حث وزير النفط الهندي مورلي ديورا الدول المنتجة للنفط على زيادة الانتاج لتحقيق الاستقرار في الاسواق المضطربة وذلك قبل اجتماع لكبار المنتجين والمستهلكين يعقد في السعودية يوم 22يونيو حزيران الجاري.

ورغم أنه لم يتضح بعد ما إذا كان ديورا سيشارك في الاجتماع الذي يعقد في جدة فقد طلب الوزير الهندي من وزير البترول السعودي علي النعيمي مفاتحة الدول الاخرى المنتجة في أمر زيادة الانتاج لان أسعار النفط المرتفعة ستؤثر بمستواها الحالي بدرجة خطيرة على النمو مما يؤثر في المدى الاطول على المنتجين والمستهلكين على السواء.

وقال ديورا في رسالة إلى النعيمي إن القرار السعودي الاخير برفع الانتاج سيسهم في تحقيق الاستقرار في السوق.

وأضاف "أود بكل اخلاص أن أشكركم على المبادرة وأطلب منكم أن تنصحوا الدول الرئيسة الاخرى المنتجة للنفط بأن تزيد انتاجها لتهدئة السوق بدرجة أكبر وتنشيط النمو الاقتصادي العالمي."

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قال في مطلع الاسبوع إن السعودية تعتزم رفع إنتاجها النفطي إلى 9.7ملايين برميل يوميا في يوليو تموز.

وبهذا تبلغ الزيادة 550ألف برميل يوميا أي أكثر من ستة بالمئة منذ مايو أيار ليصل الإنتاج السعودي إلى أعلى معدل شهري له منذ أغسطس آب 1981بحسب بيانات للحكومة الأمريكية.

ورحب ديورا بالخطوة السعودية.

وقالت شركة ريلايانس اندستريز أكبر شركات التكرير الخاصة في الهند الثلاثاء إنها ستشتري 30في المئة من الامدادات الاضافية السعودية التي تبلغ 300ألف برميل يوميا في يونيو حزيران الجاري وستشتري النسبة نفسها من النفط الذي تعرضه المملكة في يوليو.

وأضافت أنها تتوقع أن تقل حدة التقلبات في أسواق النفط بعد اجتماع جدة.

وكانت الهند ثالث أكبر مستهلك للنفط في آسيا رفعت أسعار الوقود هذا الشهر للمساهمة في تعويض خسائر الشركات الحكومية المضطرة للبيع بأسعار رخيصة تحددها الحكومة.