تحت رعاية معالي الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد رئيس مجلس الشورى اقامت حلقات تحفيظ القرآن الكريم بجامع الأميرة سلطانة بنت تركي السديري مساء أول من أمس حفلها التكريمي الثالث عشر وتخريج الدفعة الخامسة من حفظة كتاب الله.

وبدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلتها كلمة مدير الحلقات الأستاذ وائل بن عبدالله النايل القاها بالنيابة عنه نائب المدير الأستاذ خالد بن محمد السياري رحب فيها بالحضور واستعرض خلالها مسيرة الحلقات طيلة الاثني عشر عاماً الماضية وما تم خلالها من إنجازات. ثم استمع الجميع لنماذج من تلاوة الطلبة الحافظين.

بعدها القى الشيخ طارق بن سليمان المالك كلمة أولياء الأمور حث خلالها الآباء على الحاق أبنائهم بها مبيناً اثر الحلقات على الأبناء ومقدما شكره لكل من ساهم ودعم مسيرة حلقات التحفيظ التي تسهم في التربية الصالحة.

بعدها ألقى الدكتور ابن حميد كلمة أكد فيها حرص القيادة على القرآن وأهله والسعي الدائم لنشره وحفظه من خلال طباعة المصحف الشريف وتوزيعه بالمجان وكذلك تشجيع ودعم مثل هذه الحلقات التي توجد في كل بقعة من هذا البلد المبارك. واستدل ابن حميد بتخفيف محكومية نزلاء دار الأحداث والسجون اذا حفظوا أجزاءً من كتاب الله. وامتدح جهود صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز على دعمه لمثل هذه الحلقات، ووجه رئيس مجلس الشورى العديد من النصائح الإرشادية للطلبة الحفظة.

بعدها تم تكريم المعلمين والإداريين والطلاب الخاتمين والمتميزين، ثم تسليم درع الحلقات لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان لرعايته ودعمه الدائم للجامع والحلقات تسلمه نيابة عنه الأستاذ عبدالله بن محمد آل الشيخ المشرف على الجامع، ثم درع تكريمي آخر للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم تسلمه الشيخ سعد بن محمد آل فريان رئيس الجمعية اضافة لتكريم المشرف العام على الجامع، وفي نهاية التكريم قدم درعاً تكريمياً لراعي الحفل تثمينا لرعايته.