(لا يصح إلا الصحيح)، مقولة يرددها الممثل علي إبراهيم، ولأنه موجه ومربي يحتاج منا الكثير فهم ما تختزله هذه الجملة.

علي إبراهيم من أجمل الفنانين الذين ظهروا على المسرح ومازال يعطي رغم تراخي قصته، (1973م) انطلاقة مميزة في(طبيب بالمشعاب)لم تكن إلى نوا ة رائدة في استمرارية عظمة المسرح السعودي خاصة في نجد، ظهر منها مجموعة كبيرة منهم الأستاذ علي إبراهيم الذي يعطي بسخاء للدراما السعودية، (28عام)عمل بالتدريس ربما هناك من يقول بان هذه المدة الزمنية قد تبعده عن مزاولة طاقاته الإبداعية في الدراما لكنها أعطته دافعا قويا ليقف على خشبة المسرح كأكثر الفنانين تواجدا عليها.

علي إبراهيم تحبه عندما يكون على المسرح أو في التلفزيون لأنه طاقة لا تهدر نفسها عبثا.!!يتجلى في الإبداع الدرامي وينثر مافي جعبته، ربما التراجع العام في الدراما السعودية والتوسع في الفضاء جعل هذا الجيل لا يتذكره او يفقد أهم العناصر في ركوزه، لكنه يبقى المعلم الذي ظهر على الخشبة، أتذكر عندما كنت معه في دمشق يبحث عن مجموعة فنية تساعد في انتاج عمل سعودي كان منهم فني الصوت(عابد فهد)الذي اصبح افضل ممثل عربي في الاعوام السابقة، علي ابراهيم لم يتحدث عنها مطلقاً، لانه لا يريد الا ان يتكلم الآخرون عنه وإعطائه حقه.؟(17)مسرحية انطلق بها من(1973م) ومازال يبدع حتى في الاعمال التلفزيونية، وشارك في تسعة مهرجانات خارجية نال منها الكثير من الجوائز.علي ابراهيم من اهم رجالات المسرح السعودي.