إن المركز السعودي لزراعة الأعضاء والجمعية السعودية لأمراض وزراعة الكُلى تبنتا رعاية اليوم العالمي الثالث للكُلى والذي يصادف يوم 13مارس (آذار) 2008م، وذلك انطلاقاً من قرار الجمعية العالمية لأمراض الكُلى (ISN) والمؤسسة العالمية لجمعيات الكُلى (IFKF) بهدف زيادة الوعي حول أهمية الكُلى كعضو حيوي يؤثر على حياة الإنسان وبسبب زيادة حدوث القصور الكلوي المزمن وأهمية الكشف الباكر للأذية الكلوية وعلاجها في الوقت المناسب .

وتتضمن عناصر الحملة الإعلامية إعداد المطويات والنشرات والملصقات والتي تم توزيعها على كافة مستشفيات المملكة وتجهيز يوم مفتوح في العديد من المؤسسات الصحية والمستشفيات الكبيرة وكذلك الأسواق التجارية الكبيرة، والجدير بالذكر أن المركز السعودي لزراعة الأعضاء أعد جناحا خاصا لاستقبال الزوار من المواطنين والمقيمين للاطلاع على المعلومات الضرورية حول الكُلى وكذلك لإجراء فحوصات مجانية لضغط الدم والتحاليل الطبية من سكر الدم والوظيفة الكلوية والوظائف الحيوية الأخرى .

وتهدف حملة اليوم العالمي للكُلى إلى:

@ زيادة وعي كافة شرائح الكادر الطبي والرعاية الصحية الأولية بالإضافة لأفراد المجتمع حول:

1- خطورة الأذية الكلوية نتيجة الأمراض المزمنة وخاصةً الداء السكري وإرتفاع ضغط الدم .

2- ضرورة معرفة درجات القصور الكلوي المزمن ووضع الخطط العلاجية المناسبة .

3- أهمية تحري البروتين في البول وإجراء فحص دم للوظيفة الكلوية وتحري ضغط الدم عند الأشخاص ذوي الخطورة بالإصابة بالقصور الكلوي المزمن .

4- ضرورة تحويل مرضى القصور الكلوي المزمن إلى طبيب أمراض الكُلى في الوقت المناسب.

5- توضيح الخطط العلاجية المتوفرة في حال الوصول لمرحلة القصور الكلوي النهائي .

@ ويناشد المركز السعودي لزراعة الأعضاء والجمعية السعودية لأمراض وزراعة الكلى كافة السادة المشرفين على القطاع الصحي والأخوة الزملاء أطباء الكُلى لدعم هذا اليوم العالمي في مؤسساتهم ضمن حملة إعلامية وتثقيفية وطبية لتحقيق الأهداف المرجوة منها .

تصفية وتنقية

تعمل الكُلى على تصفية وتنقية 200لتر من الدم ... يومياً، حيث أن الإنسان لديه كليتان .. موجودتان خلف البطن وعلى جانبي العمود الفقري وتحت الأضلاع السفلية ويعادل حجم الكلية .. حجم قبضة اليد المغلقة .

وتتميز الكلية بوظائف عديدة أهمها:

1- الفلتر الحيوي :

@ يدور في جسم الإنسان حوالي 5لترات من الدم .. وتقوم الكليتان بفلترة وتنقية هذا الحجم من الدم 40مرة يومياً، أي ما مجموعه 200لتر

@ كذلك تقوم الكليتان بطرح السموم والماء الزائد من الدم على شكل بول .

2- المختبر الكيميائي :

@ تعتبر الكلية عضوا حيويا هاما ومعقدا وذلك بسبب كونها مسؤولة عن :

  • المحافظة على توازن دقيق للعناصر الكيميائية في جسمنا، مثل: الصوديوم، الفوسفور والبوتاسيوم .

  • إفراز هرمونات هامة تنشط نقي العظم في إنتاج كريات الدم الحمراء، وتنظيم ضغط الدم، والمحافظة على سلامة ومتانة العظام .

ماهو مرض الكُلى المزمن؟

يؤدي الفقدان التدريجي لوظيفة الكُلى وعدم قيامها بوظائفها ما يعرف بمرض الكُلى المزمن (CKD) وهو مرض صامت دون أعراض لأن المريض غالباً لايشعر بأي أعراض غير طبيعية في المراحل المبكرة، وقد لا نتخيل عدد الأشخاص المصابين بمرض الكُلى المزمن:

  • يعاني واحد من كل عشرة أشخاص في العالم من أذيّة كلوية !! .

  • يشكل ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري السببين الرئيسين لمرض الكُلى المزمن (CKD).

  • هناك أكثر من 500مليون شخص في العالم يعانون من مرض الكُلى المزمن .

  • في حال تدهور مرض الكُلى المزمن قد يصاب الشخص بالقصور (الفشل) الكلوي النهائي، يحتاج عندها المريض لزراعة كلية أو الغسيل البريتوني اليومي أو الإستمرار على جلسات الغسيل الدموي بشكل دوري ومنتظم، بواقع ثلاث مرات أسبوعياً وكل جلسة لمدة 4ساعات .

  • تزداد خطورة أمراض القلب والأوعية الدموية عند مرضى الكُلى المزمن والتي تعتبر حالياً السبب الرئيس للوفيات في العالم:

  • الأشخاص المصابون بمرض الكُلى المزمن تزداد لديهم خطورة الوفيات بسبب نوبة قلبية أوسكتة دماغية بمقدار 10مرات أكثر من الأشخاص الأصحاء.

الكشف الباكر والوقاية:

  • لحسن الحظ يمكن لنا كشف مرض الكُلى المزمن في مراحله الباكرة، وهذا الكشف يتطلب إجراء بسيطا غير مكلف بفحص البول والدم وقياس ضغط الدم، التي يمكن بها كشف العلامات الباكرة لأي مشكلة كلوية .

  • كما أنه في حال اكتشاف أي مشكلة كلوية فيمكن العمل على:

@ تأخير تدهور أو إيقاف الأذيّة الكلوية نحو الفشل الكلوي .

@ الوقاية من حدوث الأمراض القلبية - الوعائية .

وذلك بأخذ الأدوية التي تضبط ضغط الدم بالشكل الصحيح وتحسين ضبط السكري وكذلك تغيير نمط الحياة .

  • يمكن للكشف الباكر وتطبيق العلاج أن ينقذ حياة الأشخاص .