دار Bloodax الانجليزية بدت كريمة، في مطلع هذه السنة، مع الأدب العربي. فقد قدمت ثلاث مختارات شعرية لفلسطينيين، ثالثهم شاعرة تكتب بالانجليزية: نعومي شهاب ناي. والآخران محمود درويش وطه محمد علي. مختارات الشاعرين الأخيرين صدرت مزدوجة اللغة، العربية والانجليزية، وكان المجلد الضخم لمحمود درويش يضم مجموعاته الشعرية: سرير الغريبة، حالة حصار، ولا تعتذر عما فعلت، كاملة. في حين ينفرد كتاب طه محمد علي بقصائد مختارة بين عامي 1971- 2005.ولأن الشاعرين لا يحتاجان تعريفا للقارئ العربي، فسأكتفي بتعريف الشاعرة الفلسطينية - الأمريكية نعومي شهاب ناي.

نعومي من الجيل الثمانيني. فأول مجموعة شعرية لها صدرت سنة 1980تحت عنوان (كلمات شتى لتصلي)، وهي في أواخر العشرينيات من العمر. إذ وُلدت سنة 1952من أم أمريكية وأب فلسطيني. على أنها عرفت النشر المبكر وهي في سن السابعة. سنة مبكرة ولكنها ليست سنة نضج بالتأكيد. مرحلة النضج بدأت مع مجموعتها الأولى، وتنامت عبر المجموعات التالية: (معانقة صندوق الموسيقى)، (قفاز أصفر)، (حقيبة حمراء)، (وقود)، (تنويعات الغزال)، (أنتَ وأنتم). العناوين تكشف بصورة مواربة الطبيعة العفوية لقصيدتها. التناول التلقائي لأشياء وأحداث الحياة اليومية. وكأنها تقول ان كل ما نرى ونسمع، وكل ما يحدث أمام أعيننا يشكل مادة شعرية. ولكن الشاعرة تُطلق العنان لهذه التلقائية لترتفع إلى فضاء المخيلة، التي لا تتورع عن إدخالها في الأفق السوريالي:

واحدٌ إثر آخر

يحلق المُسنّون في حيّنا، في الهواء.

أفنيتهم مازالت ترتدي

النرجس الأبيض لتُحلّي الشتاء...

القصائد تعكس خبرة داخلية ولكن أشياء الحياة وأحداثها اليومية هي الوسيط الوحيد لهذه الخبرة. في المرحلة الأولى نراها حادة التوجه نحو مصير الإنسان المشترك، مهما تباعدت الأمكنة. وهو توجه وليد أسفار شتى في العالم. فنعومي كاتبة حرة، احترفت الصحافة والتدريس وإلقاء المحاضرات، عبر آسيا، أوروبا، كندا، المكسيك، أمريكا والشرق الأوسط. ولكننا نلحظ، في مرحلتها التالية، وقفة تأمل هادئة على المشهد التراجيدي، والأسى الفلسطيني الدفين، دون أن يخلخل هذا سياق طاقتها الاحتضانية، المفعمة بالقوة والأمل. في قصيدة (أورشليم)، من مجموعتها (تنويعات الغزال)، وهي قصيدة مركزية في هذه المختارات، ومنها أُخِذ عنوان الكتاب، تُكثّف نعومي الحكاية برُمّتها في المطلع: (لا أُعنَى بالذي عانى كثيرا/ بل أعنى بالذين تجاوزوا المعاناة):

مرة حين كان أبي صبيا

أصابته حجارة في الرأس.

وفي موقع الإصابة لم ينبت شعر أبدا.

أصابعنا وقعت على أثر الإصابة الرقيقة

وعلى لغزها:

أن الصبي الذي انهار

نهض واقفا.

دلو الأجاص

في مدخل بيت الأم يرحب بعودته.

الأجاص لم يكن يبكي.

صديقه الذي رمى الحجارة قال،

وبوقت متأخر، إنه كان يقصد بالحجارة طائرا.

وأبي بدأ يُنبت جناحين.

كل جناح يحمل أثر إصابة رقيق:

شيء ما نسيتء حياتُنا أن تمنحنا إياه.

رجل يبتني بيتا ويقول

"مواطنٌ أنا الآن"

امرأة تتحدث مع شجرة عِوضا عن ابنها.

وأشجار زيتون جئن.

قصيدة طفل تقول:

"أنا لا أحب الحروب،

فالحروب عادة ما تنتهي بشواهد قبور".

إنه يرسم طائرا بجناحين

يغطيان لِسِعَتِهِما سطحين في آن.

لِمَ طيبون نحن إلى هذا الحد...

الشجاعة في قصائد نعومي شهاب تتولد من رقة الكائن الذي يطمع بالسلام: (ثمة مكان داخل هذا المخ/حيث لا تنمو الكراهية) وسعة احتضانها الإنساني جعلت الأجناس جميعا عائلتها الحميمة. واحدة من قصائدها تتحدث عن صديقة عراقية بعيدة عن وطنها المحترق. استعادة العراق لم ترِد إلا عبر استعادة الكتاب، ومقدار أهميته لدى الكاتب العراقي:

في بيتها الأول كل كتاب

مُحاط بهالة ضوء.

أصوات الأوطان النائية

تتدفق عبر النوافذ المُشرَعة،

لتصب في حسائها ومرآتها.

ومعها في فراشها الوثير تنام.

نعومي نشرت إلى جانب الشعر عددا من كتب المقالة الأدبية، الفوتوغراف، الرواية، المختارات الشعرية للأعمار الشابة. وآخر كتبها، قبل هذه المختارات، مجموعة مقالات تحت عنوان (سأسألكَ مرات ثلاث، هل أنت بخير؟).