقدراته وقوت أبنائه، وتعكير صفو الأجواء الآمنة التي تنعم بها مقدسات المسلمين في هذه البلاد الطاهرة، وتشويه الدين الحنيف والإساءة للعمل الخيري.

وقد أثبتت الوقائع والأحداث - بحمد الله - أن المجتمع السعودي بعقيدته الناصعة وقيمه الراسخة قد وقف سداً منيعاً في وجه الأفكار المنحرفة والتوجهات الضالة، وستكون قوات الأمن بالمرصاد لكل من يحاول العبث بأمن هذا البلد الأمين، والله الهادي إلى سواء السبيل.