أكثر من 200حالة إصابة بحمى الضنك في جدة شهرياً هذا ما تؤكده مصادر الصحة في المحافظة وهذا الارتفاع في معدلات الإصابات بهذه الحمى ناتج عن التراخي وعدم الجدية والاستمرار في مكافحة البعوض المسبب لهذا المرض الخطير الذي تصل درجة خطورته إلى الوفاة.

وقد وجد البعوض في جدة بيئة مناسبة له بسبب انتشار المستنقعات والبحيرات الناتجة عن تسرب مياه الصرف الصحي في معظم أحياء جدة وأصبح ينهش في أجساد السكان ليل نهار دون ان توفق الأمانة حتى اليوم في وضع حد لهذه المشكلة التي تهدد صحة السكان.

الدولة بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين (حفظه الله) رصدت أكثر من مليار ريال للقضاء على حمى الضنك بجدة وحماية سكانها من خطر هذا المرض ولكن الأسلوب الذي اتبعته الجهات المكلفة بهذه المهمة لم يكن عملياً ولم يكن فاعلاً ولهذا لا يزال البعوض في ازدياد ولازالت الحمى تنهش في أجساد سكان جدة دون رحمة حتى وصلت حالات الإصابة بهذا المرض إلى أكثر من (44) حالة أسبوعياً ومع اقتراب الصيف سترتفع الإصابات أضعاف ما هي عليه الآن إذا لم يتم وضع حد لهذا البعوض اللعين.

الرش بالقطارة!

المواطن يحيى السلمي قال: ان أمانة جدة غير مهتمة بالقضاء على هذه المشكلة وهذا يظهر جلياً من عدم الاهتمام بالرش بشكل مستمر ولجميع الأحياء للقضاء على البعوض المسبب للمرض فالملاحظ ان الرش يتم بطريقة القطارة رغم ان الدولة قد خصصت مبلغاً كبيراً يكفي لمكافحة حمى الضنك في قارة وليس مدينة واحدة فهل في الموضوع سر لا نعرفه؟

وقال المواطن سعد الطلحي ان هناك غياباً شبه تام للرش في العديد من الأحياء التي تحتاج لعمليات رش مستمرة مثل أحياء المحمدية والنعيم والبوادي والتي تعاني من المياه الجوفية والمستنقعات وإذا صادف مرور سيارة رش فإنك تلاحظ ان عمالها ينتظرون ان "تدهن سيرهم وتبخششهم" فإذا فعلت ذلك فإنهم سيمرون بالشارع الذي تسكن فيه كلما تصادف قيامهم بالرش كل سنة مرة؟

العمدة منصور عقيل الشرفي عمدة حي الصحيفة وسط جدة قال: إننا في الأحياء نسمع عن الرش والمكافحة لحمى الضنك ولكننا لا نراه وقد حدثت عدة إصابات بالحمى بسبب غياب المكافحة بالإضافة إلى الكثير من الملاحظات على نشاط الأمانة بشكل عام في الأحياء ولابد من تدخل عاجل من المجلس البلدي لعلاج هذا القصور.

موقف المجلس البلدي

سكان جدة يعلقون آمالاً كبيرة على مجلسهم البلدي والذي يجب ان يكون له دور فاعل في علاج مشاكل جدة وخصوصاً مشكلة حمى الضنك التي أصبحت تهدد صحة الناس بالخطر بالإضافة إلى غياب المشاريع البلدية عن معظم الأحياء مثل ترصيف الشوارع الداخلية وزراعتها وتجميلها واصلاح الشوارع وصيانتها.

الدكتور طارق فدعق رئيس المجلس البلدي بجدة أوضح ل "الرياض" بأن المجلس البلدي مهتم كثيراً بمشكلة حمى الضنك وقد طلب المجلس تقريراً مفصلاً من الأمانة عن ما قامت به وحجم المشكلة وما ستقوم به في المستقبل كما ان المجلس سيعقد اجتماعاً مع عمد الأحياء ليتعرف على مجمل المشاكل التي تعانيها أحياؤهم.