يعتبر المستشرق الألماني والعالم اللغوي ألبرت سوسين ALBERT SOCIN ( 1844- 1899م) من أوائل المستشرقين الذين اهتموا بجمع الأشعار والحكايات والأمثال الشعبية خلال جولاته في الشام والعراق في العقد الثامن من القرن التاسع عشر، ونشرت حصيلته الضخمة بعد وفاته، وذلك عام 1900م، في كتاب من حوالي ثمانمائة صفحة ويحتوي على مائة واثنتي عشرة قصيدة وهو أول ديوان يطبع من الشعر النبطي مع ترجمات ودراسات لغوية وأثنولوجية مفصلة رغم أنه يثير الشكوك حول القيمة الفنية والجمالية لهذا الأدب ويتعامل معه باستعلاء شديد.

ذكر ذلك الدكتور الصويان في كتابه فهرسة الشعر النبطي وأشار إلى أن ألبرت سوسين كان يتجول في الشام وبلاد الرافدين ويقوم بجمع الشعر من البلقا وحوران ودمشق وحلب وبغداد وسوق الشيوخ وحتى من ماردين على الحدود السورية التركية وقابل في طريقه من دمشق إلى بغداد حملة من تجار العقيلات الذين أرشدوه في بغداد إلى مهاجر من أهل بريدة اسمه (محمد) ويلقب بالأفندي لأنه يجيد القراءة والكتابة وأملى (محمد) على (سوسين) الكثير من القصائد التي كان يحفظها عن ظهر قلب كما قابل سوسين شخصاً من عنيزة اسمه (مسفر) نقل عنه بعض القصائد لكن روايته لم تكن بجودة رواية (محمد) وكان (محمد الحساوي) هو الراوية الثالث الذي قابله سوسين في سوق الشيوخ ووصفه بالغباء وعدم الفهم لكنه اكتتب منه بعض القصائد واشترى منه ديواناً مخطوطاً يحتوي على الكثير من القائد وفي ماردين جمع سوسين بعض النصوص الركيكة من فلاح قال انه من قبيلة طيء ويقول سوسين انه رأى الكثير من مخطوطات الشعر النبطي ومن ضمنها ديوان نمر بن عدوان.

وأما الكتاب فقد سبق للأستاذ عبدالعزيز بن عبدالله المضحي الحديث عنه بالتفصيل في صفحة تاريخ وحضارة من هذه الجريدة في العدد 13983بتاريخ الجمعة 14رمضان 1427ه - 6أكتوبر 2006م، حيث أشار إلى أن اسم الكتاب (ديوان من وسط الجزيرة العربية) وأنه أول ديوان يطبع على الشعر النبطي في العالم وانه طبع في ثلاثة مجلدات فالمجلد الأول من هذا الديوان يقع في 300ورقة وقد حوى ما جمعه سوسين خلال رحلاته في الشام وبلاد الرافدين وبغداد من سوالف وقصائد أخذها من أفواه تجار عقيل ورواة الأحساء في بغداد وما وجده من قصائد في ديوان نمر بن عدوان المخطوط الذي اطلع عليه، بالإضافة إلى قصائد المجاميع الثلاثة المخطوطة التي اشتراها الرحالة (تشارلز هوبير) ومجموع الحساوي المخطوط الذي اشتراه سوسين من محمد الحساوي في بغداد، وقد قام سوسين بشرح ما نشره في هذا الجزء من قصائد وقصص وعلق عليها في الهامش باللغة الألمانية وترجم لبعض الشعراء والأعلام، وفي آخر هذا الجزء قدم سوسين شروحاً لمفردات وعناصر شعبية فلكلورية مثل: التمر والقهوة ونحوه، مع صور جميلة مرسومة يدوياً لهذه المفردات مثلك الجمل والمحمل.

والمجلد الثاني، يقع في 146ورقة، وترجم فيه سوسين القصص والقصائد المنشورة في المجلد الأول باللغة الألماية، وعرف لما يقرب من 112شاعراً، وأما المجلد الثالث، فيقع في 353ورقة، وقدم فيه المؤلف كشافاً بمطالع القصائد الواردة في المجاميع الأربعة المخطوطة (هوبير والحساوي) وأسماء قائليها وبحر كل قصيدة، وكذلك قدم كشافاً آخر لقافية كل قصيدة في المجاميع الأربعة المذكورة ودراسة في أوزان وعروض وبحور القصائد الشعبية، وقائمة بالكلمات الشعبية الواردة في سوالف وقصائد المجلد الأول مشروحة باللغة الألمانية، وأخيراً قدم سوسين في نهاية هذا المجلد قائمة بأسماء وتراجم لبعض اللغويين من المستشرقين والمهتمين بدراسة اللهجات المحلية، وختم تلميذه هانس شتومه هذا المجلد بدراسة لغوية أعدها.. ودعا المضحي إلى ترجمة هذا الديوان مشيراً إلى وجود نسخة نادرة من هذا الديوان في متحف مكتبة الملك فهد الوطنية.

وكنت قد اطلعت قبل سنوات على دراسة ومختارات من كتاب ألبرت سوسين هذا قام بها الأستاذ أحمد فهد العريفي ونشرها في مجلة اليمامة.

ونظراً لأهمية هذا الكتاب لكل باحث في تاريخ الجزيرة العربية وآدابها فقد قامت (منشورات الجمل) بألمانيا في نهاية 2007م مشكورة بإعادة طباعته كتاب بصفته أول ديوان مطبوع للشعر النبطي كما أشرنا إلى ذلك فقد طبع في عام 1900م الموافق للعام الهجري 1317ه تقريباً.

ولاشك أن هذا الكتاب من المصادر الأصيلة للشعر النبطي التي يحرص عليها كل باحث في الأدب الشعبي ونسخه المصورة متداولة في أوساط الباحثين في نطاق ضيّق ولذا فإن جعل هذا الكتاب في متناول الجميع بطبعة حديثة أمر في غاية الأهمية وكنت أتمنى أن يصاحب هذه الطبعة تحقيق ومراجعة إذا علمنا أن طبعته الأولى كانت في زمن بعيد عن تقنيات الطباعة الحديثة فهو في أصله مليء بالأخطاء الطباعية ليس هذا فحسب بل هناك أخطاء كثيرة في النقل والرواية وأخطاء في الرسم والكتابة كان يجدر تصحيحها اضافة إلى الملاحظات الأخرى ولكن هذه الطبعة الحديثة لم تهتم بشيء من هذا بل اكتفت بطباعة نصوص الحكايات والقصائد كما كانت مكتوبة بالعربية بعد حذف الحواشي المكتوبة باللغة الألمانية فحين لم تخل من الملاحظات ومنالملاحظات على هذه الطبعة:

1- تم تغيير اسم الكتاب الأصلي من DIWAN AUS CENTRALARABIEN (ديوان من وسط الجزيرة العربية) إلى (ديوان الشعري النبطي للجزيرة العربية في القرن التاسع عشر) بدون إشارة إلى ذلك في أي موضع من الكتاب وهذا أمر مخالف للأمانة العلمية.

2- هذه الطبعة لم تشمل سوى المجلد الأول من الكتاب ومن المعلوم ان الكتاب طبع في ثلاثة مجلدات فكان من المفترض أن يشار إلى ذلك على غلاف الكتاب فيكتب (المجلد الأول) حتى لا يتوهم القارئ أن ما بين يديه هو الكتاب بكامل أجزائه.

3- خلت الطبعة من شروح المفردات والعناصر الفلكلورية وصورها المرسومة يدوياً والتي وضعها (سوسين) في آخر هذا الجزء من كتابه ويبدو ان الاشر لم يعلم عنها.

4- لا يوجد في الطبعة أي مقدمة تذكر نبذة عن الكتاب وأهميته أو تبين سبب طباعة الكتاب أو تترجم للمؤلف ترجمة وافية وتم الاكتفاء بترجمة مقتبضة للمؤلف في خمسة اسطر في بطن الغلاف الداخلي للكتاب وهذا مما يؤخذ على الناشر.

5- أهمل الناشر الفهارس فلم يصحب هذه الطبعة الحديثة أي نوع كان من الفهارس رغم وجود الفهارس في الطبعة الأولى للكتاب ولكن يبدو ان الناشر لا يرى ضرورة للفهارس فتجاهلها تماماً.

6- صاحب هذه الطبعة تصحيف في بعض الكلمات مثل (انجال) في البيت الثاني من القصيدة رقم 1وتحولت إلى (نجال) و(شلن) في البيت السابع من القصيدة رقم تحولت إلى (سلن)، و(يفارق) في البيت السادس عشر من القصيدة رقم 33تحولت إلى (يقارق)، وكذلك (الكبد) في البيت الثالث من القصيدة رقم 48تحولت إلى (الكب) وغيرها كثير.

الكتاب جاء في 214صفحة من القطع العادي بطبعة حديثة واضحة والحقيقة ان وضع هذا المصدر بين يدي الباحثين أمر يحسب للناشر ولكني لا أريد أن تكون الصبغة التجارية هي الغالبة في اخراج المنتج الثقافي الذي يجب أن يستوفي ما يستحقه من الاهتمام بمؤلفه والتدقيق في مضمونه واستشارة المتخصصين في دراسته قبل طباعته ونشره.