ضمن برنامج زيارات البلديات الفرعية الذي يقوم به أعضاء المجلس البلدي لمدينة الرياض في كل أسبوع كانت الزيارة الأخيرة صوب بلدية عرقة الفرعية وهي الزيارة الثانية عشرة المقررة في جدول الزيارات التي يقوم بها المجلس للإطلاع على إمكانات البلديات الفرعية والتعرف عن قرب على عملها و تلمس احتياجاتها لتأمين الخدمة التي تحقق لمجتمعها وسكانها ما يتطلعون إليه.

وقد شارك في هذه الزيارة تسعة من أعضاء المجلس وهم: عبدالله السويلم، والدكتور سليمان الرشودي، والدكتور عبدالعزيز العُمري، والدكتور عمر باسودان، والدكتور إبراهيم العقيد، والدكتور مسفر البواردي، والدكتور فرحات الطاشكندي، والدكتور عبدالرحمن الحميد، والمهندس عبدالله البابطين أمين عام المجلس، والمهندس سليمان السلوم مساعد أمين عام المجلس.

وكان في استقبال الحضور رئيس بلدية عرقة المهندس خالد الرويشد، ووكيل البلدية الأستاذ محمد النصار، والمهندس عايض الدوسري، مدير إدارة الرخص.

ورحب رئيس البلدية بالمجلس البلدي مؤكداً أن هذه الزيارة مفيدة للبلدية ومحفزة لها.. متمنياً أن يساهم المجلس في دعم جهود البلديات الفرعية والرفع من إمكاناتها لتستطيع أداء دورها بالشكل المطلوب. ثم قدم العرض الذي أعدته البلدية والذي اشتمل على إحصاءات عامة من بلدية عرقة وإنجازات البلدية والمشاكل في نطاق البلدية والمقترحات التي من شأنها تطوير البلدية، وما تحتاج إليه البلدية ونطاقاتها وتنتظر دعم المجلس فيه.

وفي بداية عرضه هنأ المهندس الرويشد سمو أمين منطقة الرياض والمجلس البلدي لمدينة الرياض بمناسبة فوز الأمانة بجائزة الملك عبدالله الثاني في مملكة الأردن عن مشروعها (الرياض مدينة صديقة للمشاة).

بعد ذلك أوضح أن عدد الأحياء التابعة لنطاق البلدية 5أحياء بمساحة إجمالية 147كلم 2يسكنها ما يقارب 46.000نسمة. بعد ذلك ذكر المهندس الرويشد إنجازات بلدية عرقه للعام 1428ه وهي:

تم تنفيذ ساحتين بلدية بمساحة (24.000م2)، جاري إنشاء حديقة عرقة بمساحة (4500م2)، تسوير حديقة بحي عرقة بمساحة (4050م2)، جاري إنشاء خزان ري مع غرفة مضخات كمصدر ري للتوسع المستقبلي في تشجير الحي.كما أشار المهندس الرويشد إلى أنه يجري حالياً دراسة تطوير كل من شوارع وممرات عرقة القديمة، وسوق الأغنام. وفي حديثه عن المشاريع المستقبلية أفاد المهندس الروشيد أن البلدية تعتزم:

إدراج ثلاثة شوارع ضمن مشروع تجهيز وتشجير شوارع متفرقة للمرحلة الثالثة الجاري ترسيته، زراعة امتداد طريق الأمير مشعل بعد الدوار الكبير، تكملة زراعة دوار عرقة الجديد. بعد ذلك أوضح المهندس الرويشد البرامج والحملات التوعوية التي قامت بها بلدية عرقة منها:

حملة الحائط النظيف، حيث قامت البلدية بمشاركة مجموعة من طلاب المدارس بطلاء وتنظيف الحوائط المشبوهة، حملة التبرع بالدم: بالتعاون مع مستشفى الملك خالد، قامت البلدية بحملة تبرع بالدم في مقر البلدية، حملة إزالة المخلفات، حيث تم حصر مواقع المخلفات ومن ثم العمل على إزالتها، حملة إزالة المكاتب العقارية المخالفة، وقد تم إزالة (37) مقراً مخالفاً، بعد أن أعطوا مهلة لتصحيح أوضاعهم.

كما شكلت البلدية فرقة الطوارئ برئاسة رئيس البلدية تتواجد في البلدية في أوقات الحاجة كالسيول والأمطار، خارج أوقات الدوام الرسمي، وذلك لمتابعة المناطق الحساسة. كما ذكر المهندس الرويشد عدداً من المقومات الموجودة في نطاق البلدية والتي تحتاج إلى استغلال كالأودية والشعب التي تخترق المنطقة والتي يمكن أن تكون مطلات جميلة، كذلك حي عرقة القديمة وما يحتويه من مواقع تاريخية وأثرية.

وتطرق المهندس الرويشد في عرضه إلى ما قامت به البلدية من تطوير لبعض أقسامها، مثل قسم الاستقبال والذي يعمل على تسهيل إجراءات المراجعين والتنسيق مع باقي أقسام البلدية، إضافةً إلى إنشاء موقع البلدية على الشبكة العنكبوتية سعياً لتسهيل إجراءات المعاملات على المواطنين والذي دائماً ما يوجه ويحث عليه سمو أمين منطقة الرياض، والبلدية حالياً تقوم عبر دراسة تفعيل التواصل مع المواطنين عن طريق رسائل الجوال القصيرة. بعد ذلك تطرق المهندس الرويشد إلى المشاكل والمعوقات التي تواجهها البلدية مثل:

اتساع نطاق البلدية لا يتناسب مع مواردها البشرية والتشغيلية، الحاجة إلى دعم البلدية بالكوادر الفنية المؤهلة من مهندسين ومراقبين ومساحين، ضرورة تأمين مبنى جيد مؤهل لاستقبال المراجعين ويستوعب الموظفين. كما أشار إلى عدد من مشاكل خاصة بالمواطنين:

عدم تطبيق المواطنين لبنود الرخص المهنية، عدم تطبيق أنظمة البناء، جهل بعض المواطنين لأنظمة البلدية عامة، عدم التزام المراجعين بالمواعيد مع المراقبين، بالرغم من حرص البلدية على تنظيم هذه المواعيد. وكان عدد من المواطنين قد أثار بعض الشكاوى تتلخص في:

كثرة الشكاوى من تسربات الصرف الصحي، الحاجة إلى إنارة الأحياء السكنية، تأخر إنهاء الحفريات، كثرة الباعة المتجولين.

بعد ذلك قام الحضور بجولة على أقسام البلدية كقسم الاستقبال وإدارة الرخص والمساحة، حيث استمعوا إلى شرح من رؤساء الأقسام عن كيفية سير العمل والإجراءات المتبعة، وما لديهم من مقترحات لصالح العمل. وبعد ذلك استقل الجميع الحافلة التي جهزتها البلدية خصيصاً لعمل جولة في نطاق البلدية. واشتمل مسار الجولة المرور بأهم المواقع في البلدية، مثل:

الطريق الدائري الغربي تحت الإنشاء، الساحة البلدية بمساحة (22.000م2)، المباني الأثرية في عرقة، الإطلاع على ميادين عرقة، الوقوف على حي لبن، زيارة حي طويق، الإطلاع على مكان حجز السيارات التابع لمرور الرياض، واقتراح إعادة تأهيله (حجز وادي لبن)، مقر نادي الرياض الرياضي.

وبعد انتهاء الجولة والعودة إلى مقر البلدية شكر أعضاء المجلس البلدي رئيس البلدية والموظفين على مستوى البلدية الجيد وبذلهم الجهد للقيام بحق المواطن على أكمل وجه.

كما شكروا منسوبي البلدية على كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال وحث أعضاء المجلس رئيس البلدية على الاستمرار على هذا العمل المميز الذي تقوم به البلدية حسب إمكاناتها.. واعدين بالتعاون مع البلدية والسعي لتذليل العوائق التي تعاني منها البلدية.