لعلنا لسنا بعيدين كثيرا عن آلية التواصل السابقة مع الصحف سواء من خلال الحضور شخصيا أو المراسلة عبر البريد العادي - والتي هي تأخذ وقتها هي الأخرى - بل وحتى أجهزة الفاكس التي لا تتوافر في كل بيت، لذا فإن تسهل مهمة التواصل مع الخبر والمقال والتحقيق من خلال المشاركة في التعليق بالموقع تلك مهمة ليست متوقعة على الاطلاق، فليس مستغربا أن تجد عدد المشاركين في تعليق على خبر أو مقال يتجاوز ال 500مشارك، ولا يمكن تخيل وسيلة تقرب القارئ من جريدته كما هو حال التعليق المباشر في الموقع الالكتروني والذي منح ل (الرياض الالكتروني) بعداً آخر يجمع المحرر والكاتب بالقارئ الذي هو الآخر يفتح آفاقا من الرؤى والنقاش والاختلاف أيضاً.

ولعل مايميز هذه التعليقات أنها تخضع لفرز (كل على حدة) رغبة في ارتقاء مستوى النقاش والحوار بما يخدم الموضوع المطروح وضمان أن التعليق يمنح إضافة وبعدا آخر للموضوع. كما يتواصل كثير من محرري وكتاب (الرياض) مع القراء في التعليقات أيضاً حيث يشاركون ويدخلون في نقاشات مثمرة مع القراء في جو مثالي للحوار الهادف.