في تميز جديد لنادي الطلاب السعوديين بجامعة كنساس في مدينة منهاتن بولاية كنساس الأمريكية الذي احتضن بكل نجاح حفل التوزيع والتكريم المؤثر لصاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل من قبل ابنائه المبتعثين في يناير من العام الماضي، فقد نظم النادي - مؤخراً - مؤتمراً كبيراً تحت عنوان "اكتشف المملكة العربية السعودية".

هذا المؤتمر تحدثت فيه شخصيات سعودية وامريكية وجذب اهتماماً امريكياً يتمثل في رئيس الجامعة الدكتور جون ويفالد والعديد من طلبة الجامعة من الامريكيين ومن الجنسيات الأخرى المؤتمر انعقد تحت رعاية معالي سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأستاذ عادل بن أحمد الجبير.

وافتتح المؤتمر نيابة عنه، الملحق الثقافي الدكتور محمد بن عبدالله العيسى.

وفي بيان صحافي، قال رئيس المؤتمر المبتعث نايف بن عبدالله الحواس، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في جامعة كنساس وهو أول طالب سعودي يشغل مثل هذا المنصب في جامعة امريكية، قال عن مؤتمر "اكتشف المملكة العربية السعودية": "جاء ذها المؤتمر نتيجة لجهد الطلاب المبتعثين في جامعة كنساس إيماناً منهم بالمسؤولية العظيمة تجاه التعريف بالصورة الحقيقية لبلدهم المملكة العربية السعودية ليس فقط للشعب الامريكي بل لكافة الشعوب الأخرى التي يتواجد ابناؤها على أرض حرم جامعة كنساس.

واضاف المبتعث نايف الحواس قائلاً: "ان التحضير للمؤتمر منذ ثمانية شهور لتقديم تعريف اعمق وأشمل بالمملكة وما تشهده من نهضة تعليمية واقتصادية واجتماعية مباركة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز - حفظه الله -".

أما رئيس نادي الطلاب السعوديين في جامعة كنساس المبتعث على الجوف فوصفو مؤتمر النادي على أنه امتداد لأنشطة وفعاليات سابقة قام بها النادي ولعل أبرزها تنظيم زيارتين لصاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة سابقاً.

المبتعث الحواس، رئيس المؤتمر، تطرق في بيانه الصحافي الى المحاور التي تطرق اليها المؤتمر، قائلاً: هناك ستة محاور أساسية تناولها مؤتمر "اكتشف المملكة" الذي نظمه نادي الطلاب السعوديين بجامعة كنساس هي كالتالي:

@ المحور الأول: الملك الإنسان عبدالله بن عبدالعزيز: يدور المحور على ما يحظى خادم الحرمين به من حب الشعب وتقدير العالم له. فمنذ تقلده الحكم في المملكة شاهدنا اهتماماً دولياً متزايداً على كافة المستويات تجاه المملكة، ولذا رأت اللجنة التحضيرية للمؤتمر ان من الأهمية بمكان التعريف بنظام الحكم ليس فقط عن طريق الشرح لمواد النظام وما هيته بل، ايضاً، عن طريق سبر مكانة الملك عبدالله بن عبدالعزيز في قلوب أبناء شعبه وإبراز الجوانب المضيئة في شخصيته واسهاماته الايجابية في خدمة الإنسانية لا على المستوى المحلي بل وعلى المستوى الدولي.

وقد تولى هذا المحور في المؤتمر المبتعث إيهاب حسن نصير الذي يحضر للماجستير في جامعة اوهايو ورحلة البحث عن المصباح السحري. ولاقت صدى كبيراً وواسعاً من الحضور لحسن اختيار الموضوع وبديهية المحاضر.

المحور الثاني: النظام التعليمي في المملكة حول هذا المحور قال الحواس إنه قد هدف الى إلقاء الضوء على التجربة التنموية في القطاع التعليمي بشكل عام ونظام التعليم العالي والبحث العلمي بشكل خاص وذلك من خلال التعريف بالجامعات السعودية ومراكز البحث العلمي وما يعيشه قطاع التعليم العالي من تطور خلال السنوات القليلة الماضية واستجلاء فرص التعاون المتاحة بين هذه الجامعات والجامعات الأمريكية.

وقد غطى هذا المحور كل من الدكتور بدر الصيخان الذي يمثل المملكة أفضل تمثيل كاختصاصي في مستشفى جامعة جون هوبكنز منذ سنوات عديدة، المهندس المبتعث نزيه العثماني الذي يحضر لنيل الدكتوراه من جامعة بتسبرج بولاية بنسلفانيا.

محاضرة الدكتور بدر الصيخان والمبتعث المهندس نزيه العثماني لقت انتباه الحضور في المؤتمر. عن ما تعيشه المملكة من نهضة تعليمية شاملة كانت محل تقدير الحضور وانبهارهم.

المحور الثالث تناول التطور الصحي وفي هذا النطاق يقول رئيس المؤتمر ان هدف المؤتمر من هذا المحور هو إلقاء الضوء على التجربة التنموية في القطاع الصحي في المملكة بشكل عام والانجازات ا لطبية التي تحققت للمواطن السعودي في هذا الجانب اضافة الى استجلاء التطور العلمي والبحثي الذي ساهمت به المراكز الطبية في المملكة على المستوى الدولي بالمقارنة مع مثيلاتها في دول العالم بشكل عام والمراكز الطبية في الولايات المتحدة الامريكية بشكل خاص وكذا استجلاء الطموحات وأوجه التطور التي يسعى لها هذا القطاع في السنوات المقبلة.

وقد حقق الدكتور طارق سمرقندي هذه الأهداف على أرض الواقع عبر ماحضرة غاية في الاعداد والايجاز تفاعل معها الحضور بالسؤال والشكر.

المحور الرابع: كان حول التطور الاجتماعي والتنظيمي ويقول عنه الحواس: "حرص اعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتر أن يتولى هذا المحور إحدى المؤهلات السعوديات وهن - بحمد الله - كثر تم ذلك عبر اختين فاضليتين هما كل من السيدة نعمة اسماعيل نواب والسيدة أمل نمنقاني طالبة الماجستير في جامعة بتسبرج.

وقد قدمتا صورة رائعة في إدارة هذا المحور بفعالية لاقت استحسان الحضور كما أجبن على اسئلة الحضور فيما يتعلق بمظاهر الحياة الاجتماعية ودور المرأة في المجتمع السعودي ونظام الأسرة بشكل خاص.

ويقول الحواس إن المحور الخامس في المؤتمر دار حول التجربة الصناعية مضيفاً بزن هذا المحور هدف الى القاء الضوء على التجربة الصناعية بشكل عام والانجازات المتحققة وبخاصة على المستوى البحثي وأوجه التطور التي يسعى لها هذا القطاع مع المراكز العلمية والبحثية الامريكية بشكل خاص.

وقد ساهم الدكتور عبدالرحمن بن علي المهنا المشرف على تقنية "النانو" في مدينة الملك عبدالله للعلوم والتقنية في تغطية هذا المحور وأبهر الحضور عن الجهود المبذولة في هذا الجانب الى درجة جعلت الطلاب المبتعثين يتساءلون عن الدور المتوقع منهم في دعم هذا التطور الهام والبناء عليه.

وحول المحور الأخير وهو "السعودية في عيون اصدقائها" قال رئيس مؤتمر اكتشف المملكة العربية السعودية" المبتعث نايف بن عبدالله الحواس، أن هذا المحور تعرض الى تجارب وخبرات العديد من الأمريكيين الذين استمتعوا ببقائهم ومعيشتهم في المملكة العربية السعودية لفترة من الزمن باعتبارهم شهود حال على التجربة التنموية الرائعة التي شهدتها المملكة خلال فترة معيشتهم فيها.

وقام بتغطية هذا المحور أثناء المؤتمر كل من السيد تود أحد خريجين "ارامكو براتس" والسيد جوليان المحاضر الاكاديمي في مدينة بتسبرغ.

ولاقت محاضرة الخبيرين الامريكيين اثراً ايجابياً كان متوقعاً لما شكلاه من دعم لمحاور المؤتمر الأخرى.

لقطات:

@ على هامش مؤتمر "اكتشف المملكة العربية السعودية" في جامعة كنساس، حرص الملحق الثقافي محمد بن عبدالله العيسى على اللقاء بالطلاب المبتعثين في حوار مفتوح للاطلاع احوالهم والاجابة عن استفساراتهم.

@ المبتعثون بمختلف تخصصاتهم اجتمعوا بالضيوف المتحدثين في المؤتمر لتحيتهم وللاستفادة من آرائهم ونصائحهم.

@ جلسات المؤتمر توزعت على يومين في فترتين صباحية ومسائية.

@ صاحب إنعقاد المؤتمر الطلابي السعودي الكبير إقامة معرض عن المملكة العربية السعودية قام على اعداده لجنة من النادي الطلابي السعودي في جامعة كنساس.

@ الهيئة السعودية للسياحة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز ساهمت بصور ومطبوعات عن المملكة في مؤتمر "اكتشف المملكة العربية السعودية" بجامعة كنساس.

@ مجموعة "اصدقاء الضوء" وهي مجموعة طلابية سعودية تتحدث عن المملكة بالصور ساهمت هي أيضاً بتوفير صور رائعة عن المملكة في هذا المؤتمر الهام.

@ "الرياض" تتقدم بشكر وثناء خاصين لكل من المبتعث محمد العنزي ومفلح الشفثيري ومروان القاضي ونايف الحواس - بالخصوص - من المملكة العربية السعودية والمبتعث محمد السيد من دولة قطر الشقيقة على هذا النجاح المتميز والمتواصل لنادي الطلبة السعوديين في جامعة كنساس.