بالزغاريد قوبلت أغنية الفنان محمد عبده الجديدة المخصصة للمغرب والتي غناها للمرة الأولى مساء أول أمس الأحد في سهرة إضافية قدمت بعد اختتام مهرجان فاس العالمي الرابع عشر للموسيقى الروحية العريقة وكانت من أجمل سهرات المهرجان. والأغنية التي يقول مطلعها "ودع اليأس وسافر واغرب واشتر الحسن بأرض المغرب" تتغنى بجمال المدن المغربية وبجمال الناس في المغرب وقد وضع كلماتها الشاعر السعودي إبراهيم خفاجي الذي يحب أن يتعامل معه عبده حين يريد الغناء بالفصحى.

وقد أثارت الأغنية حماسة كبيرة لدى جمهور الحفلة التي كان ثمن البطاقة فيها من الأغلى في المهرجان. وتراوح سعر البطاقة الواحدة بين 42و 85دولارا في قاعة تتسع لأكثر من أربعة آلاف شخص بقيت الصفوف الأخيرة فيها خالية. لكن الحاضرين استمتعوا بما أداه محمد عبده من أعمال جديدة وقديمة استهلها بأغنيته "مساء الخير والإحساس والطيبة".

وفي وصلته التي استمرت أكثر من ساعتين ونصف الساعة أدى محمد عبده ثلاث أغنيات أخرى جديدة تضمنها ألبومه الأخير "الهوى الغايب" الذي صدر قبل مدة وجيزة وهي "مساء الحب" و"أحوال" و"مغرورة" التي كتب كلماتها الشاعر غازي القصيبي في تعاون جديد مع عبده. ومن الأغنيات التي قدمها أيضاً أغنية "مجموعة إنسان" وأغنية "اختلفنا" كما قدم أغنيته التي أطلقت شهرته نهاية السبعينات "ليلة". واستجابة لطلب الجمهور غنى محمد عبده قصيدة "الأماكن" التي تعتبر من أكثر أغانيه تحميلاً عبر الانترنت وهي عنوان ألبومه الذي صدر عام

2005.وهي المرة الثانية التي يغني فيها محمد عبده في المغرب بعد حفل أحياه قبل سنتين. لكنها المرة الأولى له في فاس حيث انضم إلى قافلة حافلة بالأسماء المهمة في عالم الأغنية مثل وديع الصافي وصباح فخري ولطفي بوشناق وصابر الرباعي وكاظم الساهر وعبد الوهاب الدكالي وغيرهم.

وكان عبده قد قال خلال مؤتمر صحافي عقده في فاس ان مجموعة الأغنيات التي أعدها لجمهور المهرجان "تتماشى وروحانية المهرجان من ناحية جمعها للصفات الوجدانية والعاطفية وحملها لمضامين إنسانية ومساءلتها لروحية الإنسان". ووزع "فنان العرب" على رواد مهرجان الموسيقى في فاس كتيباً تعريفياً بالغناء المكي مترجماً إلى عدة لغات.