رعى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ماجد أمير منطقة المدينة المنورة أمس الاول الحفل التكريمي للمنشآت المشاركة في مسارات التنظيم الوطني للتدريب المشترك.

وكان في استقبال سموه معالي محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور علي بن ناصر الغفيص ورئيس غرفة المدينة صالح بن رويشد السحيمي وعدد من رجال الاعمال، وقد بدئ الحفل بآي من الذكر الحكيم، ثم كلمة الغرفة التجارية ألقاها صالح السحيمي رحب فيها بسمو الأمير ومعالي المحافظ وأشاد بجهود الدولة لتوطين الوظائف والأخذ بأيدي الشباب السعودي والشابات للاضطلاع بنهضة الوطن، وقال ان توطين الوظائف يشكل هاجساً للجميع وهو الهدف الاساسي لوزارة العمل مدعوماً بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - وأكد ان مبدأ حاجة سوق العمل هي المحرك الاساسي لتوجيه دفة التدريب والتوظيف.

وأشار إلى ان الغرفة بالتعاون مع القطاع الخاص قد وظفت أكثر من 2800شاب الا اننا لازلنا في حاجة للمزيد خاصة في مجال السياحة حيث تقتضي الحاجة إلى ايجاد 48معهداً للتدريب بحلول عام 2020م لتضخ مزيداً من الشباب والشابات في هذا القطاع.

بعد ذلك ألقى رئيس مجلس التدريب التقني والمهني رئيس لجنة التوظيف الفرعية الدكتور عيد بن عياد الردادي كلمة اشار فيها إلى ان جهود الدولة تتجه لتنمية الموارد البشرية حيث المواطن السعودي هو الهدف وجعلت من ذلك مطلباً وطنياً وهدفاً استراتيجياً تسعى لتحقيقه عبر خطط التنمية من خلال برامج منظمة تشمل جميع أنحاء البلاد.

وفي المدينة المنورة نفذنا أكثر من 72برنامجاً تدريبياً تعاونت معنا لتنفيذه 28منشأة وطنية يتم تكريمها مساء اليوم، بعد ذلك ألقى ماهر بن عبدالفتاح نحاس كلمة عن المنشآت المكرمة شكر فيها حكومة خادم الحرمين الشريفين على الاهتمام بأبناء وبنات الوطن وايجاد الوظائف الشريفة لهم ليستفيدوا ويفيدوا الوطن عبر برامج تدريبية منظمة ذات مواصفات جيدة بدأت تؤتي ثمارها ويلمسها الجميع، ودعا اخوانه رجال الاعمال إلى المزيد من التعاون مع وزارة العمل لإنجاح هذه الخطط الطموحة، بعد ذلك صافح سموه المكرمين ووزع عليهم الشهادات.