انفاذا للتوجيهات السامية الكريمة بشأن تقديم مساعدات عاجلة للمتضررين من الزلزال والمد البحري في شرق آسيا تواصل الحملة الخيرية السعودية لاغاثة منكوبي الزلزال والمد البحري في شرق اسيا أعمالها الاغاثية والانسانية للتخفيف من آثار هذه الكارثة التي ضربت البلدان المنكوبة تحت اشراف ومتابعة مباشرة من صاحب السمو الملكي الامير نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية فقد صدرت الموافقة على تخصيص مبلغ 000 ر 750 ر 3 ثلاثة ملايين وسبعمائة وخمسين الف ريال لتنفيذ العديد من البرامج الصحية والمشاريع الايوائية والاسكانية المخصصة لاغاثة اللاجئين والمشردين في الدول المنكوبة بالتعاون مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين ومنظمة الصحة العالمية.

أوضح ذلك معالي مستشار سمو وزير الداخلية رئيس الحملة الخيرية السعودية لاغاثة منكوبي الزلزال والمد البحري في شرق اسيا الدكتور ساعد العرابي الحارثي.. وقال «ان البرامج والمشروعات ستنفذ بالتعاون مع هذه المنظمات الدولية وفق آليات عمل تتناسب مع أهداف الحملة الخيرية السعودية لضمان استفادة المتضررين من هذه المساعدة وبالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في الدول المنكوبة».

وأكد معاليه أن هذه المساعدات تأتي استكمالا للدور الانساني الذي تضطلع به المملكة العربية السعودية حكومة وشعبا تجاه المتضررين والمنكوبين في أنحاء المعمورة.