وقعت الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية مدن صباح أول من أمس عقد مشروع استراتيجية العمل وتصميم الهيكل التنظيمي وتطوير برنامج التعاملات والتبادل المعلوماتي والعملي مع الاستشاري آرنست اند يونغ.

حيث تقدمت لهذا المشروع عدة شركات ووقع الاختيار على شركة ارنست اند يونغ لتطوير وتوثيق التوجه الاستراتيجي للهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية ووضع الرؤية المستقبلية ورسالة مدن واهدافها الاستراتيجية في اطار عملي واضح ومحدود.

اوضح الدكتور توفيق بن فوزان الربيعة مدير عام الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية مدن مؤكداً ان العام الحالي 2008م سيشهد تطوير مدن صناعية واطلاق اخرى ومشاريع تطوير في المدن الصناعية في متعددة في المملكة العربية السعودية وقال الربيعة (ليتم العمل بمهنية عالية يجب ان تتوفر خطط واضحة ومدروسة واعادة للهيكلة والتنظيم ووضوح تام للرؤية والهدف كما يتطلب ذلك خطة استراتيجية دقيقة ومدروسة من استشاريين ومتخصصين بالتكاتف مع المسؤولين في الهيئة. هذه الخطوة بدأت اليوم بتوقيع العقد مع الشركة الاستشارية ارنست اند يونغ بعد ان درسنا عروض الشركات الاستشارية وجدنا توافقاً بين مانريد الوصول له وما عرضته الشركة الاستشارية).

ويحقق هذا العقد لمدن تنظيماً ادارياً وهيلكة تعطي الصلاحيات وتحدد المهام لمسؤولي مدن ومنسوبيها مما يساهم في رفع مستوى الاداء وتسريع الاجراءات العملية وتقديم الخدمات والمتطلبات المنتظرة من الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية مدن. وتلبية احتياجات المدن الصناعية والصناعيين والمستثمرين.

كما تساهم الدراسة المقدمة من الشركة الاستشارية في توضيح والاجابة على الكثير من الاحتياجات المالية والميزانية اللازمة لتحقيق الرؤية والهدف الذي انشأت من اجله الهيئة هذا التوجه لن يقتصر على تطوير التنظيم الداخلي لإدارة المدن الصناعية بل سيدرس ايضاً كل مدينة على حدة.